طريقة تحضير شوربة الثوم اللذيذة في المنزل

شوربة ثوم
شوربة ثوم

طريقة تحضير شوربة الثوم اللذيذة، شوربة الثوم اللذيذة هي واحدة من الشوربات الكلاسيكية المحبوبة في مختلف أنحاء العالم فهي تجمع بين طعم الثوم الغني والنكهات المميزة للتوابل، وتعتبر وجبة دافئة ومريحة في الأيام الباردة، وتعتبر شوربة الثوم من الأطباق البسيطة والسهلة التحضير، وتتميز بقوامها الكريمي وطعمها الغني.

شوربة الثوم 

وتقدم شوربة الثوم عادةً مع توست محمص أو قطع الخبز المقرمش، وقد نزينها بالبقدونس المفروم أو قليل من زيت الزيتون لإضافة لمسة نهائية جميلة. يمكن أن تكون شوربة الثوم وجبة خفيفة مقبلة قبل الوجبة الرئيسية، أو يمكن أن تكون وجبة رئيسية مع إضافة البروتينات مثل الدجاج أو الجمبري المطهو.

باختصار، شوربة الثوم الكلاسيكية تتميز بطعمها الرائع وقوامها الكريمي كما إنها وجبة مشبعة ومريحة تضفي الدفء والنكهة على أي وجبة. قد تصبح شوربة الثوم المفضلة لديك في الأيام الباردة أو عندما تحتاج إلى وجبة سريعة ولذيذة.

مكونات شوربة الثوم


- 1 رأس ثوم كبير (تقريبًا 10-12 فص ثوم)
- 2 ملعقة كبيرة زبدة
- 4 أكواب من المرق أو الماء
- 1/2 كوب من القشدة الحامضة
- 1 ملعقة صغيرة من الزعتر المجفف
- ملح وفلفل أسود حسب الذوق
- توست محمص أو قطع خبز مقرمش (للتقديم)
- بقدونس مفروم (للتزيين اختياري)

ثوم 

طريقة تحضير شوربة الثوم 


1. في البداية نقشر الثوم ونقطع أطراف الفصوص، ثم نفرم الثوم بواسطة سكين أو قواطع ثوم.
2. نسخن الزبدة في وعاء كبير على نار متوسطة، ونضيف الثوم المفروم ونقلبه حتى يصبح ذهبي اللون، ولكن احرص على عدم حرقه لتجنب الطعم المر.
3. بعد ذلك نضيف المرق أو الماء إلى الوعاء ونقلبها مع الثوم، ثم نرفع درجة الحرارة حتى تغلي الشوربة.
4. نقلب الشوربة ببطء ونضيف الزعتر المجفف، وملح وفلفل أسود حسب الذوق.
5. نترك الشوربة تغلي على نار هادئة لمدة 15-20 دقيقة لتتجانس النكهات.
6. بعد ذلك، قم نقدم الشوربة على وجه السرعة أو نتركها تبرد قليلاً قبل خلطها في خلاط يدوي أو خلاط كهربائي حتى نحصل على قوام كريمي.
7. إذا رغبت في إضافة القشدة الحامضة، يمكنك إضافتها إلى الشوربة وتحريكها حتى تمتزج بشكل جيد.
8. نسخن التوست المحمص أو الخبز المقرمش وقم بتقديمه إلى جانب الشوربة. يمكنك أيضًا رش البقدونس المفروم فوق الشوربة كتزيين اختياري.

9. نقدم شوربة الثوم في أطباق التقديم الساخنة. يمكنك تزيينها ببعض البقدونس المفروم أو قليل من زيت الزيتون حسب الرغبة.
10. نستمتع بتناول شوربة الثوم الدافئة واللذيذة! يمكنك تناولها كوجبة خفيفة مقبلة أو كوجبة رئيسية مع إضافة الخبز المحمص أو القرصان المقرمش.

شوربة الثوم اللذيذة 

نصيحة إضافية

 إذا كنت ترغب في تحضير شوربة الثوم الخفيفة، فيمكنك استخدام الحليب بدلاً من القشدة الحامضة. ببساطة يجب أن تقوم بإضافة كوب من الحليب في الوعاء مع الثوم والمرق واتبع الخطوات السابقة.

أطباق جانبية يمكن تناولها مع شوربة الثوم

1. توست محمص أو قطع الخبز المقرمش: يمكن أن تكون شرائح التوست المحمصة أو قطع الخبز المقرمش رفيقًا رائعًا لشوربة الثوم. يمكن تناولها كمقبل خفيف أو قطعها وتغميسها في الشوربة.

2. سلطة الخضروات: يمكن تقديم سلطة الخضروات الطازجة إلى جانب الشوربة. يمكنك استخدام الخضروات المفضلة لديك مثل الطماطم، الخيار، الفلفل، الجزر والخس. نقدم السلطة مع صلصة خفيفة مثل صلصة الليمون والزيت.

3. البطاطس المشوية: نقدم بطاطس مشوية ذهبية ومقرمشة إلى جانب الشوربة. يمكن تقديمها بشكل شرائح أو قطع كبيرة، وتكون رفيقًا ممتازًا لاستمتاعك بالنكهة المميزة للثوم.

4. فطائر الجبنة: يمكن أن نقدم فطائر الجبنة اللذيذة كمقبل أو جانب للشوربة. يمكنك استخدام أنواع مختلفة من الجبنة مثل الشيدر أو الجبنة البيضاء وتحميصها للحصول على قشرة مقرمشة.

5. الكريمة المخفوقة: نقدم الكريمة المخفوقة الطازجة فوق سطح الشوربة لإضافة قوام كريمي ونكهة غنية. يمكنك أيضًا إضافة بعض البقدونس المفروم أو شرائح الثوم المقرمشة لتزيين الشوربة.

6. فتات الخبز المحمص: نحمص قطع صغيرة من الخبز حتى تصبح مقرمشة وذهبية. ونقدمها على جانب الشوربة لإضافة قوام ونكهة إضافية.

فوائد الثوم الصحية 

الثوم ليس مجرد توابل لإضفاء النكهة على الأطعمة، بل لديه أيضًا فوائد صحية مذهلة. إليك بعض فوائد الثوم المعروفة:

1. قوة مضادة للميكروبات: يحتوي الثوم على مركبات مضادة للميكروبات تساعد في مكافحة العديد من البكتيريا والفيروسات والفطريات. قد يساهم في تعزيز جهاز المناعة والحد من انتشار العدوى.

2. خفض ضغط الدم: يعتبر الثوم من أعشاب الطب البديل التي تساعد في تخفيض ضغط الدم المرتفع. يمكن أن يساهم في توسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم.

3. تحسين صحة القلب: يعتبر الثوم فعالًا في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية. يمكن أن يساعد في تقليل مستويات الكولسترول الضار والدهون الثلاثية في الدم وتقوية القلب.

4. مضاد للأكسدة: يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي تساعد في مكافحة الجذور الحرة وتقليل التأثيرات الضارة للأكسدة في الجسم. يمكن أن يساهم في الحفاظ على صحة الخلايا وتقليل خطر الأمراض المزمنة.

5. خصائص مضادة للسرطان: هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن الثوم قد يكون له تأثيرات مضادة للسرطان. يعتقد أن المركبات الكبريتية الموجودة في الثوم يمكن أن تساعد في منع نمو بعض أنواع الأورام السرطانية.

6. تعزيز الهضم: يمتلك الثوم خصائص مهدئة للجهاز الهضمي وقد يساعد في تحسين عملية الهضم وامتصاص المغذيات.