الجمعة 23 فبراير 2024

كرة القدم السعودية

كرة القدم السعودية ضخ أموال وطموحات عالية

كرة القدم السعودية
كرة القدم السعودية

كرة القدم السعودية ضخ أموال وطموحات عالية فهل ينقل حال الدوري إلى مصاف جديدة؟

إذ تحتفظ المملكة العربية السعودية اليوم بسجل وتاريخ حافل في كرة القدم بين الدول العربية والشرق الأوسط فقد شارك المنتخب الوطني السعودي ستة مرات في كأس العالم كما توِّج بكأس آسيا مرتين وبرزت الكثير من الأندية السعودية في بطولة دوري أبطال آسيا

رؤية تدعم ضخ الأموال الكبير لصالح كرة القدم السعودية 

 وقع نادي النصر السعودي في ديسمبر الماضي عقداً مع واحد من أفضل الرياضيين وأشهرهم في العالم وهو اللاعب كريستيانو رونالدو براتب سنوي وصل حد المئتي مليون دولار فقط و هي الصفقة الأكبر من نوعها والتي يؤديها نادي عربي لينهض بمصاف نجاحاته.

كرة القدم السعودية 

 وبعد انضمام كريستيانو إلى نادي النصر حصل الأخير على ما يقارب خمسة عشر مليون متابع جديد بدلاً عن مليون واحد فقط عبر الانستغرام. وتيمناً بوجود كريستيانو فقد تم بيع حقوق البث الخاصة بالدوري السعودي إلى 36 منطقة لم يسبق أن تابعت بثاً للدوري السعودي.

 ليس ذلك فقط فقد وقع نادي الاتحاد السعودي في الأسبوع المنصرم عقداً جديداً مع اللاعب الكبير كريم بنزيما مع توقعات بضم اللاعب الفرنسي انجولو كانتي لاعب فريق تشيلسي إلى نادي الاتحاد السعودي كذلك، بالإضافة إلى مجموعة من النجوم الآخرين الذين من المقرر ضمهم إلى الدوري السعودي للمحترفين قبل بداية الموسم الكروي المقبل. كما ويجري التتبع والضخ المالي الحاصل كله من قبل صندوق الثروة السيادي للمملكة العربية السعودية.

 

توقعات وحقائق إيجابية لمصلحة كرة القدم السعودية 

لم ولن يتوقف الأمر عند زيادة أعداد المتابعين فقط عبر الانستغرام حيث تشير التحليلات الرياضية اليوم أن الدوري السعودي مع كل هذا الضخ والاهتمام بضم نجوم الكرة إلى كرة القدم السعودية؛ سيكون بالفعل هو الدوري المهيمن في المنطقة وسيكون هو الأكثر شعبية حاملاً تسمية “صاحب الأندية الأقوى في العالم” فلاعب واحد كفيل بأن يجعل تعشق الكرة.

كرة القدم السعودية 

ضف على ذلك حالة الإقبال الكبير الذي سيحصل من قبل عشاق الكرة المشجعين لزيارة السعودية وتنشيط حركة الطيران المدني بشكل يفوق أي وقت مضى لمتابعة أساطير الكرة وهم يلعبون ضمن الدوري السعودي. عدا عن أن اللعب في الدوري السعودي سيحقق لأي لاعب عظيم طموحه المالي حتى اللاعبين العرب قد تمنحهم قوة المملكة العربية السعودية فرصاً مربحة مثل التي منحت للاعبين الدوليين المصريين أحمد حجازي وطارق أحمد وذلك في الوقت الذي أصبح فيه الاتحاد بطلاً للدوري خلال شهر مايو/ أيار الماضي. خاصةً وأن أفضل اللاعبين النخبة العرب كانوا يتوجهون نحو الأندية الأوروبية الكبرى للأسف. لتقوم اليوم بصفقات بالمليارات تقلب موازين الرياضة عالمياً بشكل فعلي 

صندوق الاستثمار الخاص السعودي وكرة القدم السعودية 

استحوذ صندوق الاستثمار الخاص السعودي على أكبر أندية كرة القدم السعودية وهم الأربعة الأهم على الإطلاق الهلال والنصر والاتحاد والأهلي.

 

 وتبرز بهذه الخطوة خصخصة كرة القدم السعودية بأقوى صورة. الأمر الذي يعني إيرادات مرتفعة جداً من البثوث الرياضية والرعايات الدعائية والاعلانية وغيرها من الصفقات التجارية المختلفة وبذلك تكوين اقتصاد خاص فعلاً قائم بحد ذاته على الجزء التجاري لهذه الأندية التي توصف من الآن على أنها الأقوى تماماً في الدوري السعودي، وهو اقتصادٌ يستطيع ضمها تلقائياً إلى العلامات التجارية العالمية الأخرى مثل بايرن ميونيخ مانشستر يونايتد وريال مدريد وغيرها 

فهل تشكل عبر الزمن كرة القدم السعودية تهديداً للأندية الأوروبية وهل ستفلح حقاً في جذب أكبر المؤهلين رياضياً إلى صفوفها عبر ضخ الأموال الهائلة؟ هذا ما سنعرفه مع الأيام .