الإثنين 27 مايو 2024

تراجع أسعار النفط الخام عالمياً بالرغم من إعلان خفض الإنتاج

تراجع أسعار النفط
تراجع أسعار النفط عالمياً

سجلت أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية، تراجعاً ملموساً، في تعاملات اليوم الثلاثاء 6 حزيران / يونيو 2023، متخليةً عن بعض المكاسب التي حققتها في الفترة الماضية، على الرغم من تعهد المملكة العربية السعودية “أكبر دولة مصدرة للنفط الخام في العالم” بزيادة خفض انتاج النفط. 

تراجع أسعار النفط الخام عالمياً 

تراجع أسعار النفط الخام عالمياً 

وفي التفاصيل، تخلت أسعار النفط الخام، اليوم الثلاثاء 6 حزيران / يونيو، عن بعض المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة، حيث سجلت العقود الآجلة لـ"خام برنت القياسي" تراجعاً ملحوظاً بنسبة بلغت 0.35 في المئة أي ما يعادل 27 سنتاً، لتصل إلى 76.44 دولار أميركي للبرميل الواحد، وذلك خلال التعاملات الصباحية لليوم الثلاثاء.

التراجع طال أيضاً خام غرب تكساس الوسيط الأميركي، حيث سجل تراجعاً بنسبة بلغت 0.33 في المئة، أي ما يعادل 33 سنتاً، ليصل إلى  مايقارب 71.82 دولار أميركي للبرميل الواحد، وفقاً لبيانات رسمية.

ارتفاع سابق لـ"خام برنت القياسي" و"خام غرب تكساس الوسيط الأميركي" 

وسجل خام  برنت القياسي، في إغلاق تعاملات يوم أمس الاثنين، ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة بلغت 2.6 دولار أميركي، كما طال الارتفاع أيضاً خام غرب تكساس الوسيط الأميركي، حيث سجل زيادة بلغت  3.3 دولار أميركي. 

ارتفاع خام برنت القياسي وخام غرب تكساس الوسيط الأميركي، يأتي  بعد تعهد المملكة العربية السعودية بزيادة خفض إنتاج النفط، بمقدار مليون برميل يومياً، ليصل إلى  تسعة ملايين برميل يومياً في شهر تموز / يوليو القادم. 

تعهد السعودية بخفض انتاج النفط 

وعقب اجتماع “أوبك بلس” الذي عقدت أعماله في العاصمة النمساوية فيينا، والذي يضم تحالف البلدان المصدرة للنفط الخام بالإضافة إلى شركاء أخرينبينهم روسيا الاتحادية، تعهدت المملكة العربية السعودية بزيادة الخفض الطوعي لانتاج النفط في تموز / يوليو، ويعتبر الخفض الجديد الذي تعهدت به السعودية، أكبر خفض تقرره منذ سنوات، وهو قرار يضاف إلى اتفاق أشمل لتحالف “أوبك بلس” بهدف الحد من المعروض النفطي، والذي يأتي ضمن مساعي حثيثة لدعم أسعار النفط الخام.

السعودية تعهدت بزيادة خفض انتاج النفط 

تحالف أوبك بلس 

ويعمل تحالف الدول المصدرة للنفط الخام مع روسيا المعروف بـ"أوبك بلس" على ضخ ما يعادل 40 في المئة من إنتاج النفط الخام العالمي، غير أن تقارير اقتصادية كثيرة، قالت إن الكثير من التخفيضات التي أعلن عنها تحالف “أوبك بلس” في اجتماعه الأخير في فيينا، لن يكون لها تأثير حقيقي. 

وبالفعل أعلن تحالف “أوبك بلس” تخفيض انتاج النفط  لكل من روسيا الاتحادية ونيجيريا وأنغولا، بهدف التماشي مع  مستويات الإنتاج الفعلي الحالية.

إلى ذلك، اعتبر محللون وخبراء في الاقتصاد، أن المملكة العربية السعودية، قد أبرمت اتفاق صعب مع تحالف “أوبك بلس” حيث أرادت المملكة من وراء هذا الاتفاق توجيه ضربة للمستثمرين الذين راهنوا على انخفاض أسعار النفط، غير أن توقعات أخرى أشارت إلى أن الخطوة السعودية قد تقدم دعماً طويل الأمد لصناعة الطاقة في الولايات المتحدة الأميركية. 

تراجع أسعار النفط بعد اجتماع أوبك بلس 

الصين وقرارات أوبك 

من جهة ثانية، أعلنت الصين ومنظمة "أوبك" في منتصف شهر أيار / مايو الماضي، أنهما ملتزمتان تماماً بالعمل سوياً بهدف تحقيق الاستقرار في أسواق النفط العالمية.

تعهد الصين و"أوبك" جاء خلال اجتماع حوار الطاقة السادس بين منظمة "أوبك" وجمهورية الصين، في العاصمة الصينية بكين، حيث مثل منظمة "أوبك" هيثم الغيث أمينها العام، فيما مثل الصين “تشانغ جيان هوا” مدير إدارة الطاقة الوطنية في الصين.

ومن أبرز النقاط التي اتفق عليها الجانيان “أوبك والصين” هي دعم استقرار أسواق النفط العالمي، والتي بدورها تدعم النمو الاقتصادي العالمي والتنمية المستدامة.