الخميس 29 فبراير 2024

تعاون بين إيلون ماسك والحكومة الصينية لتطوير السيارات الكهربائية والذكية

إيلون ماسك في الصين
إيلون ماسك في الصين

التقى رئيس شركة تصنيع السيارات الكهربائية الأمريكية "تسلا"، إيلون ماسك في بكين بوزير الصناعة الصيني للنظر في تطوير السيارات الجديدة والذكية المتصلة. 
 

وبحسب وزارة الصناعة الصينية، قام الرجلان بتبادل وجهات النظر ، دون الكشف عن المزيد من التفاصيل حول اللقاء. هذه أول زيارة لماسك إلى الصين منذ أكثر من ثلاث سنوات، حيث تعد الصين أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم.

التقى إيلون ماسك بمسؤولين حكوميين ومنهم وزير الصناعة و ووزير الخارجية في الصين 

تعاون بين الصين وايلون ماسك في مجال تطوير السيارات الذكية

في إبريل، أعلنت شركة تسلا أنها ستقوم بإنشاء مصنع ثانٍ للبطاريات في شنغهاي، بطاقة إنتاجية تصل إلى 10,000 بطارية من طراز "ميغاباك" سنويًا، والذي من المقرر أن يبدأ العمل في الربع الثاني من 2024. وسيصبح هذا المصنع الثاني في المركز المالي بشرق الصين بعد مصنعها الضخم، الذي بدأ العمل في عام 2019.

وأعرب ماسك خلال اجتماع مع وزير الخارجية الصيني عن رغبته في "مواصلة تطوير أنشطتها في الصين"، وأكد أنه يعارض أي "فصل" اقتصادي بين الصين والولايات المتحدة.

تثير العلاقات الاقتصادية القوية بين إيلون ماسك والصين تساؤلات في الولايات المتحدة، حيث صرح الرئيس جو بايدن في نوفمبر أن علاقاته ببعض الدول الأجنبية "تستحق الدراسة". ومسؤولو الخارجية الصينية رحبوا بزيارات المسؤولين الدوليين لفهم أفضل للصين وللتعاون الذي يؤدي إلى المنافع المتبادلة.

وكما تأتي زيارة إيلون ماسك في إطار توسع شركة تسلا في الصين وتتنافس مع العديد من المصنعين الصينيين المحليين والعالميين في سوق السيارات الكهربائية في الصين. وتستهدف الشركة زيادة إنتاجها في الصين من خلال بناء مصنع ثانٍ للبطاريات في شنغهاي.

الاتجاه يذهب إلى تطوير السيارات الذكية في الصين ضمن خطة عملة مشتركة بين الصين و إيلون ماسك 

وتأتي رؤية إيلون ماسك في جعل العالم أكثر استدامة وصديق للبيئة عبر تحقيق رؤيته في استخدام السيارات الكهربائية والذكية المتصلة. وتهدف شركة تسلا إلى تحقيق هذه الرؤية من خلال توفير مجموعة متنوعة من الخدمات والمنتجات التي تركز على تطوير الأجيال الجديدة من السيارات.

هذا التعاون جاء رغم تراجع أرباح شركة تسلا

ومع ذلك تشير التقارير إلى تراجع أرباح شركة تسلا في الربع الأول من العام الجاري بسبب تخفيض الأسعار من قبل الشركات الأخرى وزيادة المنافسة. وللإشارة، فقد نزلت أسعار سيارات "موديل 3" لتبدأ من 40 ألف دولار في الولايات المتحدة، وهو ما جعل هذه السيارة أكثر قابلية للشراء لعدد أكبر من الزبائن، ولكن هذا أدى إلى تراجع الأرباح في الربع الأول من العام.

إيلون ماسك يلتقي بمسؤولين حكوميين وتم توقيع عدة اتفاقيات

وقد التقى إيلون ماسك خلال زيارته إلى الصين بمسؤولين حكوميين صينيين آخرين، بما في ذلك نائب رئيس الوزراء ووزير الطاقة الصيني، وتحدث معهم عن التعاون في مجال الطاقة وتطوير سوق السيارات الكهربائية في الصين.

يأتي هذا في ظل توترات تجارية بين الولايات المتحدة والصين، والتي أدت إلى فرض رسوم جمركية على المنتجات المستوردة من كلا البلدين. وقد أعرب إيلون ماسك سابقًا عن قلقه بشأن تصاعد التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، ودعا إلى تحسين العلاقات الاقتصادية بين البلدين. ومع ذلك، فإن زيارته الأخيرة إلى بكين تشير إلى استمرار التعاون بين شركة تسلا والحكومة الصينية في مجال السيارات الكهربائية.

تعد شركة تسلا من أهم الشركات المصنعة للسيارات الكهربائية في الصين 

ويمثل توسع شركة تسلا في الصين تحديًا كبيرًا للمنافسين الصينيين، حيث يرغبون في الحفاظ على نفوذهم في سوق السيارات الكهربائية، وذلك من خلال تطوير تقنيات أكثر قدرة على المنافسة، وتوفير الخدمات والمنتجات التي تتناسب مع احتياجات الزبائن.

خطة صينية لتطوير السيارات الكهربائية ضمن خطة تنمية مستدامة

ويشير التقرير إلى أن الصين تستثمر بشكل كبير في تطوير السيارات الكهربائية وتوسيع شبكة الشحن، حيث تعتبر هذه السيارات جزءًا من الخطة الحكومية لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين جودة الهواء في المدن الصينية.

وعلى الرغم من التحديات التي تواجه شركة تسلا ومنافسيها في سوق السيارات الكهربائية، إلا أنها ما زالت تتمتع بشعبية كبيرة في الصين وفي جميع أنحاء العالم. وتلعب هذه الشركات دورًا هامًا في تطوير الأجيال الجديدة من السيارات بطرق مبتكرة وصديقة للبيئة، وتلبية احتياجات الزبائن المتنوعة في جميع أنحاء العالم.