الجمعة 23 فبراير 2024

أرامكو السعودية تخطط لزيادة إنتاج الغاز بنحو 60% في 2030

عملاق النفط في السعودية
عملاق النفط في السعودية شركة "أرامكو"

أفاد الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية “أمين الناصر” بأن عملاق النفط السعودي، تعتزم زيادة إنتاج الغاز بمقدار 50-60 في المئة حتى عام 2030 لتلبية الحاجات المحلية للصناعة. 

وأوضح “الناصر” أن شركة أرامكو السعودية، تسعى لرفع مستوى إنتاج الطاقة إلى 13 مليون برميل يومياً بحلول العام نفسه، مضيفاً أن الشركة تخطط أيضاً لتوسيع إنتاج الهيدروجين الأزرق، مع هدف وصوله إلى 11 مليون طن في المرحلة الأولى، وتحسين عمليات تخزين الكربون.

شركة أرامكو السعودية 

أرامكو تدعم الصناعات في السعودية

من جهة ثانية، أضاف الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية “أمين الناصر” أن الشركة تدعم العديد من الصناعات المتنوعة، وتتوافق مع رؤية السعودية 2030، بما في ذلك صناعة السفن والصناعات البحرية.

من جانبه، أعلن الأمير عبدالعزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، في وقت سابق من هذا العام عن خطط استراتيجية للمملكة العربية السعودية، لزيادة إنتاج النفط والغاز والطاقة النظيفة.

وفي هذا الصدد، أشار الأمير إلى أن المملكة العربية السعودية، تخطط لزيادة إنتاج الغاز بنسبة تصل إلى 60 في المئة، عبر إضافة 4000 كيلومتر من خطوط الغاز، وأنها تعمل على مجموعة من المشاريع التي تتطلب تطويراً في الوقت الحالي، كما أنها تستهدف زيادة قدرتها الإنتاجية من النفط بمعدل أسرع.

الثروات النفطية في السعودية 

خلال عام 2022 المنصرم، شهدت السعودية ارتفاعًا بنسبة 0.3 في المئة في احتياطيات النفط والغاز للسنة الرابعة على التوالي، لتصل إلى 338.4 مليار برميل مكافئ نفطي، مقارنة بـ 337.3 مليار برميل مكافئ نفطي في نهاية 2021.

ووفقاً لبيانات أرامكو السعودية، تتكون احتياطيات المملكة العربية السعودية، من 261.6 مليار برميل من النفط الخام والمكثفات (مماثلة لاحتياطيات نهاية 2021) و36.1 مليار برميل من سوائل الغاز الطبيعي (بزيادة طفيفة عن 36 مليار برميل في نهاية 2021).

وفيما يتعلق بالغاز الطبيعي، بلغت احتياطيات المملكة العربية السعودية 246.7 تريليون قدم مكعبة بنهاية 2022، بزيادة عن 241.5 تريليون قدم مكعبة في نهاية 2021، من هذا الإجمالي، كانت 156.9 تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي غير المصاحب (مقارنة بـ 153.7 تريليون قدم مكعبة في نهاية 2021).

أرامكو تدعم العديد من الصناعات المتنوعة في المملكة 

يعود سبب زيادة الاحتياطيات الكلية للنفط والغاز إلى ارتفاع احتياطيات الغاز الطبيعي بنسبة وصلت إلى ما يقارب  2.2 في المئة خلال عام 2022، وهو الارتفاع الرابع على التوالي، حيث بدأت الزيادة من 233.8 تريليون قدم مكعبة في نهاية 2018، ثم ارتفعت إلى 237.4 تريليون قدم مكعبة في نهاية 2019، وأخيراً إلى 238.8 تريليون قدم مكعبة في نهاية 2020.

وبموجب اتفاقية الامتياز الأصلية التي استمر العمل بها حتى 24 ديسمبر 2017، لم تكن حقوق أرامكو السعودية فيما يتعلق بالمواد الهيدروكربونية في المملكة العربية السعودية، محدودة بمدة معينة، ولذلك كانت تعتبر احتياطيات عملاق النفط السعودي، في الحقول التي تديرها، هي نفسها احتياطيات المملكة حتى ذلك التاريخ.

لكن واعتباراً من 24 كانون الثاني / ديسمبر من العام 2017، حددت اتفاقية الامتياز حق شركة أرامكو السعودية الحصري لاستكشاف المواد الهيدروكربونية في المملكة وتطويرها وإنتاجها، فيما عدا الموارد الموجودة في المناطق المعفاة، يتم منح فترة أولية تبلغ 40 عامًا يمكن تجديدها لمدة إضافية تصل إلى 20 عامًا، بشرط أن تتوافق شركة أرامكو السعودية مع الشروط المحددة التي تعكس الممارسات التشغيلية الراهنة.

بالإضافة إلى ذلك، بإمكانية تمديد اتفاقية الامتياز لفترة أخرى تصل إلى 40 عامًا بعد انتهاء الفترة الأصلية البالغة 60 عامًا، وذلك بناء على الاتفاق بين أرامكو السعودية والحكومة حول شروط وأحكام التمديد.