الخميس 23 مايو 2024

تعرف على أركان الحج وواجباته، وفضل يوم عرفة

أركان الحج، وفضل
أركان الحج، وفضل بوم عرفة

يعد الحج الركن الخامس من أركان الإسلام، ويتساءل المسلمون في مثل هذه الأيام من كل عام عن أركان الحج وواجباته،  وذلك بسبب تزامنها مع موسم الحج، ووقوف الحجاج بعرفة الذي لا يخفى فضله على باقي أيام العام.

أركان الحج بالترتيب، وواجباته

حجاج بيت الله الحرام
حجاج بيت الله الحرام

يتساءل بعض المسلمين عن الفرق بين أركان الحج وواجبات الحج، وتفصيل ذلك؛ أن الركن هو الذي لايتم الشيء إلا به؛ لأنه جزء أساسي منه، أما الواجب بالإسلام فهو مايجوز تركه، بعد الذبح؛ أي الافتداء بدم
وعليه فإن أركان الحج هي مالا يصح الحج إلا بأدائها، أما الواجبات فهي ما يستحب القيام بها، ومن نسي أدائها أو تعمد عدم القيام بها، يعتبر حجه صحيحاً، بعد افتدائه بدم.

أما أركان الحج الأربعة المعروفة عند عموم المسلمين فهي:

1- نية الحج وقصد القيام بهذه الفريضة؛ واسمه الإحرام:  فقد أجمع المسلمون بأن الحج لا يصح إلا بانعقاد النية، تمثلاً بقول النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم " إنما الأعمال بالنيات"،

2- يعد الوقوف بعرفة، ركن أساسي من أركان الحج، ويصادف التاسع من ذي الحجة في كل عام، ووقته من زوال الشمس، وحتى طلوع الفجر في يوم النحر، وليوم عرفة فضل كبير سنأتي على ذكره في هذا المقال، وورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " الحج عرفة"

3- طواف الإفاضة، ويسمى أيضاً طواف الزيارة، وأجمع المسلمون على أنه ركن، وسمي بهذا الاسم، لأنه يلي الإفاضة من عرفة، ويسمى أيضاً، طواف الفرض، وذكره الله سبحانه وتعالى في سورة الحج، في القرآن الكريم 
4-  إن الله كتب عليكم السعي؛ هذا حديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ولهذا يجمع المسلمون على أن السعي بين الصفا والمروة هو ركن أساسي من أركان الحج

هذه هي أركان الحج التي لايصح حج المسلم إلا باتمامها، أما واجبات الحج فهي:

1- الإحرام من الميقات المحدد لأهالي كل منطقة 
2- لمن أتى عرفة صباحاً، يعتبر الوقوف بعرفة إلى الليل واجباً وليس ركناً، لأن الرسول وقف حتى المغرب فقط وليس حتى الليل.
3-  المبيت بمزدلفة إلى منتصف ليل ليلة النحر، وبمنى في أيام التشريق المعلومات.
4- التقصير أو الحلق، ورمي الجمرات مرتباً

فعلى كل مسلم ترك واجب من هذه الواجبات، عن قصد أو عن غير قصد، أن يريق الدم ليتقبل الله حجه، حسب مانص عليه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم.


فضل يوم عرفة (يوم التاسع من ذي الحجة)

فضل يوم عرفة
فضل يوم عرفة

فضّل الله تعالى بعض الأيام والليالي والشهور، على سواها، وقد دل القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة على ذلك، ويعد يوم عرفة من أعظم الأيام التي فضلها الله، وأعطاها مكانة خاصة في الإسلام، ويمكن تلخيص فضل يوم عرفة بما يلي:

1- يوم إتمام النعمة، وإكمال الدين؛ هو يوم عرفة، فقد ورد عن الصحابة أنهم قالوا، أن آية إكمال الدين قد نزل بها جبريل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو قائم بعرفة، في حجة الوداع.

2- من فضل يوم عرفة أنه يوم عيد للمسلمين، حيث قال الرسول الأكرم أنه وأيام التشريق ويوم النحر، أعياد في العقيدة الإسلامية

3-  أقسم الله تعالي بيوم عرفة، وأقسم بالليالي التي يعد عرفة جزءاً منها

4- من فضل يوم عرفة على الصائمين فيه، أن صيامه يكفر سيئات عامين كاملين، عام سابق للصيام، وعام يليه.

5-هو من الأيام المعلومات التي أوردها الله في كتابه، كما أنه اليوم الذي أخذ الله فيه على ذرية آدم الميثاق

6- من فضل يوم عرفة، أن فيه يستجاب الدعاء، وتمحى الذنوب، ويكفر الله عن السيئات؛ لهذا فالدعاء فيه والاستغفار وذكر المولى جل جلاله من أفضل الأعمال، عند الحاج وغير الحاج.

7 - ركن أساسي من أركان الحج كما ذكرنا سابقاً