الخميس 23 مايو 2024

أسعار النفط الخام اليوم الأربعاء 13/6/2023

تراجع أسعار النفط
تراجع أسعار النفط عالمياً

كشفت تقارير صحفية، أن أسعار النفط كانت أقل من التوقعات خلال فترة النصف الأول من العام الحالي 2023، حيث ظلت أسعار النفط أقل من التوقعات السائدة رغم إشارات المحللين إلى ارتفاعها. 

تراجع أسعار النفط اليوم 

أسعار النفط اليوم 

ويعتبرانخفاض أسعار النفط بحسب تقارير اقتصادية، مؤشر واضح على التقلبات التي يشهدها السوق. 

خام برنت القياسي، وهو مؤشر عالمي مرجعي لأسعار النفط، سجل تراجعاً بلغ حوالي 15% خلال العام 2023، ليصل إلى 72.18 دولار أمريكي للبرميل الواحد.

كما سجل خام غرب تكساس الوسيط (WTI)، الذي هو مرجع أساسي آخر لأسعار النفط، تراجعاً إلى أدنى مستوى له في حوالي شهرين، ليستقر عند 67.18 دولار أمريكي للبرميل الواحد. وفي أحد الأيام، سجل خسائر بلغت أكثر من 4% في يوم واحد.

هذه الانخفاضات في أسعار النفط تعكس العديد من العوامل، بما في ذلك زيادة المعروض، والمخاوف بشأن الطلب، والتوترات الجيوسياسية، بالإضافة إلى القلق بشأن التوقعات المتعلقة بالسياسة النقدية.

هذا التراجع في أسعار النفط يرجع جزئياً إلى مخاوف بشأن زيادة الإمدادات، وخاصة مع عودة إنتاج النفط الإيراني إلى السوق في حال تم التوصل إلى اتفاق نووي جديد مع الولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة إلى ذلك، توجد مخاوف بشأن الطلب على النفط، خاصة مع زيادة القلق بشأن متغيرات فيروس كورونا الجديدة والتأثير المحتمل على النشاط الاقتصادي العالمي. 

وبحسب تقارير اقتصادية، يعتبر خام برنت القياسي، وخام غرب تكساس الوسيط الأميركي، من أبرز مؤشرات أسعار النفط في الأسواق العالمية.

أسعار النفط هذه، جاءت بالتزامن مع محاولة المستثمرون استغلال التراجع الحاد الذي شهدته أسعار النفط في اليوم السابق، ومع ذلك، كانت الزيادة في أسعار النفط محدودة بسبب الحذر المستمر قبل القرارات المرتقبة بشأن السياسة النقدية من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) والبنوك المركزية الأخرى.

بنك غولدمان ساكس لا يزال متفائلاً بخصوص صعود النفط 

توقعات بنك غولدمان ساكس

من جهة ثانية، ورغم التقلبات الحالية في أسعار النفط، لكن بنك غولدمان ساكس لا يزال متفائلاً بشكل عام حيال التوجه الصعودي لأسعار النفط. 

وفي كانون الأول /  ديسمبر، خفض بنك غولدمان ساكس توقعاته لسعر خام برنت القياسي  من 95 دولار أميركي للبرميل الواحد ليصل إلى 86 دولار أميركي، وهذا يمثل ثالث انخفاض في توقعاته لأسعار النفط خلال الأشهر الستة الماضية، غير أن  البنك يصر على التوقعات الصعودية، حول وصول  سعر البرميل إلى ما يقارب 100 دولار أميركي.

من حانب أخر،  أوضح بنك غولدمان ساكس أن السوق ستستجيب إيجابياً إلى انتهاء دورة رفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى تعزيز الطلب على الطاقة.

 ويعتبر ارتفاع الطلب على الطاقة عاملاً إيجابياً لأسعار النفط، لأنه قد يساهم في الحد من زيادة المعروض وتحقيق التوازن في السوق، ومع ذلك، يجب ملاحظة أن هذه التوقعات تعتمد على العديد من العوامل، بما في ذلك القدرة على التحكم في تفشي فيروس كورونا، والقدرة على الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي العالمي، وغيرها من العوامل الجيوسياسية.

 خام برنت القياسي وخام غرب تكساس الوسيط 

خام برنت القياسي وخام غرب تكساس الوسيط، شهدا انخفاضاً بحوالي ثلاثة دولارات للبرميل يوم الاثنين الماضي، حيث ركز المحللون على زيادة الإمدادات العالمية والقلق بشأن الطلب قبل بيانات رئيسية للتضخم والاجتماع الذي سيعقده البنك المركزي الأمريكي لمدة يومين والذي سينتهي يوم الأربعاء.

بشكل نظري، عندما يتقلص العرض ويزداد الطلب على النفط، يجب أن ترتفع أسعار النفط. ولكن حتى الآن، السوق لم تتبنى هذه النظرية، حيث تقيدت تحركات أسعار النفط بشكل كبير بالتوقعات.

يجادل المحللون بأن سوق النفط تعاني من معركة بين الاقتصاديين الذين يتوقعون تدهور الاقتصاد وأساسيات العرض والطلب، أسعار النفط ليست مستقرة بناءً على ديناميكيات العرض والطلب، بل يتم دفعها بواسطة المستثمرين الذين يضاربون في الأسواق.

 العديد من المحللين يخشون من تأثير ارتفاع أسعار الفائدة على الاقتصاد، لذلك يختارون بيع النفط عندما تشير التقديرات إلى أن الاقتصاد يتجه نحو الضعف.