الأحد 25 فبراير 2024

3 أشهر على المهمة الفضائية... أبرز إنجازات سلطان النيادي في الفضاء

سلطان النيادي
سلطان النيادي

ثلاثة أشهر مرت على رحلة رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي إلى الفضاء، في رحلة مخطط أن تستمر لمدة ثلاثة أشهر أخرى ليكون زمن الرحلة كاملاً هو ستة أشهر، كأطول مهمة فضائية في التاريخ العربي على الإطلاق 


إنجازات المهمة الفضائية في نصفها الأول :

سلطان النيادي عيد ميلاد الفضاء
احتفال سلطان النيادي بعيد ميلاده في الفضاء

- يعتبر سلطان النيادي أول رائد فضاء عربي نجح في مهمة سير خارج محطة الفضاء الدولية، ويعتبر هذا الإنجاز نقطة مضيئة في مجال استكشاف الفضاء في العالم العربي ، وسار النيادي في الفضاء لمدة ٧ساعات حيث تم بنجاح تركيب ألواح شمسية ضمن المهام التحضيرية التي خطط لها في هذه الرحلة.

- تواصل سلطان النيادي باتصالات مباشرة، واتصالات لاسلكية من محطة الفضاء الدولية، مع طلاب المدارس في الإمارات، وشرح لهم طبيعة التجارب المكلف بتأديتها، وظروف الحياة في بيئة الجاذبية الصغرى، إلى جانب تغذية شغف الجيل الناشئ لاستكمال الرحلات الفضائية في المستقبل.
- تم خلال ثلاثة أشهر من الرحلة الفضائية إجراء 4 لقاءات مرئية بين سلطان النيادي ومايزيد عن 5000 مهتم بأمور الفضاء تحت عنوان " لقاء من الفضاء' 
- جرى خلالها التواصل مع 100طالب إماراتي عبر الاتصال اللاسلكي، وتم تنظيم هذه الاتصالات من قبل مركز محمد بن راشد للفضاء بالاشتراك مع مؤسسة الإمارات للآداب وجمعية الإمارات لهواة اللاسلكي، بهدف توفير الفرصة للجميع لاستكشاف الفضاء

-نجح سلطان النيادي، رفقة طاقم الرحلة في إنجاز مهمة إعادة تعيين موقع التحام المركبة الفضائية دراجون بمحطة الفضاء الدولية، ويذكر أن أعضاء طاقم المهمة الفضائية قد احتفلوا بميلاد رائد الفضاء الإماراتي في 23مايو الفائت بحضور رائدي الفضاء السعوديين علي القرني وريانة برناوي.

أبرز الأبحاث والتجارب التي أجراها سلطان النيادي في الفضاء

سلطان النيادي
سلطان النيادي في الفضاء

تم تخصيص 585 ساعة بهدف تنفيذ عدد من التجارب العلمية الرائدة، وهذه أبرزها:

1- يعمل  النيادي برفقة طاقم المهمة الفضائية على تحليل ودراسة  عمل وظائف جسم الإنسان في بيئة الجاذبية الصغرى،  وذلك بقياس ضغط الدم، والتنفس، ونبضات القلب عبر أجهزة مخصصة ارتدوها لهذا الغرض. 

2- المشاركة في تركيب ألواح شمسية،والتحضير لتركيب ألواح أخرى خارج محطة الفضاء الدولية

3- العمل على تقصير مدة إنتاج الأدوية من خلال إنتاج بلورات البروتينات المخصصة للأجسام المضادة.

4- التعاون مع علي القرني وريانة برناوي في مجال استجابة الخلايا البشرية للالتهابات في بيئة الجاذبية الصغرى، بعد معالجة عينات في وحدة "كيبو" اليابانية.

5- شارك رائد الفضاء الإماراتي في إجراء اختبارات السمع، وفحوصات الرؤية، والفحوصات بالموجات فوق الصوتية وذلك ضمن الأنشطة التي تم إدراجها على جدول طاقم الرحلة في مجال البحث البشري.

6- السعي إلى فهم آلية التفاعل بين ظروف الجاذبية الصغرى وتفاعل المواد المصنوعة في الأرض معها، وذلك في نطاق فيزياء الفضاء.

7-  تفريغ 6200 رطل من أجهزة المحطة التي قدمتها مركبة الشحن سبيس إكس دراجون، وإمدادات الطاقم.

8- إضافة إلى العديد من  التجارب العلمية الأخرى التي يتم العمل عليها حالياً، ومنها تدعيم سلامة المركبات الفضائية من خلال تجارب تفسر  تأثير الجاذبية الصغرى على احتراق المواد، وإجراء تجارب تقيس المناعة في الفضاء، وأبحاث على أنسجة القلب التي تم زرعها باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد

9- تحليل عينات الهواء  التي جمعها سلطان النيادي من حديقة فيجي لإنتاج النباتات قبل تنظيفها.
10 - شارك سلطان النيادي مع طاقم المهمة الفضائية في إرسال ما يقارب 2 طن من التجارب العلمية القيمة إلى الأرض.

11-  تم داخل مختبر كيبو، العمل على دراسات متخصصة عن الأنسجة الخاصة بوظائف القلب.

إضافة إلى العديد من التجارب والأبحاث العلمية المتقدمة التي سيتم إنجازها مع انتهاء المهمة الفضائية لسلطان النيادي، وكان رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي قد انطلق في 2 مارس الماضي رفقة طاقم مهمة crew-6 إلى محطة الفضاء الدولية، في أطول رحلة فضاء عربية، وتم تحديد مدة هذه المهمة ب6 أشهر.