الأربعاء 22 مايو 2024

سيول في نجران وصبيا، ودبي تستعد لاستضافة المؤتمر الدولي لتغير المناخ

مؤتمر المناخ cop28
مؤتمر المناخ cop28

أخبار المناخ ماتزال تتصدر العناوين، فتزامناً  مع سيول صبيا ونجران في السعودية، عقد في دبي مؤتمر تمهيدي استعداداً للمؤتمر الدولي لتغير المناخ المقرر عقده في دولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة الممتدة من أواخر نوفمبر وحتى منتصف ديسمبر.

سيول نجران وصيبا في السعودية

سيول صبيا ونجران
منظر بديع لسيول وادي نجران
  • تداول المواطنون في السعودية مقاطع تظهر كمية الأمطار الغزيرة التي هطلت في صبيا، مما تسبب بجريان سيول جارفة أدت إلى قطع جزئي ومؤقت للتيار الكهربائي، وتعطل حركة السير في الشوارع.
  • يذكر أن صبيا تصدرت المشهد في الشهر الثالث من هذا العام، بعد أن تسببت السيول القوية في ذلك الوقت في منطقة صبيا بمقتل أربعة أطفال، فشلت محاولة والدهم في إنقاذهم.
  • واستمرت سيول وادي نجران  التي بدأت قبل أيام عدة بالجريان بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة، وتأتي هذه السيول من سد نجران والشعاب والأودية التي تحيطه.
  • و يمتد وادي نجران لمسافة 180 كيلومتر، وينتهي في  الربع الخالي، ويعتبر من أكبر الأودية في المملكة العربية السعودية، ويمتلك هذا الوادي أهمية كبيرة باعتباره المصدر الأول لتأمين المياه لأهالي المنطقة، فأساس عملية الزراعة يعتمد عليه، وتشتهر الأراضي القريبة منه بخصوبته العالية. 
    ‏وكان جريان السيول في الوادي بجانب البيوت الطينية، وبين مزارع النخيل والعنب، قد شكل لوحة فنية مميزة جذبت الزوار لأعلى قمة جبل رعوم لمشاهدة جريانه، رفقة الأصدقاء والعائلات.
  • وكان المركز الوطني للأرصاد الجوية قد توقع استمرار هطول الأمطار الغزيرة، التي تسبب السيول، مع ترجيحات بنشاط متوسط للرياح وتساقط حبات البرد في بعض المناطق ولاسيما في نجران وصبيا.

دبي تعقد مؤتمر COP28 استعدادا للمؤتمر الدولي لتغير المناخ

Cop28
  • في إطار استعداد الإمارات العربية المتحدة لاستضافة مؤتمر المناخ هذا العام، عقد اليوم في دبي مؤتمر بعنوان COP28  والذي تم تنظيمه من قبل غرف دبي مع فريق رواد المناخ في الأمم المتحدة، بمشاركة حوالي ألف عضو ورئيس تنفيذي في غرف دبي، وكان المؤتمر تحت إشراف COP28 كداعم وشريك؛ من أجل العمل على تقليل الانبعاثات إلى النصف في2030 والصفر في2050
  • ويأتي هذا المؤتمر في إطار تبني الإمارات للمبادرات والسياسات التي تعزز العمل المناخي، باعتباره في رأس أولويات الدول في طريقها لتحقيق التنمية المستدامة في المجالات الاجتماعية والاقتصادية. 
    ‏ويعمل مجلس الإمارات للاقتصاد الدائري، عبر لجنة السياسات التابعة له، على الإسراع في تطبيق  أجندة دولة الإمارات للاقتصاد الدائري 2031، الشاملة ل 22 سياسة ضمن 4 قطاعات أساسية، وهي: التصنيع، والنقل المستدام،  والبنية التحتية الخضراء، والغذاء؛ بهدف تعزيز  النمو الاقتصادي، بما يخدم  الأهداف المرسومة  للخمسين عام القادمة.
  • وتأتي  ‏استضافة دبي لهذا المؤتمر، كخطوة تمهيدية استعدادا لاستضافة الإمارات للمؤتمر الدولي لتغير المناخ الذي يعد منصة دولية داعمة للجهود المبذولة للحد من التغيرات المناخية، و الوصول للتنمية الشاملة، وتخفيف البصمات الكربونية، والسعي لمستقبل مزدهر ومشرق، 
    ومن المنتظر أن يساهم هذا  المؤتمر  في  جذب الاستثمارات الأجنبية في مختلف القطاعات الاقتصادية الجديدة، خصوصاً: التغيير المناخي، والبنى التحتية، و التكنولوجيا المتقدمة، والطاقة النظيفة
  • تم في مؤتمر دبي استعراض  الحملتين العالميتين: السباق إلى المرونة، والسباق نحو الصفر، إضافة إلى مناقشة  
    الحلول المتوقعة؛ ولهذا السبب يعد منتدى "الطريق إلى مؤتمر الأطراف (COP28) بمثابة منصة للشركات الإماراتية لإدراك طريقة الانتقال إلى مثال يحتذى، وذلك عن طريق   ضخ التمويل والخبرة والموارد لدعم السياسات والمشاريع الهادفة  للتخفيف من آثار تغير المناخ.
  • يذكر أن الإمارات ستستضيف المؤتمر الدولي لتغير المناخ في الفترة بين  30/11/2023 و 12/12/2023 والذي من المنتظر أن يحمل خطوات مهمة وغير مسبوقة في سبيل دعم وتعزيز للعمل المناخي، كما سيراجع آخر التطورات المناخية التي أقرها اتفاق باريس، لوضع حد للمشكلات والثفرات التي حالت دون التطبيق العملي لبنود الاتفاق.
  • وسيحرص المؤتمر الدولي لتغيرلمناخ المقرر استضافته في اكسبو دبي على وضع منهاج متكامل وخكة دقيقة تهدف للإسراع في اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تخدم الأهداف المناخية المراد تطبيقها