السبت 20 أبريل 2024

" والفجر وليالٍ عشر" تعرف على فضل أيام العشر من ذي الحجة

فضل أيام العشر من
فضل أيام العشر من ذي الحجة

فضل أيام العشر من ذي الحجة؛ لا يخفى على المسلمين فضل هذه الأيام المباركة على باقي أيام السنة، ولا ما أعده الله للمؤمنين الصابرين المواظبين على الطاعات والعبادات في هذه الأيام المباركة من أجر وثواب.

 فقد وردت العديد من الأحاديث عن الرسول الأكرم، والسلف الصالح التي تتحدث عن فضل أيام العشر من ذي الحجة، مشفوعة بالدليل القرآني الساطع الوضوح.

فضل أيام العشر من ذي الحجة عند عموم المسلمين

حديث عن أهمية الليال العشر من ذي الحجة
فضل أيام العشر من ذي الحجة

واتفق كافة علماء الدين الإسلامي على فضل هذه الأيام المباركة، وضرورة مسارعة المسلمين فيها، للتقرب إلى الله، والتزود بالصالحات، والمسابقة إلى الخيرات، والالتزام بالعبادات من صدقة وقراءة القرآن وصوم وصلاة وغيرها.

ونبه العلماء إلى ضرورة الإكثار من ذكر رب العالمين خلال هذه الأيام، والمداومة على تكبيره، وتسبيحه، وتهليله، وحمد الله تعالى على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، وقالوا أن هذه التكبيرات وغيرها من الذكر تكون في كافة أيام العشر من ذي الحجة، وفي كافة الأوقات فيها

ويدعو علماء الدين الإسلامي المسلمين في هذه الأيام المباركة إلى المواظبة على فعل الطاعات والالتزام بأداء الواجبات الدينية المقدسة التي تفرضها العقيدة الإسلامية على كل مسلم، والإكثار من الصدقات وكافة وجوه البر والإحسان، لأن هذه هي التجارة التي لاتبور، الرابحة التي لاتخسر، ففيها مضاعفة الحسنات، والتجاوز عن السيئات، حسب ماورد من أحاديث عن النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم، وعن السلف الصالح.

فاجتمعت الأدلة وأشارت البراهين إلى استحباب صيام هذه الأيام المباركة، كما أن أكثر الأفعال التي يستحب فعلها فيها، هو الإكثار من ذكر رب العباد، والتقرب إليه من خلال مدحه وثناءه، والتكبير له، والتسبيح باسمه، والتهليل لله عز وجل.

وحرص العلماء في كل موسم على تذكير المسلمين بما أعده الله لهم إذا تجنبوا المعصيات، وواظبوا على الطاعات في هذه الأيام المباركة، واستغلال فضل أيام العشر من ذي الحجة للرجوع إلى الله، والتوبة من الذنوب، وكانت هذه الأمور هي محور الحديث في خطب الجمع في أواخر ذي القعدة.


وفضل أيام العشر من ذي الحجة لا يقتصر على حجاج بيت الله الحرام، وإنما هو فضل يعم على جميع المسلمين، وذكر الله فيها محبب في جميع لحظات هذه الأيام، ولا يقتصر على وقت معين -كما يشاع بين الناس- ولاسيما بعد انقضاء فترة الصلوات نقلاً وفرضاً،  وهو حتى آخر أيام التشريق، علماً أن بدايته هو صباح يوم عرفة للمسلم غير الحاج


وحرص علماء الدين الإسلامي على تذكير المسلمين بشكل دائم باغتنام هذه الأيام المباركة، لحيازة الفضل العظيم والثواب الكبير الذي أعده الله للمحسنين في هذه الأيام، كما أكدوا على أهمية الالتزام من قبل المسلم القادر والمقتدر بأداء شعيرة الأضاحي؛ حيث ثبت عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم النهي عن الأخذ من الجلد أو الشعر أو الأظافر منذ دخول الأيام العشر وحتى التضحية.
وفضل أيام العشر من ذي الحجة ليس لها حد، لأن العبادة فيها من أعمال البر، التي يستحب استثمارها في فعل كافة وجوه الخير والإحسان من صيام، وصلاة، وزكاة، وصدقة، وتضحية وقيام الليل، وتلاوة القرآن، ومساعدة الناس بشتى السبل والطرق

إمام المسجد النبوي يحذر من التحايل على تعليمات الحج

الشيخ حسين بن عبد العزيز آل الشيخ على المنبر
الشيخ حسين بن عبد العزيز آل الشيخ

وكان الشيخ حسين بن عبد العزيز آل الشيخ  إمام المسجد النبوي، قد ذكر في خطبة الجمعة الأخيرة التي ألقاها أمام المصلين في المسجد النبوي بفضل أيام العشر من ذي الحجة، وضرورة الالتزام بفعل الطاعات، وتجنب مانهى عنه الله خلال هذه الأيام.

وذكر بوجوب طاعة ولي الأمر فيما يتعلق بتنظيم شؤون الحج، والالتزام بالتعليمات الناظمة له، لما يحققه هذا الأمر من صلاح حال المسلمين، وتيسير أداء فريضة الحج عليهم، واعتبر أن مخالفة هذه التعليمات هو إثم يستوجب عدم قبول طاعته،  لأن من يخالف ولي أمره هو عاصٍ والمسلم لا يعصي ربه ولا ولي أمره، ودعا إلى اتقاء الله والتزام طاعته، والخوف من عقابه وتجنب معصيته، وذكر بأجر المحسنين، وعاقبة المسيئين