محمد بن سلمان سيحضر حفل ترشح الرياض لاستضافة اكسبو 2030 في باريس

محمد بن سلمان
محمد بن سلمان

اكسبو 2030, طار إلى باريس عاصمة فرنسا، الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي - رئيس مجلس الوزراء - رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمدينة الرياض، للمشاركة في الحفل الرسمي للمملكة العربية السعودية لترشح الرياض لاستضافة اكسبو 2030  "Expo 2030" الذي من المقرر عقده غداً الاثنين 19/6/2023.

فعاليات حفل ترشح الرياض لاستضافة اكسبو 2030

Expo 2030 في الرياض
Expo 2030

من المقرر أن هذا الحفل المنتظر يتم تقديمه من قبل الهيئة الملكية لمدينة الرياض، سيشتمل على معرض يعكس العمق الثقافي والحضاري للمملكة العربية السعودية، ويبرز ميزات الموقع الجغرافي لعاصمتها، والوزن الاقتصادي والسياسي الذي تفخر به، إضافة لكفاءة البنى التحتية التي تؤهلها لاستضافة أضخم المناسبات والأحداث الدولية، مع استعراض الحال الذي ستؤول إليه مدينة الرياض بعد إتمام تنفيذ المشاريع الحيوية، التي من المخطط أن تكون جاهزة قبيل انطلاق اكسبو 2030 حسب توجيهات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

حيث يهدف هذا المعرض الذي يدعم ترشح الرياض لاستضافة اكسبو 2030، إلى تقديم رحلة افتراضية ، يتنزه من خلالها الزوار في أنحاء مدينة الرياض في عام 2030, حيث تبدأ هذه الرحلة بعد وصول الحاضرين إلى مطار الملك سلمان الدولي، ثم بعد ذلك يتنقلون بأريحية عبر أحدث وسائط النقل في العالم بين أبرز المناطق في العاصمة، ويطلعون على معالمها الرائعة، ومشاريعها الضخمة، كحديقة الملك سلمان، والمسار الرياضي، والقدية، وبوابة الدرعية، وغير ذلك من المشاريع الضخمة المنتظر الانتهاء منها قبل عام 2030

وسيشهد حفل ترشح الرياض، إضافة لحضور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، حضور عدد من المسؤولين والوزراء في كل من فرنسا والسعودية وباقي دول العالم الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض، إضافة لممثلين رفيعي المستوى من مختلف البعثات الدبلوماسية في فرنسا، وأعضاء من المنظمات الدولية الفاعلة والمؤثرة كاليونسكو وغيرها.

وينافس الرياض على تنظيم اكسبو 2030. كل من أوديسا الأوكرانية، وبوسان في كوريا الجنوبية، وروما الإيطالية.

معلومات عن اكسبو 2030, وحظوظ المملكة في استضافة الحدث

حفل ترشح الرياض في باريس
حفل ترشح الرياض في باريس

وتستهدف الرياض في اكسبو  2030 الوصول إلى أكثر من  40 مليون زيارة، وإتاحة الفرصة أمام مليار شخص للتفاعل مع هذا الحدث الهام،  عبر استخدام تقنية الميتافيرس في حدث استثنائي لم يتحقق سابقاً، بما يتوافق مع رؤية السعودية 2030 التي يرعاها الأمير محمد بن سلمان.

أما العنوان الرئيسي للمعرض فسيكون  "معًا نستشرف المستقبل"؛ حيث تسعى الرياض لإضفاء طابع مختلف على المعرض، والعمل على رفع عدد الأجنحة التي تحض على الابتكار والإبداع، وزيادة البرامج العلمية والاقتصادية والثقافية فيه.


أما عن حظوظ المملكة، فمن المتوقع أن يشهد حفل ترشح الرياض لاستضافة اكسبو 2030  دعم دولي كبير، نتيجة العلاقات الطيبة التي تجمع المملكة بمختلف دول العالم، وجدارة ملف الرياض بالدعم والنجاح، واحتوائه على كل مقوماته.
حيث تمكنت الرياض من الحصول على دعم أكثر من 45 دولة حول العالم خلال الأشهر الأولى فقط من إعلان ملف الترشح، إضافة إلى عشرات المنظمات العربية والإقليمية والدولية التي رأت أنها تستحق استضافة اكسبو 2030

وحتى هذه اللحظة بلغ عدد الدول التي دعمت ملف ترشح الرياض أكثر من 90 دولة من أصل 170 ممكنة، وهي نسبة كبيرة جداً، وتدل على نجاح كبير للجهود الدبلوماسية السعودية.

وتمتاز الرياض بتوفر كافة السبل التي تضمن نجاح المعرض في حال استضافته، فهي تتربع على عرش الدول الأكثر زيارة في السنوات الأخيرة، فضلاً عن سياسة التأشيرات المفتوحة، ومشهدها الثقافي، ومعالمها السياحية، والتنمية المستمرة في مجال البنية التحتية، فهي تعتبر الواجهة لرؤية السعودية 2030، وما يرجح كفة الرياض أيضاً في النجاح باستضافة اكسبو 2030,  أنه سبق لايطاليا استضافة هذا المعرض خلال 15 عام وهو مايخالف أحد شروط الاستضافة، إضافة ألى توتر الأوضاع في اوكرانيا، مايقلص فرصة نجاحها ويزيد من احتمالية فوز الرياض، إضافة إلى قدوم الأمير محمد بن سلمان شخصياً للمشاركة في حفل ترشح الرياض لاستضافة اكسبو  2030, وله ماله من التقدير والثقل الدبلوماسي في الأوساط الدولية