الأحد 25 فبراير 2024

26.27 % حصة السعودية من سوق الصكوك العالمية

26.27 % حصة السعودية
26.27 % حصة السعودية من سوق الصكوك العالمية

استحوذت المملكة العربية السعودية، على نسبة قدرت بـ 26.27 في المئة، إصدارات الصكوك العالمية لسوق السندات الإسلامية نهاية العام المنصرم 2022.

واستناداً إلى بيانات اقتصادية، فقد بلغت قيمة إصدارات المملكة العربية السعودية من الصكوك ما يقارب من 201 مليار دولار أميركي، موزعة بالعملات الصعبة أو المحلية “الريال السعودي” في نهاية العام المنصرم 2022.

وبهذا الرقم الكبير، تكون السعودية، قد سجلت حصة سوقية بنسبة بلغت 26.27 في المئة، من سوق الصكوك العالمية.

إصدارات السعودية في سوق الصكوك العالمية

إصدارات السعودية في سوق الصكوك العالمية

وبلغت قيمة إصدارات السعودية من الصكوك المقومة بالعملية المحلية “الريال السعودي” ما يصل إلى 140 مليار دولار أميركي، فيما سجلت إصدارات السعودية من الصكوك المقومة بالعملات الصعبة الأجنبية والتي صدرت عن الجهات العاملة في المملكة العربية السعودية، ما يقارب من 61 مليار دولار أميركي. 

ووفقاً للبيانات الصادرة يوم أمس السبت، سجلت سوق الصكوك العالمية في نهاية العام المنصرم 2022، قيمة قاربت 765.3 مليار دولار أميركي، مسجلةً نمو بنسبة بلغت 7.6 في المئة على أساس سنوي، في مقابل 711.3 مليار دولار حجم سوق الصكوك العالمية في نهاية العام 2021.

شركة "ريفينيتيف" المتخصصة ببيانات الأسواق المالية، توقعت نمو سوق الصكوك العالمية، بنسبة تصل إلى 7.9 في المئة،  ليبلغ حجم السوق العالمية عند حلول العام 2027 ما يقارب من 1.1 تريليون دولار أميركي.

من جانب أخر، سجلت الصكوك الخضراء والاجتماعية، قيمةً سوقية بلغت في نهاية العام المنصرم 2022، ما يقارب 24.5 مليار دولار، محققةً نمو بلغت نسبته 62.9 في المئة على أساس سنوي، بالاعتماد على البيانات الصادرة عن وكالة للتصنيف الائتماني.

وفي عام 2022 المنصرم، أصدرت سبعة دول من منطقة القارة الإفريقية صكوكاً، في مقابل إصدار اثنا عشر دولة من منطقة آسيا ودولتين من القارة الأوروبية صكوك، ليبلغ العدد الإجمالي للدول التي أصدرت صكوك منذ الإصدار الأول للسندات الإسلامية في فترة التسعينيات من القرن الماضي، 32 دولة حول العالم، وفقاً لشركة "ريفينيتيف" المتخصصة ببيانات الأسواق المالية.

العاصمة السعودية الرياض 

 إصدارات الصكوك في 2023

وكالة “إس آند بي جلوبال”(S&P GLOBAL) للتصنيف الائتماني، وضمن توقعاتها للعام الجاري 2023، توقعت مواصلة انخفاض إصدارات الصكوك إلى ما يقارب 150 مليار دولار أميركي، في مقابل 155.8 مليار دولارأميركي تم تسجيلها في عام 2022، وما يقارب من 170.4 مليار دولار أميركي في العام 2021، رغم استمرار الحكومات بدعم رأس المال لديها عبر الإصداربالعملات المحلية. 

 وبينت وكالة “إس آند بي جلوبال”(S&P GLOBAL) العالمية، في تقرير أصدرته في شهر كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2023، أن السبب الرئيسي لانخفاض إصدارات الصكوك، هو هبوط الأدوات المقومة بالعملات الأجنبية.

ماهي الصكوك؟

تعرف كلمة الصكوك، على أنها واحدة من أدوات التمويل، غير أنها لا تعتبر نوع من أنواع القروض أو الديون، كما أنها لا تتعامل بالفائدة، وبطرقة أبسط يمكن تعريف الصكوك على أنها آلية تمويل للمشاريع، تعطي  ضمان للمستثمرين بتملك جزء منها.

الصكوك الإسلامية وأنواعها

وتختلف أنواع الصكوك الإسلامية، والتي تستخدم لأغراض تمويلية مختلفة، ومن أبرز أنواع الصكوك الإسلامية: 

  • صكوك الاستثمار
  • صكوك المضاربة
  • صكوك الاستصناع
  • صكوك المرابحة
  • صكوك المشاركة
  • صكوك الإجارة
  • صكوك التجارة
  • صكوك المنافع
  • صكوك المزارعة

ومن أهم المزايا التي تتمتع بها الصكوك الإسلامية، هي أنها مسموحة في الشريعة الإسلامية، بعكس السندات التي حرمت الشريعة الإسلامية التعامل بها.