الأحد 25 فبراير 2024

طريقة تحضير مربى البلح المحشي باللوز في المنزل

مربى البلح اللذيذة
مربى البلح اللذيذة

طريقة تحضير مربى البلح المحشي باللوز، تعتبر مربى البلح المحشي باللوز من الحلويات الشهية والمحببة لدى الكثيرين، فهو يجمع بين طعم البلح الحلو واللوز الذي يضفي عليه نكهة مميزة وقواماً مختلفاً.

 يعتبر هذا الطبق جزءاً من المأكولات التقليدية في بعض الدول العربية، وخاصةً في فصل الشتاء والأعياد، حيث يُقدم على المائدة كحلوى مفضلة لدى الجميع.

تتميز وصفة مربى البلح المحشي باللوز بأنها سهلة وسريعة التحضير، ويمكن إعدادها في المنزل بسهولة، دون الحاجة إلى مكونات نادرة أو تقنيات خاصة. وفي هذا المقال، سنتناول طريقة تحضير مربى البلح المحشي باللوز، إلى جانب فوائده الصحية والغذائية.

مربى البلح المحشي باللوز هو حلوى شهية تتميز بمذاقها الفريد وقيمتها الغذائية العالية. تتكون هذه الحلوى من البلح الطري المحشو باللوز المحمص والمغطى بطبقة من المربى اللذيذة والمميزة بلونها العنبري الجذاب.

مربى البلح اللذيذة 

مكونات مربى البلح المحشي باللوز


- 1 كوب من اللوز المحمص والمفروم
- 1/2 كوب من السكر البني
- 1/2 ملعقة صغيرة من القرفة
- 1/4 ملعقة صغيرة من الهيل
- 1/4 ملعقة صغيرة من المستكة
- 1/4 كوب من الماء
- 20 حبة بلح طري مقطعة إلى نصفين ومنزوعة النواة
- 1 كوب من السكر الأبيض
- 1/4 كوب من عصير الليمون
- 1/4 ملعقة صغيرة من الملح
- 1/2 ملعقة صغيرة من الفانيليا

 

طريقة تحضير مربى البلح المحشي باللوز


1. في وعاء عميق نمزج اللوز المحمص والمفروم مع كل من السكر البني، القرفة، الهيل والمستكة.
2. نضيف الماء إلى الخليط ونحركه حتى يتكون عجينة.
3. نقسم العجينة إلى 20 قطعة متساوية ونضع كل قطعة داخل نصف حبة البلح ثم نغلق الحبة الأخرى على القطعة.
4. وفي قدر عميق، نخلط السكر الأبيض مع عصير الليمون، الملح والفانيليا.
5. نضيف حبات البلح إلى الخليط في القدر ونحرك بلطف حتى يذوب السكر.
6. ثم نسخن الخليط على نار متوسطة لمدة 10-15 دقيقة حتى تتكون المربى.
7. نترك المربى حتى تبرد ثم نضعها في برطمانات ونحفظها في الثلاجة. 

مربى البلح وطريقة تخزينها

طرق مختلفة لإستخدام مربى البلح

يمكن استخدام مربى البلح بطرق مختلفة في العديد من الوصفات الحلوة والمالحة. وفيما يلي بعض الأمثلة على الوصفات التي يمكن استخدام مربى البلح فيها:

1. تحضير الكريب: يمكن استخدام مربى البلح المحشي باللوز كحشوة للكريب مع إضافة كريمة الخفق أو الزبدة.

2. تزيين الكعك: يمكن استخدام مربى البلح كزينة للكعك أو الكب كيك أو الحلويات الأخرى.

3. صنع الحلويات الشرقية: يمكن استخدام مربى البلح المحشي باللوز في تحضير الحلويات الشرقية مثل القطايف والبقلاوة.

4. تحضير الحبوب: يمكن إضافة مربى البلح المحشي باللوز إلى الحبوب المطبوخة مثل الأرز والبرغل لإضفاء نكهة حلوة.

5. صنع الحشوات: يمكن استخدام مربى البلح المحشي باللوز كحشوة للحلويات الأخرى مثل الكعك، البسكويت والفطائر.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام مربى البلح المحشي باللوز كنوع من الحلويات الخفيفة التي يمكن تناولها كوجبة خفيفة بين الوجبات.

ويجب الانتباه إلى كمية تناول مربى البلح المحشي باللوز، حيث يحتوي على نسبة عالية من السكريات والسعرات الحرارية. وبالتالي يجب تناوله بشكل معتدل وضمن حدود الكميات المسموح بها يومياً من السكريات والحلويات. كما يجب الاهتمام بالنظام الغذائي العام والتوازن الغذائي لتجنب الإفراط في تناول الحلويات والأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية.

اللوز وفوائده الصحية 

فوائد اللوز الصحية 

اللوز هو مصدر غني بالعديد من الفوائد الصحية. ومن بين الفوائد الرئيسية لتناول اللوز:

1. تحسين صحة القلب: حيث يحتوي اللوز على الكثير من الدهون الصحية والألياف والبروتينات، وهذا يساعد في خفض مستوى الكوليسترول الضار في الدم وتحسين صحة القلب.

2. الحفاظ على مستويات السكر في الدم: حيث يحتوي اللوز على الألياف، البروتينات والدهون الصحية التي تساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم.

3. تعزيز صحة الجهاز الهضمي: حيث تحتوي اللوز على الألياف الغذائية التي تساعد في تعزيز عملية الهضم والحفاظ على صحة الأمعاء.

4. تحسين الصحة العقلية: حيث يحتوي اللوز على فيتامين E، المغنيسيوم، البوتاسيوم، الزنك والحديد، وهذه المواد الغذائية تساعد في تعزيز الصحة العقلية والتركيز وتحسين الذاكرة.

5. تعزيز صحة العظام: حيث يحتوي اللوز على الكثير من المعادن مثل الكالسيوم، المغنيسيوم، الفوسفور، البوتاسيوم والزنك، وهذه المواد الغذائية تساعد في تعزيز صحة العظام.

6. الحفاظ على صحة الجلد: حيث يحتوي اللوز على الكثير من فيتامين E والأحماض الدهنية غير المشبعة، وهذه المواد الغذائية تساعد في ترطيب البشرة والحفاظ على صحة الجلد.

ومع ذلك، يجب الانتباه إلى أن اللوز يحتوي على العديد من السعرات الحرارية، لذلك ينصح بتناوله بكميات معتدلة وفي إطار حمية غذائية متوازنة.