الأربعاء 22 مايو 2024

الأمير محمد بن سلمان يستقبل رئيس فنزويلا ، والخارجية السعودية تصدر بيان

الأمير محمد بن سلمان
الأمير محمد بن سلمان يلتقي مادورو

الأمير محمد بن سلمان يستقبل رئيس فنزويلا، في إطار تعزيز دور المملكة الريادي في العالم، وتعزيز أواصر المودة والصداقة التي تجمع السعودية وفنزويلا، استقبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو والوفد المرافق له في قصر السلام في جدة،

 وتأتي هذه الزيارة بالتزامن مع زيارة انتوني بلينكن إلى السعودية لإجراء محادثات، وتلا الاجتماع بين الأمير محمد بن سلمان ونيكولاس مادورو بيان أصدرته وزارة الخارجية السعودية توضح فيه تفاصيل اللقاء.


الأمير محمد بن سلمان يستقبل رئيس فنزويلا

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
لقطة من استقبال الأمير لرئيس فنزويلا

شهد قصر السلام في محافظة جدة حضور الوفد الفنزويلي الذي ترأسه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ورافقه عدد من الوزاراء والمسؤولين في الحكومة الفنزويلية ، منهم:  وزير الاتصالات والمعلومات، وزير الخارجية، وزير النفط، ونائب الرئيس لقطاع السياحة والثقافة والاتصالات، حيث كان في استقبالهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ليتم اللقاء الذي جرى فيه مناقشة العلاقات الثنائية وسبل تدعيم وتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.
وتتزامن زيارة رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو إلى السعودية، مع تواجد انتوني بلينكن وزير الخارجية الامريكي في الأراضي السعودية لإجراء مباحثات مع قادة المملكة.
يذكر أن رئيس فنزويلا والوفد المرافق له قدموا إلى السعودية في زيارة رسمية لمدة يومين تستهدف تعزيز علاقات فنزويلا بالمملكة العربية السعودية، وإجراء المباحثات في العديد من القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين


بيان وزارة الخارجية السعودية

محمد بن سلمان ونيكولاس مادورو
نيكولاس مادورو والأمير محمد بن سلمان

وعقب اللقاء أصدرت وزارة الخارجية السعودية بيان توضح فيه تفاصيل اللقاء الذي جرى بين الأمير محمد بن سلمان ورئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، قالت فيه أن الطرفين بحثا سبل تعزيز العلاقات الثنائية التي تجمع بين البلدين الصديقين، كما تمت مناقشة وجهات النظر في موضوعات تعتبر محط اهتمام مشترك، وطرق تنمية التعاون المشترك في مختلف المجالات السياسية والنفطية والتقنية وغيرها.
وقال البيان أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عبر عن بالغ سعادته بهذه الخطوة التي قام بها رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، ورحب بزيارته لأراضي المملكة العربية السعودية.
وكانت وزارة الخارجية السعودية قد قالت في بيان سابق أن الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية استقبل وزير خارجية فنزويلا في جدة، وجرى خلال اللقاء مناقشة طرق تعزيز التعاون في القضايا الدولية والإقليمية، واستعرض الوزيران سبل تعزيز التعاون المشترك بمايخدم مصالح البلدين.

كما تم خلال اللقاء التنويه بدور كل من فنزويلا والسعودية في تعزيز السلم والامن الدوليين، والعمل على تنفيذ الأهداف التي تم تحديدها لتحقيق التنمية العالمية المستدامة.


نهج مستقل في السياسة الخارجية السعودية

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

ويرى محللون أن المملكة العربية السعودية تشق طريقها بسرعة بهدف بناء سياسة خارجية مستقلة بعيدة كل البعد عن توجهات السياسة الامريكية، وذلك بعد عودة العلاقات بين الرياض ودمشق على إثر القمة العربية في السعودية، وقبلها كانت عودة علاقات المملكة بإيران،  لتأتي زيارة نيكولاس مادورو رئيس فنزويلا وتؤكد هذه التحليلات، وهو ما لايتفق مع التوجهات الامريكية، حيث تعتبر ايران وفنزويلا وسوريا من الأعداء التقليديين للسياسة الامريكية الدولية.


وجاءت هذه الزيارة  بعد إعلان اوبك الالتزام بالتخفيضات التي تم تقريرها حتى 2024, وقرار المملكة العربية السعودية القيام بتخفيض جديد قدره مليون برميل لمدة شهر، وذلك لحماية استقرار السوق على حد قولها، حيث من المتوقع أن تساهم  تقوية العلاقة بين فنزويلا والسعودية في إحكام السيطرة السعودية على سوق النفط، وهو ما لايرضي امريكا بالطبع.

يذكر أن العلاقة المتوترة بين فنزويلا وامريكا مستمرة منذ زمن الرئيس السابق هوغو شافيز، ولكن هذه العلاقة شهدت منعطف جديد بعد رفض امريكا الاعتراف بمادورو رئيساً شرعياً لفنزويلا في2019، ومطالبتها بإعادة إجراء انتخابات حرة، رغم تأدية مادورو اليمين الدستورية لولاية جديدة -في ذلك الوقت- مدتها ست سنوات، ولاتنفك الولايات المتحدة تدعو دول العالم لعدم الاعتراف به كرئيس شرعي وعدم إقامة أي علاقات معه .