الجمعة 09 ديسمبر 2022

ميشال عون يغادر قصر بعبدا ولبنان إلى الفراغ السياسي

ميشال عون
ميشال عون

حذر الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم السبت، من أن لبنان قد تنزلق في "فوضى دستورية"، بسبب عدم القدرة على انتخاب رئيس جديد خلفاً له وفي ظل حكومة تصريف أعمال يتهمها بأنها غير كاملة الصلاحيات، وذلك قبل يوم من مغادرته منصبه كرئيس للبنان.

ويفكر الرئيس اللبناني ميشال عون، في تحرك سياسي غير محدد في الساعات الأخيرة من ولايته لمعالجة الأزمة الدستورية، لكنه لفت إلى أنه "لا يوجد قرار نهائي" بشأن ما يمكن أن تنطوي عليه هذه الخطوة، مشيرًا إلى أنه من المعقول أن تحصل فوضى دستورية فالفراغ لا يملأ الفراغ.

يشار إلى أنه من المقرر أن يغادر ميشال عون القصر الرئاسي في بعبدا غداً الأحد، قبل يوم من انتهاء ولايته التي استمرت 6 سنوات.

البرلمان اللبناني يفشل في انتخاب رئيس جديد

ويغادر ميشال عون، منصبه كرئيس للبنان، رغم فشل البرلمان اللبناني عبر 4 جلسات في انتخاب رئيس في ظل انقسام البرلمان بصورة غير مسبوقة بعد انتخابات مايو الماضي، إذ لم تتمكن الكتل السياسية من التوصل إلى توافق على مرشح لخلافة ميشال عون.

وسبق أن شهد منصب الرئيس اللبنان شغورًا مرات كثيرة في الماضي، غير أن لبنان يجد نفسه الآن على حافة وضع غير مسبوق حيث الرئاسة شاغرة وحكومة تصريف الأعمال لا تملك سوى صلاحيات محدودة.

فراغ سياسي متكرر

ويأتي الفراغ الرئاسي في لبنان التي تشهد منذ عام 2019 يشهد لبنان انهياراً اقتصادياً صنفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم، حيث خسرت معه العملة المحلية نحو 95% من قيمتها، بينما لا يزال سعر الصرف الرسمي مثبتاً على 1507 ليرات مقابل الدولار، بالإضافة لوجود حالة من الشلل السياسي حتى الآن، دون اتخاذ تدابير تحد من التدهور وتحسن من نوعية حياة السكان الذين يعيش أكثر من 80% منهم تحت خط الفقر.

اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل

ويرحل الرئيس اللبنان ميشال عون، عن منصبه بعد أيام من توقيع اتفاقية تاريخية بين لبنان، وإسرائيل بشأن ترسيم الحدود البحرية، وافق عليها حزب الله، واعتبرتها إسرائيل اعتراف من لبنان بدولة إسرائيل، وبموجبها أصبح حقل كاريش بالكامل في الجانب الإسرائيلي، فيما ضم حقل قانا الذي يتجاوز خط الترسيم الفاصل بين الطرفين، للبنان.