الإثنين 15 أبريل 2024

أسعار النفط تسجل ثاني خسارة أسبوعية لها على التوالي

تراجع أسعار النفط
تراجع أسعار النفط عالمياً

شهدت أسعار النفط الخام تراجعاً ملحوظاً، في إغلاق تعاملات يوم أمس الجمعة 9 حزيران / يونيو 2023، حيث سجلت أسعار النفط الخام، انخفاضاً ملموساً بأكثر من دولار واحد للبرميل. 

وبذلك تسجل أسعار النفط الخام، انخفاضاً جديداً ‏للأسبوع الثاني على التوالي، حيث أدت إشارات سلبية من بيانات الصين، إلى تصاعد المخاوف المتعلقة بنمو الطلب، عقب قرار المملكة العربية السعودية، زيادة خفض إنتاج النفط بعد أجتماع تحالف “اوبك بلس” الأسبوع الماضي في العاصمة النمساوية “فيينا”. 

أسعار النفط تواصل تسجيل الخسائر 

انخفاض أسعار النفط الخام للأسبوع الثاني على التوالي

وفي التفاصيل، سجلت أسعار النفط الخام، تراجعاً ملحوظاً بعد جلسة متقلبة، حيث حافظت أسعار النفط الخام على التراجع لليوم الثاني على التوالي، الأمر الذي دفع أسعار النفط لتسجيل خسارة هي الثانية  خلال أسبوع. 

يأتي ذلك، في وقت تصاعدت فيه  المخاوف من احتمال وقوع ركود اقتصادي، قد يحد بدوره  من الطلب، ناهيك عن التقلبلات والتوقعات المشككة بإمكانية وصول  كل من الولايات المتحدة الأميركية وإيران إلى تفاهمات حول اتفاق نووي جديد. 

 خام برنت القياسي وخام غرب تكساس الوسيط في تراجع 

وفي ذات السياق، كشفت بيانات رسمية، عن تراجع العقود الآجلة بالنسبة بـ"خام برنت القياسي" بنسبة بلغت 1.5 في المئة أو ما يعادل 1.17 دولار أميركي، لتسجل عند التسوية ‏‏74.79 دولار أميركي للبرميل الواحد. 

الانخفاض لم يقف عند خام برنت القياسي فقط، بل طال أيضاً خام غرب تكساس الوسيط الأميركي، الذي سجل بدوره هبوطاً  بنسبة بلغت 1.6 في المئة،  أو ما يعادل 1.12 ‏دولار أميركي، ليسجل عند التسوية 70.17 دولار أميركي للبرميل الواحد. 

إلى ذلك، سجل خام برنت القياسي، خسائر على أساس أسبوعي بنسبة بلغت  1.6 في المئة، فيما سجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي خسائر على أساس أسبوعي بنسبة بلغت 2 في المئة.

ويوم الخميس الماضي 8 حزيران / يونيو، سجل خام برنت القياسي وخام غرب تكساس الوسيط الأميركي، خسائر بقيمة بلغت أكثر من ثلاثة دولارات، بفعل تقارير إعلامية عن قرب كل من الولايات المتحدة الأميركية وإيران من التوصل إلى اتفاق نووي جديد. 

أسواق النفط تترقب اتفاق أميركا وإيران 

وأشارت التقارير، إلى أن الاتفاق الجديد بين الطرفين “اميركا وإيران” ‏من شأنه أن يؤدي الى زيادة المعروض، غير أن جهات رسمية في أميركا وإيران نفت صحة هذه الأنباء، بالتالي قلص خام برنت القياسي وخام غرب تكساس الوسيط الأميركي  من خسائرهما. 

وفي وقت سابق  من الأسبوع الماضي، سجلت أسعار النفط الخام، ارتفاعاً طفيفاً، بعد أنباء عن تعهد المملكة العربية السعودية، بزيادة خفض إنتاج النفط إلى مستوى مليون برميل خلال شهر تموز / يوليو، يضاف إلى ذلك، التخفيضات التي اتفقت عليها المملكة مع منظمة البلدان ‏المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها في وقت سابق، غير أن مكاسب النفط تراجعت بعكس المتوقع، بفعل ارتفاع مخزونات الوقود في الولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة إلى بيانات ضعيفة عن ‏الصادرات الصينية.‏

من جهة ثانية، أشارت توقعات محللين وخبراء في الشأن الاقتصادي، إلى زيادة أسعار النفط الخام، في حال لم يقوم مجلس الاحتياطي الفدرالي ‏الأميركي برفع أسعار الفائدة خلال  اجتماعه المرتقب في الفترة ما بين 13 و14 ي حزيران /  يونيو الجاري. 

ولفت توقعات المحللين، إلى إمكانية تأثر الخطوة التي قامت بها المملكة العربية السعودية، برفع  مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة. 

وكانت تقارير اقتصادية عدة، قد أشارت في وقت سابق، إلى أن السعودية “من أكبر مصدري النفط الخام في العالم” أبرمت مع تحالف “أوبك بلس” اتفاق صعب للغاية، لافتةً إلى أن المملكة أرادت توجيه ضربة قوية للمستثمرين الذين راهنوا على انخفاض أسعار النفط الخام.