السبت 20 أبريل 2024

استقلال الكويت.. احتفالات بالعيد الوطني وآمال بالاستقرار

ذكرى استقلال الكويت
ذكرى استقلال الكويت الـ62

تحل اليوم الاثنين الذكرى 62 لـ استقلال الكويت، وتزامناً مع ذلك يتم تشكيل حكومة وبرلمان جديدين في البلاد، حيث يأمل الكويتيون أن تقود البلاد نحو التنمية والاستقرار.

ذكرى استقلال الكويت 

وفي مثل هذا اليوم، الموافق لـ 19 من شهر يونيو/حزيران عام 1961، وقع الأمير الراحل الشيخ عبدالله السالم الصباح، وثيقة استقلال الكويت، وإلغاء الحماية التي كانت تقدمها المملكة المتحدة حينها.

 وثيقة استقلال الكويت، تم توقيعها بين أمير الكويت وقتها ووبالنيابة عن الحكومة البريطانية، المندوب السامي البريطاني في منطقة الخليج العربي السير جورج ميدلتن.

ذكرى استقلال الكويت 

تشكيل حكومة جديدة

بموازة ذلك، تتزامن ذكرى استقلال الكويت واحتفال الكويتين بهذه المناسبة، مع تشكيل حكومة جديدة في البلاد بقيادة الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، وهي الحكومة الكويتية الخامسة التي يترأسها خلال حوالي 10 أشهر. 

 وقد شمل تشكيل الحكومة الكويتية إضافة 6 وزراء جدد، يأمل الكويتيون أن تسهم هذه الحكومة في تعزيز التنمية وتحقيق الاستقرار في الكويت.

وتتزامن ذكرى استقلال الكويت، قبيل يوم من افتتاح دور الانعقاد العادي الأول للفصل التشريعي السابع عشر لمجلس الأمة الكويتي، يوم غداً الثلاثاء الموافق 20 يونيو/حزيران،  بعد إجراء الانتخابات البرلمانية في تاريخ 6 يونيو/حزيران الجاري. 

ويتطلع الكويتيون بهذه المناسبة إلى وجود تعاون بناء بين البرلمان والحكومة الكويتية الجديدة، بهدف تحقيق الاستقرار السياسي وإنهاء الأزمة التي شهدتها البلاد في الفترة السابقة.

وتعود هذه الأزمة إلى التوترات المتلاحقة بين الحكومة الكويتية والبرلمان، وقد أدت إلى حل مجلس الأمة في شهر أب / أغسطس من العام 2020، وانتخاب مجلس جديد في شهر سبتمبر/أيلول من العام 2022 المنصرم.

 وفي شهر مارس/ آذار من العام الجاري 2023، أصدرت المحكمة الدستورية قرارًا ببطلان مجلس الأمة الذي تم انتخابه في العام 2022 وإعادة مجلس الأمة السابق. 

ثم أصدر ولي العهد الكويتي مرسوماً بحل المجلس المعاد وإجراء انتخابات جديدة في شهر يونيو / حزيران من العام 2023.

علم الكويت 

انطلاقة الكويت الحقيقية 

وثيقة استقلال الكويت كانت نقطة انطلاق حقيقية للدولة نحو عصر الازدهار والتقدم، ويأمل الكويتيون أن تكون الذكرى الـ62 لاستقلال الكويت التي تحل اليوم الاثنين 19 حزيران / يونيو الجاري، مصدر إلهام لتشكيل مشهد سياسي جديد وبناء تعاوني بين الحكومة الكويتية والبرلمان، من أجل خدمة الوطن والمواطن، تحت قيادة قوية ومدعومة وموجهة.

وتتزامن احتفالات الشعب الكويتي بذكرى استقلال بلادهم، فيما يواصل أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وولي عهده الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح جهودهما المستمرة والملتزمة في تحقيق الخير والرفاهية للمواطنين.

وتسعى القيادة في الكويت إلى توفير الرخاء والتقدم للمواطنين، وتلقى منهم حبًا وولاءً، مما يجسد التلاحم الوطني والتفاف الشعب حول قيادته.

وبهذه الروح والعزيمة، يطمح الشعب الكويتي إلى صياغة مستقبل أفضل للبلاد، وبناء مجتمع مزدهر ومتقدم. 

ويعتبر الاستقلال والتضحيات التي قدمها الأجداد نبراسًا يستنير به الكويتيون في مسيرتهم نحو التقدم والازدهار.

احتفاء كويتي على مواقع التواصل الاجتماعي 

وفي هذا الصدد، تداول مغردون كويتيون عبارات التهنئة والاحتفال بذكرى استقلال الكويت، والذي يصادف اليوم الاثنين 19 حزيران / يونيو الجاري. 

وقال أحد المغردين على حسابه في موقع التغريدات الشهير “تويتر” إن اليوم يصادف ذكرى استقلال الكويت الثانية والستين، يوم وقع أمير البلاد الشيخ عبدالله السالم الصباح، على وثيقة تقر إلغاء معاهدة الحماية مع بريطانيا “المملكة المتحدة” والتي وقعت في العام 1899م، ليعلن بعدها استقلال دولة الكويت منذ ذلك الحين، متمنياً من الله أن يحفظ الكويت وشعبها، وأن يديم الله أفراح الشعب الكويتي، المبشر بالخير.