الخميس 30 مايو 2024

على خطى "الفيدرالي".. الإمارات وقطر تثبتان أسعار الفائدة

قطر والإمارات تثبتان
قطر والإمارات تثبتان أسعار الفائدة

أعلن البنكان المركزيان في قطر والإمارات الحفاظ على أسعار الفائدة الحالية، وذلك بالتوازي مع البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

وفي وقت سابق، قررالبنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الحفاظ على أسعار الفائدة عند 5.2 في المئة، لأول مرة، بعد عشر جولات من رفع أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم، في الفترة من أذار / مارس من العام المنصرم 2022، ولغاية شهر أذار /  مارس الماضي.

البنك المركزي الإماراتي 

قطر والإمارات تثبتان أسعار الفائدة 

وفي هذا الصدد، قرر البنك المركزي في قطر عبر بيان أصدره مساء يوم أمس الأربعاء، الحفاظ على أسعار الفائدة الحالية عند 6 في المئة، على القروض، و5.50 في المئة على فائدة الإيداع، و5.75 في المئة على سعر إعادة الشراء.

كما قام البنك المركزي في قطر، بزيادة أسعار الفائدة تسع مرات منذ شهر أذار / مارس من العام 2022 المنصرم، نظراً لارتباط سعر صرف الريال القطري بالدولار الأمريكي.

بالمثل، قرر البنك المركزي في دولة الإمارات العربية المتحدة، يوم أمس الأربعاء، الحفاظ على سعر الأساس لتسهيلات الإيداع الليلي بلا تغيير عند 5.15 في المئة.

وكشف البنك المركزي في الإمارات، عن الحفاظ على السعر الذي يطبق على اقتراض السيولة قصيرة الأجل من البنك المركزي عبر كافة التسهيلات الائتمانية الموجودة عند 50 نقطة أساس فوق سعر الأساس.

البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي

وفي وقت سابق يوم الأربعاء، قررت لجنة السوق المفتوحة في البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي عدم تغيير أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية، وهو ما جاء بما يتوافق مع توقعات الأسواق.

وأوضح البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، في بيان أصدره لاحقاً، أن لجنة السياسة النقدية قررت بالإجماع الحفاظ على أسعار الفائدة ضمن نطاق يتراوح بين 5 في المئة و 5.25 في المئة، مع التوقعات أن يتم زيادتها مرتين حتى نهاية العام الجاري، بمقدار 25 نقطة أساس في كل منها.

البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي

وتربط الدول الخليجية عملاتها بالدولار الأمريكي، وبالتالي تتبع قرارات السياسة النقدية للبنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، رغم أنها تمكنت من السيطرة على ضغوط الأسعار بشكل أفضل من الولايات المتحدة الأمريكية، التي شهدت ارتفاعات تاريخية في التضخم.

 الاستثناء هو دولة الكويت، التي تربط عملتها بسلة من العملات، لكنها غالبًا ما تتبع قرارات البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

ويوم أمس الأربعاء، أوقف البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، زيادة أسعار الفائدة بعد 10 زيادات متتابعة في معدلات الفائدة التي تم اللجوء إليها للسيطرة على معدلات التضخم على مدار 15 شهرًا بدأت في شهر أذار / مارس من العام 2022 المنصرم. 

وأشار البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، إلى أنه من المحتمل أن يتم استئناف السياسة النقدية التشديدية للسيطرة على التضخم في المستقبل، حيث يتوقع تطبيق زيادات جديدة في أسعار الفائدة

من جهة ثانية، أفادت تقارير صحفية، بأن مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أصبحوا أقل ثقة في الحاجة إلى الاستمرار في رفع أسعار الفائدة، ويعود السبب وراء هذا القلق إلى التداعيات الناجمة عن انهيار ثلاثة بنوك منذ شهر مارس / آذار من العام الجاري، الأمر الذي يثير مخاوف بشأن حدوث أزمة ائتمانية، حيث يواجه البنوك تكاليف تمويل أعلى.

ويوم الأربعاء، وافق البنك الاحتياطي الفيدرالي على الحفاظ على أسعار الفائدة الرئيسي دون تغيير للمرة الأولى منذ شهر أذار / مارس من العام الماضي، وذلك بعد 10 زيادات متتالية.

وفي بيان له، أوضح البنك الاحتياطي الفيدرالي أن قراره بالحفاظ على سعر الفائدة القياسي على الأموال الفيدرالية ضمن نطاق بين 5% و 5.25%، وهو أعلى مستوى في 16 عامًا، قد يكون قصير الأجل.

وبعد الحفاظ على أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية قريبة من الصفر بعد جائحة “كوفيد-19” ذكرت التقارير أن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد رفع المعدل في كل اجتماع منذ أذار / مارس 2022 بنسبة تراكمية قدرها 5 نقاط مئوية، وهذا يعتبر أسرع معدل زيادة منذ فترة الثمانينيات.