الخميس 29 فبراير 2024

مكافحة الفساد| ضباط صف ومقيمين وموظفي بنوك تم إيقافهم في قضايا فساد

هيئة الرقابة ومكافحة
هيئة الرقابة ومكافحة الفساد

أعلنت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية، عن إيقاف عدد من المتهمين في قضايا فساد في جهات مختلفة ضمن المملكة، وشمل الاتهام مقيمين وموظفي بنوك وضباط صف ومواطنين.

وقالت الهيئة أنها لن تتهاون مع المخالفين، وأنها عازمة على تطبيق النظام بحذافيره، ومعاقبة كل من يضر بالمصلحة العامة، ويتعرض للمال العام، أو يستغل الوظيفة من أجل منافعه الشخصية، سواء كان على رأس عمله، أو متقاعد، كون مكافحة الفساد تعتبر هذه الجرائم، جرائم لاتسقط مع مرور الزمن، أما عن تفاصيل القضايا، فهي كالآتي:

إيقاف ضباط صف

هيئة الرقابة ومكافحة الفساد
هيئة الرقابة ومكافحة الفساد

بالتعاون بين وزارة الدفاع وهيئة الرقابة والتفتيش، وبعد ثبوت صرف مبلغ مليون وثلاثمئة ألف ريال لمقيمين، بعد تقديم مستندات مزورة، تم إيقاف اثنين من ضباط صف الوزارة، وإحالتهم إلى القضاء المختص.

وفي سياق متصل، وبعد ثبوت إصدار وكالات باسم أشخاص غير حقيقيين، بهدف الحصول على المعونات، أوقفت الهيئة كاتب عدل وموظف وضابط صف سابق في وزارة الحرس الوطني، على ذمة التحقيق، تمهيداً لعرضهم على القضاء المختص.

كما قبض بالجرم المشهود على موظف بالأدلة الجنائية في وزارة الداخلية أثناء تلقيه رشوة من مواطن من أجل تعديل تقرير DNA لإثبات النسب

إيقاف موظفي بنوك

البنك المركزي السعودي
البنك المركزي السعودي

ونتيجة جهود هيئة الرقابة ومكافحة الفساد والبنك المركزي السعودي، تم إيقاف موظف بنك، وثلاثة مقيمين، بعد القبض عليهم بالجرم المشهود خلال تقديمهم رشوة للموظف، من أجل أيداع وتحويل أموال لجهات خارجية، من دون رفع بلاغ اشتباه، حيث تبين أثناء التحقيقات أن إجمالي هذه المبالغ قارب الثلاثة ملايين ريال سعودي.

كما تم إيقاف موظفي بنك محلي سابقين، تلقوا رشوة تقدر بأكثر من مئتي ألف ريال من أجل إنهاء معاملة تمويل عقاري غير قانونية، حيث أحيل الموظفين الثلاثة للقضاء المختص

كما تم أيضاً إلقاء القبض على موظف بنك يعمل في منشأة تجارية تتبع لبنك محلي، تلقى رشوة ثمانية آلاف ريال مقابل تسهيل دفعات قرض عقاري بطريقة غير قانونية، حيث قبض عليه بالجرم المشهود بعد التنسيق بين البنك المركزي وهيئة الرقابة ومكافحة الفساد.

إيقاف موظفين ومواطنين ومقيمين في قضايا فساد متفرقة 


وفي إطار جهودها الحثيثة في مكافحة الفساد، والحد من الرشاوي، ومنع التجاوزات، تمكنت الهيئة من كشف عملية حيازة أدوية غير مخصصة للبيع، والمتاجرة بها بقصد البيع والمنفعة المادية داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، حيث تم إيقاف ستة مقيمين يعملون في مستشفيات، ويستغلون عملهم بطرق غير قانونية، وتقدر قيمة الأدوية التي تم ضبطها بأكثر من مليون ريال سعودي، كما عثر بحوزتهم على مبالغ نقدية
كما تم ضبط موظف تلقى رشوة تفوق المئة وخمسين ألف ريال، لقاء استخراج منح أرض لمواطن، من أمانة المحافظة التي يعمل بها، وألقي القبض على موظف آخر يعمل في أمانة إحدى المحافظات، قبض رشوة من رجل أعمال، أوقف أيضاً، لصرف النظر عن مخالفات إنشائية تابعة لأحد مباني رجل الأعمال.
وفي أحد المكاتب الهندسية تم إيقاف مواطن سعودي، أعد تقرير مساحي مزور، واستخرج له شهادة إتمام غير صحيحة مقابل  20 ألف ريال، كما أعلنت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد توقيف مقيم ركب عدادات كهرباء، من دون تسجيل بيانات العدادات في شركة الكهرباء السعودية، وذلك بعد قبضه رشوة 28 ألف ريال من ملاك هذه العقارات.

كما قبضت الهيئة بالتعاون مع البنك المركزي على مقيم حاول فتح حساب مملوك المواطنة، من أجل تمويل حساب خارجي، وكان المقيم قد عرض رشوة ثلاثة آلاف ريال على موظف البنك

ونتيجة التعاون بين وزارة الصحة وهيئة الرقابة ومكافحة الفساد، ألقي القبض على موظف يعمل على استخراج تقارير صحية نفسية مزورة للمواطنين، من أجل تسجيل بياناتهم بالتأمين الشامل والضمان الاجتماعي.


وفي الباطن، ولحظة استلامه رشوة 30 ألف ريال، ألقي القبض على مدير الأمن في إحدى الشركات، وبالجرم المشهود، حيث أخذ المبلغ من أجل التغاضي عن تدوين مخالفات، وتهيل إجراءات صرف مستحقات.