الأربعاء 22 مايو 2024

ارتفاع التضخم السنوي في السعودية إلى 2.8% في مايو

ارتفاع التضخم في
ارتفاع التضخم في السعودية

كشفت إحصاءات رسمية صادرة عن الهيئة العامة للإحصاء في المملكة العربية السعودية يوم الخميس 15 حزيران / يونيو 2023، أن السعودية شهدت ارتفاعاً في مؤشر أسعار المستهلكين “التضخم” بنسبة بلغت 2.8 في المئة على أساس سنوي خلال شهر أيار / مايو، في مقابل نسبة بلغت 2.7 في المئة خلال شهر نيسان / أبريل.

وتأثرت المملكة العربية السعودية، مثل العديد من الدول الأخرى، بموجة التضخم العالمية الناشئة بعد الحرب الروسية الأوكرانية، مما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط، بالإضافة إلى أسعار الأغذية والسلع. 

ومع ذلك، تؤكد الحكومة السعودية أنها قامت باتخاذ إجراءات استباقية للحد من الزيادة الحادة في التضخم خلال العام 2022 المنصرم.

أحد المتاجر في السعودية 

التضخم في السعودية 

وفي ذات السياق، عزت الهيئة العامة للإحصاء في المملكة العربية السعودية، زيادة معدلات التضخم، خلال شهر أيار / مايو، إلى زيادة أسعار الإسكان والماء والطاقة الكهربائية والغاز والوقود بنسبة بلغت 8.4 في المئة، وأسعار الأغذية والمشروبات بنسبة بلغت 0.9 في المئة، بحسب البيانات المقدمة.

وبالنظر إلى الأساس الشهري، شهد التضخم في المملكة العربية السعودية، ارتفاعاً بنسبة بلغت 0.2  في المئة، في شهر أيار / مايو.

وفقاً للبيانات، شهدت أسعار الإيجارات للمساكن في المملكة العربية السعودية ارتفاعاً بنسبة بلغت 9.9 في المئة خلال شهر أيار/ مايو الأخير، وهو تأثير مباشر للزيادة في أسعار إيجارات الشقق بنسبة بلغت 23.7 في المئة. 

وبحسب تحليلات اقتصادية، يؤدي هذا الارتفاع في تكاليف المساكن والشقق بشكل كبير إلى زيادة حالة التضخم في البلاد، والتي تصل إلى ما نسبته 21 في المئة.

التضخم في السعودية يطال عدة قطاعات 

وطال التضخم في السعودية، أسعار الأغذية والمشروبات، حيث سجلت ارتفاعاً أيضاً بنسبة بلغت 0.9 في المئة، وذلك بفضل زيادة أسعار اللحوم والدواجن بنسبة بلغت 2.4 في المئة، والحليب ومنتجاته والبيض بنسبة بلغت 8.5 في المئة.

 وعلاوة على ذلك، ارتفعت أسعار قطاع النقل بنسبة بلغت 1.6 في المئة، مدفوعة بالزيادة في تكاليف شراء السيارات بنسبة بلغت 1.2 في المئة.

بموازة ذلك، سجلت أسعار المطاعم والفنادق ارتفاعاً بنسبة بلغت 5 في المئة، نتيجة زيادة تكاليف تقديم الوجبات بنسبة سجلت 5.2 في المئة.

البنك المركز السعودي: معدلات التضخم في البلاد ستتراجع هذا العام

 وفي غضون ذلك، ارتفعت أسعار التعليم في المملكة العربية السعودية بنسبة بلغت 3 في المئة بسبب زيادة تكاليف التعليم ما قبل الابتدائي والابتدائي بنسبة وصلت إلى ما يقارب 4.5 في المئة.

وفي ذات السياق، تم رصد ارتفاع بنسبة بلغت 3.8 في المئة في قسم الترفيه والثقافة، نتيجة لزيادة تكاليف الرحلات السياحية المنظمة بنسبة تجاوزت14.1 في المئة.

من جهة أخرى، تراجعت أسعار الأثاث وتجهيزات المنزل بنسبة بلغت 2 في المئة، بسبب انخفاض أسعار الأثاث والسجاد وأغطية الأرضيات بنسبة بلغت 4.9 في المئة.

 كما شهدت أسعار الملابس والأحذية انخفاضاً بنسبة تجاوزت 2.2 في المئة، مدفوعة بتراجع أسعار الملابس الجاهزة “الوكالات”. 

من جهة ثانية، كشفت توقعات صادرة عن البنك المركزي السعودي، أن معدلات التضخم في البلاد ستتراجع هذا العام، مستنداً بذلك على تقرير الاستقرار المالي الذي أصدره المصرف يوم الأربعاء.

وأشار البنك المركزي السعودي، إلى عدم تأثر الأسعار المسجلة في السعودية، كثيراً بما تشهده معدلات التضخم في العالم من ارتفاع خلال فترة العام الماضي، غير أنه ارتفاع متوقع بالطلب المحلي وتحفيز الاستهلاك، بالاستناد إلى نمو الأنشطة السياحية المحلية، كذلك الأمر بالنسبة إلى زيادة نسبة الوافدين، والتحسن الملحوظ في سوق العمل. 

وخلال العام الماضي 2022، شهدت البنوك المركزية، جملةً من الضغوط التضخمية، وهو ما دفعها إلى تشديد السياسة النقدية الخاصة بها،  وهو ما ترجم في السعودية بقيام "ساما" برفع أسعار الفائدة 7 مرّات متتالية ليصل إلى  نسبة 5.75 في المئة.