الجمعة 01 مارس 2024

إكسبو 2030.. تنافس محموم بين إيطاليا والسعودية والعين على الدعم الفرنسي

إكسبو 2030..  تنافس
إكسبو 2030.. تنافس محموم بين إيطاليا والسعودية

تتنافس إيطاليا والمملكة العربية السعودية على كسب الرهاب والفوز بملف استضافة إكسبو 2030، وسط رهان كبير على كسب الدعم الفرنسي في الجولاة الأولى من التصويت. 

السعودية تتنافس لاستضافة معرض إكسبو 2030 في الرياض - مصدر الإخبارية

إيطاليا والسعودية تتنافسان على استضافة إكسبو 2030

وفي التفاصيل، أعربت حكومة إيطاليا عن أملها في أن تتخطى العاصمة روما جولة التصويت الأولى لاختيار المدينة المضيفة لمعرض إكسبو 2030، والذي سيحدث خلال اجتماع الجمعية العمومية المقبلة للمكتب الدولي للمعارض في شهر تشرين الثاني / نوفمبر من العام 2030.

وبالإضافة إلى إيطاليا والسعودية،  تشارك مدينة بوسان في كوريا الجنوبية بالمنافسة على تنظيم المعرض العالمي إكسبو 2030 بعد استبعاد مدينة أوديسا في أوكرانيا.

إيطاليا تسابق الزمن لاستضافة إكسبو 2023

وفي هذا السياق، قال “أنطونيو تاياني” نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية الإيطالي، في تصريح له يوم الجمعة 23 حزيران / يونيو، إن جميع السفارات والقنصليات الإيطالية في العالم، تسابق الزمن للفوز بالجولة الأولى، ثم الانتقال إلى الجولة الثانية "لنرى ما سيحدث".

من جانب أخر، أكدت مصادر في قصر الإليزيه بفرنسا، خلال زيارة رئيسة الوزراء الإيطالية جورجا ميلوني إلى العاصمة الفرنسية “باريس" أن التزام فرنسا بدعم ترشيح السعودية لاستضافة معرض إكسبو 2030 "ينطبق فقط على الجولة الأولى". 

وبحسب رد الإليزيه، هذا يعني أن التأييد الفرنسي للمملكة العربية السعودية، في استضافة الحدث العالمي، قد يتغير في جولات التصويت المتقدمة، وهو ما يمكن أن يفتح الباب أمام دعم فرنسي لترشيح إيطاليا.

عروض إيطاليا والسعودية لاستضافة إكسبو 2030

من جانب أخر، كشفت تقارير صحفية، أن الوضع الحالي حيث تتنافس السعودية وإيطاليا على استضافة معرض إكسبو الدولي 2030، تواجد الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، ورئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني في العاصمة الفرنسية باريس، حيث قدما عروضهما لاستضافة المعرض، والذي يجذب ملايين الزوار ويستقطب استثمارات بمليارات الدولارات.

ووصفت التقارير الصحفية، أن حفل الاستقبال السعودي الذي أقيم في قاعة معارض في العاصمة باريس، بأنه تجربة فريدة، حيث استمتع الضيوف بالضيافة العربية السعودية، بما في ذلك الكوكتيلات، والتمور المحشوة، والأداء الموسيقي المصحوب بالعرضة السعودية.

في المقابل، في مساء اليوم التالي، أقامت الحكومة الإيطالية حفل استقبال في حديقة مليئة بالأزهار في مبنى السفارة الإيطالية في العاصمة الفرنسية باريس. 

ميلونى : إيطاليا قادرة على تنظيم اكسبو 2030 - سياسة - ANSAmed
ورئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني تقدم عرضاً في مبنى السفارة الإيطالية في العاصمة الفرنسية باريس

وكان الهدف من الحفل هو جذب نفس المندوبين الذين سيصوتون في وقت لاحق من هذا العام على المدينة التي ستحظى باستضافة معرض إكسبو 2030، يعكس هذا المقال التنافس الحاد بين السعودية وإيطاليا لاستضافة هذا الحدث العالمي الهام.

بناءً على التعليقات المذكورة، يظهر أن الوضع بين الدول الثلاث المتنافسة على استضافة إكسبو 2030 يتطور بشكل متواصل، رئيسة الوزراء الإيطالية “جيورجيا ميلوني” قالت في استجابة لسؤال عن عدم تأييد فرنسا لروما، إنها "ليست في وضع يسمح لها بالحكم على خيارات الآخرين" مضيفةً أنها تعتقد أن الترشيح الإيطالي لا يزال خياراً جذاباً للعديد من البلدان وأن تركيزها سيكون على تلك البلدان.

من جهة أخرى، قال مسؤول في قصر الإليزيه الفرنسي، أن المملكة العربية السعودية، نالت الدعم الفرنسي لأنها كانت الدولة الأولى والوحيدة التي طلبت ذلك، وأشار إلى أن باريس لديها أيضا مصالح أخرى. 

وأضاف المسؤول الفرنسي، أن فرنسا كانت ترغب أيضاً في حث المملكة العربية السعودية على تقديم التزامات بشأن قضايا كانت مهمة بالنسبة لفرنسا، يعكس هذا الوضع المعقد والمتغير للتنافس بين الدول الثلاث على استضافة إكسبو 2030.