الجمعة 23 فبراير 2024

السعودية.. الوجهة المستقبلية الأولى لـ"صناعة الألعاب الإلكترونية"

السعودية وصناعة الألعاب
السعودية وصناعة الألعاب الإلكترونية

تبذل المملكة العربية السعودية جهوداً جبارة في تنويع اقتصادها، حيث اعتمدت على عدة إجراءات عملية واستفادت من التكنولوجيا لتعزيز التطور والنمو، ومن بين الاستراتيجيات التي تسعى السعودية إلى تحقيقها، تأتي رغبتها في أن تصبح الوجهة الرائدة في صناعة الألعاب الإلكترونية، وهي صناعة حديثة تولد ملايين الدولارات وتسهم في تحسين مستوى المعيشة وتوفير وسائل الراحة والترفيه للمواطنين.

السعودية وصناعة الألعاب الإلكترونية

وفي التفاصيل، وضعت شركة “سافي” SAVVY في المملكة العربية  السعودية، خطة شاملة لتأسيس 250 شركة للألعاب الإلكترونية، ومن المتوقع أن تحقق هذه الشركات إيرادات تصل إلى حوالي 50 مليار ريال سعودي في العام الحالي.

وتهدف خطة السعودية، إلى جعل المملكة القوة الرائدة عالمياً في صناعة الألعاب الإلكترونية والتفوق في الإنفاق عليها.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس مجموعة “سافي” SAVVY السعودية للألعاب، الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، أهمية قطاع صناعة الألعاب الإلكترونية، وتأثيره الإيجابي على المجتمع السعودي، فالاستثمار في صناعة الألعاب الإلكترونية ليس فقط يعزز الاقتصاد ويجذب الاستثمارات، بل يعمل أيضًا على تطوير المهارات التقنية وتوفير فرص العمل للشباب الموهوبين في هذا المجال الواعد.

باختصار، يُمكن القول إن السعودية تسعى جاهدة للاستفادة من صناعة الألعاب الإلكترونية كوسيلة لتحقيق التنوع الاقتصادي وتعزيز رفاهية المواطنين. 

رواد الألعاب الإلكترونية في السعودية 

من جهة أخرى، وبفضل تواجد عدد كبير من مستخدمي الألعاب الإلكترونية في المملكة العربية السعودية، حيث يقدر عددهم بحوالي 23.5 مليون مستخدم عبر منصات مختلفة، تسعى السعودية لأن تكون دولة منتجة للألعاب بدلاً من أن تكون مجرد سوقاً للاستهلاك.

 ومن أجل ذلك، تعمل شركة سافي (SAVVY) في تطوير وتصميم الألعاب الإلكترونية، وتنظيم البطولات المحلية والدولية في هذا المجال.

وتعتبر المملكة العربية السعودية، مركزاً هاماً لصناعة الألعاب في العالم العربي، حيث يُفضل اللاعبون في السعودية والدول العربية بشكل عام الحصول على الألعاب بسهولة وسرعة عبر مواقع الألعاب على الإنترنت، بما في ذلك مواقع الكازينو عبر الإنترنت التي توفر مجموعة واسعة من الألعاب الفورية، باللإضافة إلى ذلك، يتمتع اللاعبون بمزايا كثيرة، بما في ذلك المكافآت النقدية المجانية والجوائز الفورية عند الفوز في الألعاب. 

كما توفر هذه المواقع خدمات دعم فني متميزة وعمليات مالية سريعة وآمنة.

وبهذه الطريقة، تسعى السعودية إلى استثمار شغف المستخدمين بالألعاب الإلكترونية وتوفير بيئة تحفز على الابتكار وتعزز النمو الاقتصادي في هذا القطاع الواعد.

تعتبر المملكة العربية السعودية، مركزاً هاماً لصناعة الألعاب في العالم العربي

نجاح ومنافسة 

من المتوقع أن تحقق شركة سافي (SAVVY) السعودية، نجاحاً كبيراً وفريداً من نوعه في ظل غياب الشركات العربية المنافسة في نفس المجال، وليس ذلك فقط، بل تتنافس سافي  (SAVVY) مع كبرى شركات تطوير الألعاب وتنظيم الفعاليات الإلكترونية على مستوى العالم.

 وتهدف شركة (SAVVY) السعودية، إلى تحقيق إيرادات تصل إلى ما يقارب 50 مليار ريال سعودي بحلول عام 2030، وهذا يضع السعودية في المرتبة الثالثة عالمياً من حيث حجم إيرادات صناعة الألعاب، بعد الصين والولايات المتحدة الأمريكية.

وبالإضافة إلى ذلك، يمتلك صندوق الاستثمارات العامة السعودي حصصاً في عدد من كبرى شركات الألعاب الإلكترونية حول العالم. فعلى سبيل المثال، يمتلك حصصًا في شركة كابكوم، المطورة للعبة Resident Evil الشهيرة، وحصصًا في شركة Electronic Arts صاحبة سلسلة ألعاب FIFA الشهيرة، وحصصًا في شركة Embracer Group بعدما استطاعت امتلاك قسم الرياضات الإلكترونية في شركة Modern Times Group بقيمة وصلت إلى ما يقارب 1.05 مليار دولا أمريكي.

هذه الاستثمارات والتحركات تعزز مكانة السعودية في صناعة الألعاب الإلكترونية وتساهم في تعزيز التنافسية وتطور القطاع في المملكة.