الخميس 29 فبراير 2024

شهد إقبال كبير ومبيعات عالية... اختتام فعاليات معرض المدينة المنورة للكتاب

معرض المدينة المنورة
معرض المدينة المنورة للكتاب

اختتمت اليوم فعاليات معرض المدينة المنورة للكتاب بعد عشرة أيام حافلة بالعلم وتبادل المعارف حقق فيها الأهداف التي رسمت له، 

و يأتي معرض الكتاب في المدينة المنورة ضمن مبادرة معارض الكتاب التي تقيمها هيئة الأدب والنشر والترجمة في المملكة العربية السعودية.

إنجازات وأرقام معرض المدينة المنورة للكتاب

تمكن معرض الكتاب من تحقيق أهدافه في هذه النسخة منه
  • وكان المعرض الذي  نُظّم من قبل هيئة الأدب والنشر والترجمة في المنطقة الجنوبية قد حقق 277,006 زيارة خلال فعالياته، وحقق إيرادات من بيع الكتب تخطت ثلاثة ملايين ريال، وهو بهذه الأرقام قد تمكن من تحقيق  الأهداف الاستراتيجية المرجوة منه في دعم  الحراك الثقافي في المجتمع السعودي وإثرائه، والعمل على  تنشئة  جيل واعٍ ومثقف ومحب للعلم والكتب، وتدعيم حركة القراءة والمعرفة
  • واستقبل معرض الكتاب في المدينة المنورة  أكثر من 300 دار نشر دولية وعربية ومحلية، شاركت في فعالياته، وساهمت في تقديم  أكثر من 60 ألف عنوان، على مساحة واسعة تقدر  15 ألف متر مربع.
  • ‏إضافة إلى 140 فعالية موجهة نحو الأدباء الشباب والمثقفين الناشئين والأطفال، تم تقديمها عبر برنامج  ثقافي منظم،  كما تم خلال المعرض ولأول مرة في تاريخ المملكة تنفيذ ورش عمل مميزة  تستهدف  ذوي الإعاقة من البكم والصم.
  • ‏وشكر الدكتور محمد علوان الرئيس التنفيذي لهيئة الأدب والنشر والترجمة  كل دور النشر و الإدارات والجهات التي تعاونت على تقديم معرض الكتاب في المدينة المنورة بهذه الصورة المشرفة، والشكل المميز، مما جعل معرض الكتاب محطة تشاركية للأفكار والعصف الذهني بين صناع الأدب والمعرفة من جهة وجمهور القراء من جهة أخرى، ضمن الحدود الجغرافية للمدينة المنورة التي ما تزال تثبت للعالم أنها منارة علمية وثقافية ستظل تشع على الكون كله بجهود مثقفيها.
  • وأكد علوان أن النسخة الثانية من معرض الكتاب في المدينة المنورة استطاعت تحقيق تطوراً  ملحوظاً وتنوعاً فريداً عن النسخة السابقة، الأمر الذي انعكس على أرقام المبيعات التي زادت، وهو ما يؤكد أن المعرض استطاع تحقيق الهدف المتوقع منه عند الناشرين و القُراء والكتّاب، فأنعش سوق بيع الكتب، وغذى فضول المعرفة لدى كافة الفئات العمرية من زواره، وهذا يعتبر دعوة صريحة للاستثمار  في مجالات الأدب الثلاثة: الترجمة والنشر والأدب، ليتناسب مع أفق واستراتيجية  رؤية السعودية 2030 في ما يتعلق بالنواحي الثقافثة والأدبية.


فعاليات معرض الكتاب في المدينة المنورة

ذكور وإناث يشترون الكتب ضمن فعاليات معرض المدينة المنورةةللكتاب
معرض المدينة المنورة للكتاب
  • خلال عشرة أيام، وبمشاركة نخبة المتحدثين السعوديين وغير السعوديين نجح المعرض في تقديم الجلسات الحوارية، والعروض المسرحية ، وورش العمل، والندوات ، وقدم خلال  "ملتقى الشعر العربي حول العالم" عديد الأمسيات الشعرية المميزة، كما التقى القراء بكتابهم المفضلين عبر  تخصيص منصات لتوقيع الكتب، وتخصيص ركن آخر للمؤلف السعودي أتاح لأصحاب النشر الذاتي بيع كتبهم وعرضها على الزوار
  • وأتاح المعرض لـ 200 عنوان من المؤلفين السعوديين أصحاب النشر الذاتي عرض كتبهم للزوار وبيعها، وتم توفير  أماكن للقراءة لمن يريد تصفح كتبه داخل المعرض، ولا ننسى المرافق الترفيهية من مقاهي ومطاعم  استراح فيها الزوار، وتم تزويد المعرض بأحدث الأجهزة الذكية التي تساعد القراء في عمليات البحث وتوفر عليهم الوقت.
  • كما وفر المعرض مساحة خاصة للطفل شملت عديد الأنشطة الثقافية والأدبية والترفيهية  التي تنمي إمكانياته الإبداعية  وتلهمه بتغذية حب القراءة والاستطلاع لديه، وتعزيز ثقته بذاته، وتضمنت المساحة مسرح، وألعاب تفاعلية، وجدران ومسابقات جماعية، و ألغازا معرفية.
    بالإضافة إلى إحداث ركن "أنا وعائلتي" ليتمكن الأطفال من مشاركة عائلاتهم في التحديات، وأماكن خاصة لرواية القصص،  وورش عمل للأطفال تمكنهم  من تطوير مهاراتهم وزيادة إمكانياتهم.
    ومن المنتظر أن يلي معرض المدينة المنورة للكتاب خلال هذا العام، معرضي الرياض وجدة للكتاب  وهما أيضا ضمن مبادرة معارض الكتاب إضافة لمعرض الشرقية الذي اختتم في شهر مارس السابق.