الجمعة 23 فبراير 2024

أسعار النفط العالمي اليوم الخميس 6/7/2023

أسعار النفط اليوم
أسعار النفط اليوم

سجلت أسعار النفط، انخفاضاً ملموساً في بداية تعاملات اليوم الخميس 6 تموز / يوليو 2023، بعدما سجلت تراجعاً في تعاملات يوم أمس الأربعاء، مواصلة تسجيل الخسائر.

تراجع أسعار النفط في تعاملات اليوم 

أسعار النفط العالمي اليوم 

 أسعار النفط، سجلت انخفاضاً في كلا الخامين القياسيين، حيث تراجع خام برنت القياسي بمقدار 14 سنتاً أو ما يعادل 0.2 في المئة، ليصل إلى مستوى 76.11 دولار أمريكي للبرميل الواحد، في تمام الساعة 00:27 بالتوقيت العالمي “غرينتش” بعد أن ارتفع بمقدار 1.60 دولار أمريكي في الجلسة السابقة.

ووصلت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ما يقارب من 71.14 دولار أمريكي للبرميل الواحد، بارتفاع قدره 1.35 دولار أمريكي أو ما نسبته 1.9 في المئة، مقارنة بإغلاق يوم الاثنين.

أسعار النفط تتأثر بعدة عوامل، بما في ذلك توقعات الطلب العالمي على النفط ومستجدات العرض العالمي. ومع ذلك، فإن التراجع الحالي في أسعار النفط يعكس التحسن في المعروض بعد انتعاش الإنتاج وزيادة إمدادات النفط في بعض المناطق.

يشار إلى أن يوم الثلاثاء الماضي، كان عطلة رسمية في الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا قد أثر على حركة التداولات وحجم التداول، لكن من المهم متابعة تطورات أسواق النفط والعوامل المؤثرة عليه، حيث تلعب أسعار النفط دوراً حاسماً في الاقتصادات العالمية وقطاع الطاقة بشكل عام.

التخفيظات الطوعية لروسيا والسعودية 

من جهة ثانية، أعلنت المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، يوم الاثنين الماضي، أنها ستمدد خفض الإنتاج الطوعي بمقدار مليون برميل يومياً حتى شهرأب / أغسطس، وفي الوقت نفسه، أعلنت كل من روسيا الاتحادية ودولة الجزائر عن تخفيضات طوعية، لخفض مستويات الإنتاج والتصدير بواقع 500 ألف برميل يومياً و20 ألف برميل يومياً على التوالي خلال شهر أب / أغسطس.

وترتبط حركة أسعار النفط بشدة بتوقعات الطلب العالمي والعرض العالمي، وتبقى المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي وتأثيره على الطلب على النفط الخام هي عوامل تؤثر في تحركات أسعار النفط.

وبحسب خبراء الاقتصاد، فإن على المستثمرين والمتداولين مراقبة تطورات الأحداث العالمية المؤثرة على سوق النفط وتوقعات الطلب والعرض، حيث تبقى الاستقرارات الجيوسياسية والتوترات التجارية والتطورات الاقتصادية العالمية عوامل تحتاج إلى مراقبة دقيقة لتحديد تأثيرها على أسعار النفط في المستقبل القريب والبعيد.

وعلى الرغم من ذلك، يظل المستثمرون قلقين بشأن أسعار النفط، والطلب على النفط الخام  نتيجة تباطؤ النشاط الصناعي في الصين وأوروبا، كما أظهرت مسوح الأعمال.

السعودية وروسيا والجزائر أعلنت عن تخفيضات طوعية في انتاج النفط 

ترقب اجتماع "الفيدرالي الأمريكي"

بموازة ذلك، شهدت تعاملات الأسواق يوم أمس الأربعاء، مخاوف من تباطؤ الاقتصادات العالمية، حيث كانت هناك ترقب لصدور محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياط الفيدرالي الأميركي، وذلك لاستخلاص مؤشرات حول سياسة البنك المركزي النقدية.

وتتزايد المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، حيث تتأثر الصادرات والاستثمارات بتراجع الطلب والتوترات التجارية، على الرغم من تعافي بعض الاقتصادات الرئيسية من التداعيات السلبية لجائحة “كوفيد-19” إلا أن التحديات الاقتصادية العالمية لا تزال قائمة.

وتتجه البنوك المركزية حول العالم إلى الاستمرار في سياسات التشديد النقدي ورفع أسعار الفائدة، وهذا يثير قلق المستثمرين، حيث أوضحت مسوح الأعمال أن هناك تباطؤاً في نشاط المصانع العالمية بسبب تراجع الطلب في الصين وأوروبا.

ومن المتوقع أن يستمر الترقب وعدم اليقين في الأسواق المالية في الفترة القادمة، حيث يحاول المستثمرون استيعاب المعلومات الاقتصادية والسياسية لاتخاذ قرارات استثمارية مناسبة، يتطلب الوضع الحالي من المستثمرين مراقبة عن كثب لتطورات السياسة النقدية والتوجهات الاقتصادية العالمية لضمان حماية رؤوس أموالهم وتحقيق العوائد المستدامة.