الجمعة 01 مارس 2024

السر وراء تقييد عدد التغريدات المسموح بها على تويتر يكشف أسباباً مثيرة

تويتر
تويتر

في خبر أعلنت شركة تويتر يوم الثلاثاء، إنها قد فرضت حدوداً جديدة على عدد التغريدات المسموح برؤيتها وذلك بهدف اكتشاف والتخلص من الحسابات الآلية والأطراف المسيئة الأخرى. وأكدت الشركة أن هذه القيود تؤثر فقط على نسبة صغيرة من المستخدمين في الوقت الحالي.

أوضحت تويتر أن ضمان مصداقية قاعدة المستخدمين يتطلب اتخاذ إجراءات صارمة لإزالة الإزعاج والحسابات الآلية من المنصة

انتهاكات تويتر لحقوق المستخدمين: القيود على التغريدات وتأثيرها.

وفي منشور على مدونتها، أوضحت تويتر أن ضمان مصداقية قاعدة المستخدمين يتطلب اتخاذ إجراءات صارمة لإزالة الإزعاج والحسابات الآلية من المنصة. وأرجعت الشركة سبب تنفيذ هذه الإجراءات دون سابق إنذار إلى أن أي إشعار مسبق بالقيود قد يتيح للمستخدمين المسيئين فرصة تغيير سلوكهم لتجنب اكتشافهم.

تهدف تلك الإجراءات التي اتخذتها تويتر إلى منع الحسابات من سحب بيانات المستخدمين العامة لاستخدامها في بناء نماذج للذكاء الاصطناعي والتلاعب باستخدام المنصة. وقد أعلن مالك الشركة، إيلون ماسك، عن تحديد حدود استخدام جديدة يوم السبت الماضي، وأوضح أنه لن يتمكن المستخدمون سوى من قراءة عدد محدود من التغريدات يوميًا بسبب "المستويات القصوى من سحب البيانات والتلاعب بالنظام".

تعبر تلك الإجراءات عن استياء إيلون ماسك من شركات الذكاء الاصطناعي، مثل OpenAI وغيرها

إيلون ماسك يعبر عن استيائه من استخدام بيانات تويتر في الذكاء الاصطناعي.

تعبر تلك الإجراءات عن استياء إيلون ماسك من شركات الذكاء الاصطناعي، مثل OpenAI وغيرها، التي تعتمد على بيانات تويتر في تدريب نماذجها اللغوية الكبيرة. وتأتي هذه القيود المفروضة على تويتر في ظل العديد من المستخدمين الذين يواجهون رسائل خطأ عند محاولة الوصول إلى المنصة. وعلى الرغم من ذلك، أكدت تويتر أن هذه القيود مؤقتة ومرتبطة بحالة التوثيق الخاصة بالمستخدمين على المنصة.

تزايد الاهتمام ببدائل تويتر: منصات ماستودون وبلوسكاي.

وفي هذا السياق، شهدت منصات بديلة مشابهة لتويتر ازديادًا في الاهتمام والنشاط. فقد شهدت منصة "ماستودون" (Mastodon) الألمانية ومنصة "بلوسكاي" (Bluesky) زيادة في عدد المستخدمين. وراء هذين المشروعين يقف المؤسس المشارك لتويتر والمدير التنفيذي السابق جاك دورسي.

تعتبر "ماستودون" و"بلوسكاي" منصتين تقدمان تجربة مشابهة لتويتر، إلا أنهما يعتمدان على بروتوكول مفتوح المصدر للتواصل الاجتماعي يُعرف باسم "بروتوكول النقل الموثوق" (Authenticated Transfer Protocol) أو AT Protocol. وتصف "بلوسكاي" نفسها بأنها "شبكة اجتماعية اتحادية" حيث يوجد العديد من الشبكات المنفصلة في إطار مركز واحد.

شهدت منصة "ماستودون" (Mastodon) الألمانية ومنصة "بلوسكاي" (Bluesky) زيادة في عدد المستخدمين بعد زيادة قيود تويتر 

القيود تزيد من حدة المنافسة بين تويتر وخصومه

بفضل هذه المنصات البديلة، يجد المستخدمون الذين قد تأثروا بالقيود المفروضة على تويتر بديلاً يوفر لهم تجربة مشابهة وفضاءًا للتواصل الاجتماعي. وقد ينظر إلى هذا التحول في الاهتمام كتحول إيجابي حيث يمكن للمستخدمين اختيار المنصة التي تلبي احتياجاتهم وتوفر لهم الحرية الكاملة في التعبير والتفاعل.

على الرغم من ذلك، يجب أن نلاحظ أن تويتر لا تزال تحظى بشعبية كبيرة وتعد منصة رئيسية للتفاعل الاجتماعي والتواصل العام. وعلى الرغم من أن القيود قد تؤثر على بعض المستخدمين والإعلانات، إلا أن تويتر تسعى جاهدة للحفاظ على مصداقية منصتها وضمان تجربة استخدام آمنة وخالية من التلاعب.

في النهاية، يبقى الأمر متروكًا للمستخدمين لاختيار المنصة التي تناسبهم بشكل أفضل. سواء اختاروا البقاء على تويتر رغم القيود المفروضة أو الانتقال إلى منصات بديلة مثل "ماستودون" و"بلوسكاي"

ختاماً تقرير تويتر حول فرض قيود التغريدات يهدف إلى مكافحة الحسابات الآلية والمستخدمين المسيئين. إيلون ماسك يعبر عن استيائه من استخدام بيانات تويتر في الذكاء الاصطناعي. ظهور منصات بديلة مثل ماستودون وبلوسكاي. تويتر تسعى للحفاظ على مصداقية المنصة وتجربة استخدام آمنة. المستخدمون يتخذون قرارهم بالبقاء على تويتر أو الانتقال إلى منصات بديلة.