الخميس 29 فبراير 2024

طريقة سهلة لتحضير الجمبري بالكزبرة والثوم

جمبري بالثوم والكزبرة
جمبري بالثوم والكزبرة

طريقة سهلة لتحضير الجمبري بالكزبرة، الجمبري بالكزبرة والثوم ليس فقط وجبة شهية ومغذية، بل هو أيضًا طبق يأسر الحواس بمذاقه الفريد ورائحته الغنية، وتعتبر الكزبرة والثوم من التوابل الرائعة التي تعزز نكهة الجمبري وتضفي عليها لمسة خاصة، ويمتاز هذا الطبق بتوازن رائع بين النكهات، حيث يجمع بين طعم البحر اللذيذ للجمبري وقوة الكزبرة والثوم.

وعندما يتم تحضير الجمبري بالثوم والكزبرة تنبعث روائح العطرية الغنية من الثوم المقرمش، وتلتقط الحواس حين نضيف الكزبرة الطازجة لمسة من الانتعاش والحيوية. ويمكن تقديم هذا الطبق كوجبة رئيسية مع الأرز المبهر أو النودلز، أو كطبق مقبلات لإثارة الشهية قبل الوجبة الرئيسية.

مع استمتاعك بكل لقمة من الجمبري اللذيذ المتناول مع الكزبرة العطرية والثوم القرمش، ستشعر بأنك في رحلة مذهلة للاكتشاف النكهات الفريدة وتجربة مزيج لا يقاوم من التوابل والمكونات الطبيعية. حضر المائدة واستمتع بتجربة فريدة مع طبق الجمبري بالكزبرة والثوم، واستعد للانغماس في عالم من النكهات المدهشة والإثارة الحسية.

جمبري بالثوم والكزبرة 

 مكونات الجمبري بالكزبرة والثوم


- 500 غرام جمبري طازج ومنزوع القشر
- 3 فصوص ثوم مهروسة
- 1/4 كوب كزبرة طازجة مفرومة
- عصير ليمونة واحدة
- 2 ملعقة كبيرة زيت زيتون
- ملح حسب الذوق
- فلفل أسود حسب الذوق

طريقة تحضير الجمبري بالكزبرة والثوم 


1. في وعاء عميق نقوم بتتبيل الجمبري بكل من عصير الليمون، ملح وفلفل أسود ونتركه لمدة 10-15 دقيقة ليتبل جيدًا.

2. بعد ذلك نسخن زيت الزيتون في مقلاة كبيرة على نار متوسطة.

3. نضيف الثوم المهروس إلى المقلاة ونقلبه لمدة دقيقة حتى ينتشر العطر.

4. نضع الجمبري المتبل في المقلاة ونقلبه بانتظام لمدة 3-4 دقائق حتى يتحول إلى اللون الوردي ويصبح مطهوًا تمامًا ويجب أن لا نطهي الجمبري بشكل زائد لتجنب صلابته.

5. نضيف الكزبرة المفرومة إلى المقلاة ونقلبها جيدًا مع الجمبري لمدة دقيقتين إضافيتين.

6. نقدم الجمبري بالكزبرة والثوم ساخنًا مع جانب من الأرز أو الخضروات المشوية.

7. يمكن تزيين الطبق ببعض أوراق الكزبرة الطازجة قبل التقديم لإضافة لمسة جمالية.

جمبري بالكزبرة الطازجة والثوم 

وهكذا، يكتمل تحضير الجمبري الشهي بالكزبرة والثوم. يمكنك تعديل كمية الثوم والكزبرة حسب ذوقك الشخصي للحصول على التوازن المثالي من النكهات. استمتع بتناول هذا الطبق الشهي والمغذي!

أطباق جانبية يمكن تناولها مع الجمبري بالكزبرة والثوم 

بالطبع هنا بعض الأطباق الجانبية التي يمكن تناولها مع الجمبري بالكزبرة والثوم لإكمال وجبتك:

1. الأرز المبهر: نقدم الجمبري بالكزبرة والثوم مع أرز مبهر لإضافة نكهة مميزة.  يمكنك استخدام الأرز الأبيض أو الأرز البسمتي وتتبيله ببعض التوابل مثل الكركم، الكمون والزعفران لتحسين النكهة.

2. الخضروات المشوية: يمكن تقديم الجمبري بالكزبرة والثوم مع مجموعة من الخضروات المشوية. حيث نقوم بتقطيع الخضروات المفضلة لديك مثل الفلفل الأحمر، الفلفل الأخضر، الباذنجان والبصل ونشويها على الشواية أو في مقلاة حتى تصبح طرية ومشوية. ونقدم الجمبري فوق هذه الخضروات المشوية لوجبة متكاملة.

3. السلطة الطازجة: نقوم بتحضير السلطة الطازجة لمرافقة الجمبري بالكزبرة والثوم. ويمكن أن نستخدم الخضروات الورقية مثل السبانخ، الخس والجرجير، ونضيف بعض الخضروات الملونة مثل الطماطم المقطعة، الخيار والفلفل الأصفر. ويمكن أن نضيف بعض الصلصة المنعشة مثل صلصة الليمون وزيت الزيتون لتضيف نكهة مميزة.

4. البطاطس المقلية: يمكن تحضير البطاطس المقلية كوجبة جانبية للجمبري بالكزبرة والثوم. حيث نقطع البطاطس إلى شرائح رفيعة أو قطع صغيرة ونقليها حتى تصبح ذهبية ومقرمشة، ونرش البطاطس ببعض التوابل المفضلة لك مثل البابريكا أو مسحوق الثوم لإضافة نكهة إضافية.

جمبري طازج 

السعرات الحرارية في وجبة الجمبري بالكزبرة والثوم 

عدد السعرات الحرارية في طبق الجمبري بالكزبرة والثوم يعتمد على حجم وكمية المكونات المستخدمة في التحضير، وعلى طريقة الطهي المستخدمة. ومع ذلك، يمكن تقديم تقدير تقريبي للسعرات الحرارية في هذا الطبق.

عادةً ما يحتوي 100 غرام من الجمبري الطازج على حوالي 100-120 سعرة حرارية. وعند إضافة الزيت والكزبرة والثوم، يمكن أن تزيد السعرات الحرارية بشكل طفيف.

عند تناول وجبة الجمبري بالكزبرة والثوم، قد يكون حجم الحصة المعتادة حوالي 200-250 غرام من الجمبري، مما يعني أنها قد تحتوي على حوالي 200-300 سعرة حرارية. إضافة الزيت والكزبرة والثوم قد يزيد العدد قليلاً.

ومن المهم أن تأخذ في الاعتبار أن هذه الأرقام هي تقديرات وتختلف قليلاً بناءً على تركيبة وكمية المكونات المستخدمة في وصفة محددة. لذلك، يفضل التحكم في حجم الحصة ومراقبة استهلاك السعرات الحرارية الإجمالية ضمن نظام غذائي متوازن وصحي.