الأحد 25 فبراير 2024

ماهو طريق الحرير الجديد الذي أعلنت السعودية عن إطلاقه ببن الصين والعرب؟

طريق الحرير الجديد
طريق الحرير الجديد

طريق الحريرالجديد، أعلنت السعودية اليوم على لسان وزير استثمارها عن إطلاق طريق الحرير الجديد بين الصين والعرب، وذلك على هامش  افتتاح النسخة العاشرة من مؤتمر رجال الأعمال الصيني العربي والذي تستضيفه الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، 

 في خطوة ستساهم بكل تأكيد في تطوير الاقتصادات العربية ووتزيد استثماراتها وصولاً للاستدامة.

 

ماهو طريق الحرير الجديد؟ وإلى ماذا يهدف؟

صورة فيها علم السعودية وعلم الصين
الصين والسعودية

طريق الحرير هو مجموعة مسالك وطرق واتجاهات متشابكة ومرتبطة بعضها ببعض كانت تسلكها السفن والقوافل التجارية التي تنقل البضائع القادمة من الصين ودول شرق آسيا إلى كل من الدول العربية ودول أوربا منذ القرن الثاني قبل الميلاد، ومن أشهر هذه البضائع كان الحرير ولهذا سمي بهذا الاسم.

وتسعى الصين حالياً بعد أن أصبحت قوة اقتصادية عظمى إلى إعادة إحياء هذا الطريق، وما يهمنا منه هو طريق الحرير الجديد الذي أعلنت السعودية اليوم عن افتتاحه خلال افتتاح مؤتمر رجال الأعمال العربي الصيني في نسخته العاشرة والذي يربط بين الصين ودول العالم العربي

حيث سيعمل طريق الحرير الجديد بين الصين والعرب على استغلال الطاقات البشرية والموارد والاستثمارات بين الجانبين، وتعتبر رؤية السعودية للتشارك والتعاون هي المحرك لهذا الطريق، حيث ستكون المملكة الجسر الذي يربط الصين بالعالم العربي؛ باعتبارها أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط، وصاحبة أعلى معدل نمو سنوي في 2022؛ وذلك بغاية الوصول لمستقبل مشرق عن طريق الاستدامة
ويعد افتتاح طريق الحرير الجديد عند كثير من خبراء الاقتصاد  بداية حقبة جديدة للنمو الاقتصادي العربي، واستكشاف  فرص الاستثمار البينية في قطاعات عديدة منها: سلاسل التوريد والمعادن والتكنولوجيا والزراعة والطاقة المتجددة والعقارات.

.

وكما هو معلوم؛ تعد الصين أكبر شريك اقتصادي للدول العربية إذ تقدر قيمة الشراكة 430 مليار دولار 
ويأتي هذا المشروع الضخم في مرحلة حساسة تتطلع فيها الدول الخليجية لتنويع مصادر دخلها واقتصاداتها والاستعدادا لمرحلة مابعد النفط، وتطوير نشاطها عبر الاتفاقيات التجارية والشراكات الاستثمارية معتمدة على التجديد والابتكار لدى جيل الشباب، الذي تحاول تنشئته بأفضل شكل ممكن،  فيما تهدف الصين من خلال طريق الحرير الجديد لتكون محور الاقتصادات العالمية الجديدة، وتعيد أمجادها القديمة؛ أي أن هذا المشروع الذي يعد أضخم مشروع للبنى التحتية في التاريخ البشري سيعود بالنفع الكبير على الطرفين 
وهو ما أثار مخاوف الولايات المتحدة الامريكية التي نفت ماتم تداوله عن تنبيهها السعودية من  ضرورة عدم التقارب مع الصين، لتستغل الصين هذه الحادثة وتصرح بأنه لايحق لامريكا التدخل في أمور السعودية أو نصحها.

ومن ضمن مخططات المشروع بناء المدن الصناعية والطرق والمرافئ والموانئ والمطارات التي ستحمل البضائع من الصين إلى السعودية ومنها إلى بقية الدول العربية

دور السعودية الجوهري في  طريق الحرير الجديد

وزير الاستثمار السعودي
وزير الاستثمار السعودي

فضلاً عن كون المملكة ستربط الصادرات الصينية بالعالم العربي، فإن جازان ستصبح بوابة اقتصادية ونقطة وصل (في الشق البحري للمشروع)  حيث ستربط أكثر من 65 دولة في ثلاث قارات مختلفة هي افريقيا واوروبا واسيا   

ومن المنتظر أن يشمل هذا الطريق البحري الذي يبدأ من سواحل الصين كل من سريلاكا والهند وفيتنام وكينيا وماليزيا، حتى وصوله لجازان، ثم ايطاليا واليونان، بتكلفة تترلوح بين 5 و 8  تريليون دولار، وطول يتجاوز 10 آلاف كيلو متر

ومسألة التقارب السعودي الصيني في جازان ليست أمراً مستحدثاً، إذ تستثمر شركة صينية ميناء جازان الضخم، إضافة إلى جهود شركة طريق الحرير السعودية التي تتخذ من جازان مقراً لها في تبادل السلع والبضائع بين البلدين، مستفيدة من موقع جازان الخام والاستراتيجي والذي يؤهلها للعب دور اقتصادي ريادي في مثل هكذا مشاريع.


وكان مؤتمر رجال الأعمال العربي الصيني الذي تحتضنه الرياض قد شهد أكبر مشاركة في تاريخ المؤتمرات التي تمت بين البلدين وسط أجواء إيجابية وتطلعات متقاربة نحو مستقبل مشرق واقتصاد قوي واستدامة ، فيما تشير آراء الخبراء إلى أن هذا المؤتمر بعد أن يختتم فعالياته سيحدث نقلة نوعية كبيرة في مجال العلاقات المتينة التي تربط الطرفين، لاسيما في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، خاصة أن هذه العلاقات هي متجذرة وراسخة في التاريخ إذ تمتد لأكثر من ألفي عام.

أقرأ أيضاً

أجمل الأماكن السياحية في دبي والتي لاترغب في تفويت فرصة زيارتها "2"