السبت 13 أبريل 2024

وفاة محمد الجوادي، وفرنسا ترفض لجوء طاعن الأطفال

طاعن الأطفال
طاعن الأطفال

من خبر وفاة محمد الجوادي، إلى قضية طاعن الأطفال.. ننتقل معكم في هذا الخبر محاولين  نقل الأخبار بعيدا عن التحيز و بأبسط طريقة ممكنة..


حيث  تفاعل مجموعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع إعلان وفاة محمد الجوادي -الدكتور والمفكر المصري المعروف- وكعادة أي حدث يطرأ عند ورود خبر عن إحدى الشخصيات المثيرة للجدل، نشهد انقسام الآراء حتى في اخبار الموت والوفاة.

خبر وفاة الدكتور محمد الجوادي

الدكتور محمد الجوادي
الدكتور محمد الجوادي

وكان الموقع الرسمي للدكتور محمد الجوادي -اليوم الجمعة- قد أعلن خبر الوفاة، ناعياً المفكر المصري إلى محبيه، ومنوهاً بما أسماها ( بصماته الموسوعية العلمية في كل المجالات) ، داعين له بالرحمة والمغفرة، وراضين بقضاء الله وقدره.
وبعد هذا الإعلان مباشرة، تفاعل محبي المفكر المصري محمد الجوادي بشدة مع خبر الوفاة، ونعوا الدكتور الجوادي بكثافة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مما تسبب بتصدر اسم الفقيد محركات البحث في تويتر وجوجل.

وأبرز من نعى الدكتور الراحل  بعد انتشار خبر وفاة محمد الجوادي هو  علي القرة داغي الأمين العام لاتحاد العلماء المسلمين الذي دعا له بالرحمة والمغفرة، وشارك أسرة الفقيد مصابهم بعبارات إنسانية من القرآن الكريم .
إضافة إلى تغريدات ومشاركات كثيرة تلت خبر وفاة محمد الجوادي، انقسمت فيها الآراء بين مشيد بمواقفه عندما كان على قيد الحياة، وناقم عليها؛ حيث لا مجال لذكرها في هذا الخبر.

مقتطفات من حياة محمد الجوادي

محمد الجوادي
الدكتور محمد الجوادي

- هو محمد الجوادي عبدالوهاب الجوادي، ولد في دمياط، بمدينة فارسكور في عام 1958, وتوفي اليوم الجمعة في قطر
- ‏انتقل لدراسة الطب ، بعد نيله الشهادة الثانوية العامة في 1975,  حيث درس المرحلة الثانوية في مدرسة المتفوقين في القاهرة،  وحاز على ماجستير أمراض القلب في 1985,  والدكتوراه في1990 في اختصاص أمراض القلب والأوعية الدموية.

كانت رسالة الدكتوراه الخاصة به تناقش وظائف القلب عند المسنين،  لينتقل في 1991 إلى واحدة من أفضل المستشفيات الامريكية على الإطلاق  في مجال جراحة القلب "كليفلاند كلينك"  ويستمر بعدها بالترقي في المناصب العلمية والإدارية والسياسية، أضافة إلى نيل الراحل محمد الجوادي عديد الجوائز خلال حياته، قبل أن يتم رسميا إعلان وفاة محمد الجوادي. الدكتور والمفكر المصري الكبير


فرنسا ترفض طلب لجوء طاعن الأطفال

طاعن الأطفال عبد المسيح حنون
طاعن الأطفال الذي أثار الذعر

أعلنت السلطات الفرنسية انها قامت برفض طلب لجوء مقدمه، طاعن الأطفال الذي اعتدى على الأطفال بواسطة سكين يوم أمس الخميس.
وقالت مصادر أن طاعن الأطفال هذا هو لاجئ سوري حصل قبل عشرة أعوام  على اللجوء في السويد ، ولديه طلبات لجوء معلقة في سويسرا وفرنسا وإيطاليا، وكانت السلطات الفرنسية في وقت سابق قد اعتبرت أنه لايوجد دليل على نيات إرهابية لمرتكب عملية الطعن، فيما وضحت جهات مختصة أنه يوشم شارات مسيحية معينة، ويحمل رموز دينية .

وكانت قضية طاعن الأطفال في حديقة أنيسي في الأمس، قد هزت الرأي العام العالمي بعد قيام رجل بالغ بطعن أربعة أطفال عمر أكبرهم هو ثلاث سنوات، إضافة إلى تعرضه للبالغين أثناء محاولة هربه، وذلك في حديقة أنيسي في منطقة الألب في فرنسا، ليتضح فيما بعد أن طاعن الأطفال هو طالب لجوء تم رفض طلبه.
وفي الوقت الذي يسعى المحققون لفهم دوافع هذه الجريمة البشعة، تصر السلطات أن هذه الدوافع مجهولة، ولا تعتقد بوجود نيات إرهابية على حد وصفها، في الوقت الذي نشر أحد المارة مقطع فيديو للحادثة يظهر فيه المجرم وهو ينادي" يا يسوع "قبل تنفيذ عملية الطعن.

وتعرفت مصادر محلية على هوية المجرم طاعن الأطفال وقالت أن اسمه هو عبد المسيح حنون، دون إيراد أي تفاصيل عن حالته النفسية والصحية أو دوافعه، فيما ظهرت مقاطع مرعبة تظهر هجوم حنون  بالطعن على طفل تجره والدته عبر  عربة الأطفال، وسط صرخات استغاثة واستنجاد الأم وهرب المجرم الذي تمكن من طعن خمسة أشخاص آخرين في جريمة لايزال صداها يتردد حتى الآن

في الوقت الذي تساءل فيه ناشطون عن سبب عدم اعتبار هذه القضية  قضية إرهاب، مشيرين أنه لو كان طاعن الأطفال مسلم الديانة، لسارعت فرنسا لاعتبار القضية إرهابية.