الخميس 30 مايو 2024

أزمة سقف الدين الأميركي.. اتفاق اللحظة الأخيرة يحول دون التعثر

أميركا تنجو من كارثة
أميركا تنجو من كارثة أزمة سقف الدين

تجاوزت الولايات المتحدة الأميركية، أزمة سقف الدين، في وقت متأخر من يوم الأربعاء 31 أيار / مايو الماضي، حيث وافق الكونغرس الأميركي على حزمة إجراءات تخص أزمة سقف الدين، منها  تخفيضات في الميزانية وصولاً إلى رفع سقف الدين. 

وضمن مساعٍ حثيثة لاحتواء تداعيات كارثة التخلف عن سداد الديون الحكومية، قاد الرئيس الأميركي جو بايدن، ورئيس مجلس النواب كيفن مكارثي، تجمع ائتلاف يضم أعضاء من الحزبين الوسطيين، الديمقراطي والجمهوري، ضد معارضة المحافظين. 

الأميركيون يترقبون عملية التصويت على القرار 

ماذا يعني رفع سقف الدين؟ 

وصلت ديون الولايات المتحدة الأميركية، اليوم إلى ما يقارب 31 تريليون دولار أميركي، ويعطي اتفاق رفع سقف الدين، السماح لوزارة الخزانة الأميركية الاقتراض لسداد الديون الحكومية المرتفعة بالفعل. 

وأشار خبراء في الاقتصاد، إلى أن اتفاق رفع سقف الدين، من شأنه أن يفرض قيوداً إضافية على الإنفاق الحكومي في الولايات المتحدة الأميركية خلال انتخابات العام القادم 2024.

وعلى الرغم من أن الاتفاق الأخير الذي تم التوصل إليه بصعوبة، لم يرضي الجميع، غير أن مشرعين قالوا إن الاتفاق سيكون أفضل من البديل، والذي سيترجم على الأرض باضطراب اقتصادي كارثي سيكون له تداعيات سلبية على أسواق العالم. 

وقبيل التوصل لاتفاق، اشتعلت الخلافات بشدة، على مدار يوم الأربعاء، بعد رفض الجمهوريين بنود الاتفاق، في وقت قال الديمقراطيين إن الآراء الصادرة عن الحزب الجمهوري والتي وصفوها بـ"المتطرفة" تهدد بمخاطر التخلف عن سداد الديون. 

بايدن ومكارثي 

وتحول مشروع القانون إلى مجلس الشيوخ، بعدما صوت مجلس النواب بأغلبية 314 صوت، في مقابل رفض 117 صوت أخر، ويعطي الاتفاق، دفعة قوية للرئيس الأميركي جو بايدن، ضمن مساعيه لكسب ولاية ثانية، كما يسمح الاتفاق لرئيس مجلس النواب كيفن مكارثي، بادعاء النجاح في الاختبار الرئيسي الأول له.

وبالفعل، حصد اتفاق رفع سقف الدين، دعم ثلثي الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس الأميركي، وهو ما يمثل إظهاراً مهماً للثقة بالنسبة  لرئيس مجلس النواب كيفن مكارثي، المحاط بتحديات كبيرة من طرف الأعضاء الساخطين. 

وعلى الرغم من ذلك، فإن المشروع حصد أصوات من الأقلية الديمقراطية في المجلس، أكثر من الأغلبية في الحزب الجمهوري، وهو ما يعتبرها نقاد على أنها صفقة سيئة أبرمها كيفن مكارثي. 

من جانبه، وصف الرئيس الأميركي جو بايدن، والذي راقب عملية التصويت عبر شاشة التلفزيون، النتيجة التي توصل إليها الكونغرس الأميركي بـ"البشرى السارة" للأميركيين واقتصادهم. 

الأسواق تترقب اتفاق رفع سقف الدين 

من جانب أخر، تنفست الأسواق المالية الصعداء بعد أنباء التوصل إلى اتفاق بشأن سقف الدين، حيث سجلت مؤشرات سوق الأسهم الأميركية، ارتفاعاً ملحوظاً، في ختام جلسة تداولات يوم الجمعة 2 حزيران / يونيو، حيث نجح الكونغرس الأميركي، بتمرير ‏اتفاق سقف الدين، يضاف إلى ذلك صدور بيانات توظيف إيجابية.‏

الأسواق تترقب اتفاق رفع سقف الدين 

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، كشفت وزارة العمل الأميركية، عن إضافة الاقتصاد الأميركي “أكبر اقتصاد في العالم” ما يقارب  من 339 ‏ألف وظيفة، خلال شهر أيار / مايو الماضي، في وقت أشارت توقعات محللين إلى إضافة ما يقارب من 193 ألف ‏وظيفة.

من جهة ثانية، ارتفع معدل البطالة فس سوق العمل الأميركية، إلى ما نسبته 3.7 في المئة، خلال شهر أيار / مايو الماضي، في حين توقع محللون أن يرتفع المؤشر إلى ما نسبته 3.5 في المئة، من 3.4 في المئة في ‏القراءة السابقة.

اتفاق سقف الدين الأميركي 

وفي هذا السياق، أعلن البيت الأبيض، يوم أمس الجمعة 2 حزيران / يونيو، تمرير مجلس الشيوخ الأميركي، ‏لاتفاق سقف الدين. 

ويهدف مشروع قانون رفع سقف الدين، إلى تعليق العمل بقانون سقف الدين الحالي، وهو ما سيجنب الحكومة الأميركية، كارثة التخلف عن سداد ديونها، قبل انقضاء السقف في مهلته المحددة مطلع شهر حزيران / يونيو.