السبت 10 ديسمبر 2022

لتشجيع رواد الأعمال.. 81 طلباً للانضمام لمؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية

قيادات من مؤسسة الشارقة
قيادات من مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية

قال حمد علي عبد الله المحمود مدير مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "رواد" إن قطاع ريادة الأعمال بإمارة الشارقة يشهد نمواً متواصلاً وهو ما تعكسه النتائج الإيجابية التي حققتها المؤسسة خلال الربع الثالث من العام الجاري.

وأشار إلى أن مؤسسة "رُواد" تعمل بشكل متواصل على تطوير خدماتها وضمان تنوعها بما يلبي احتياجات ومتطلبات رواد الأعمال المواطنين.

و تعمل على تكثيف جهودها للتواصل مع الأجيال الناشئة من فئات تعليمية مختلفة لغرس الروح الريادية وثقافة العمل الحر وتحفيزهم على تطوير أفكار مبتكرة وسبل تحويلها إلى مشاريع تجارية على أرض الواقع.

وأوضح أنه خلال الربع الثالث من العام الجاري استقبلت المؤسسة 81 طلباً للانضمام لعضوية المؤسسة وبعد التقييم والدراسة تمت الموافقة على 67 مشروعاً ريادياً.

وسجلت مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "رُوَّاد" التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة نموا إيجابيا في عدد المشاريع الجديدة المنضمة إلى المؤسسة خلال الربع الثالث من العام الجاري، والتي بلغت 67 مشروعا بزيادة تقدر بـ15.5% مقابل 58 مشروعا تم تسجيلهم في الربع الثاني من العام ذاته.

وتأتي الزيادة لتُترجم الجهود الحثيثة للمؤسسة لتعزيز بيئة داعمة لنمو الأعمال الريادية وتشجيع رواد الأعمال المواطنين على تطوير مشاريعهم وتوجيهها نحو القطاعات ذات الأولوية بما يخدم الخطط التنموية لإمارة الشارقة ودولة الإمارات ككل.

واتسمت المشاريع المنضمة إلى المؤسسة بتنوعها على الصعيد الجغرافي لتشمل معظم مدن الإمارة حيث احتضنت مدينة الشارقة 66% من إجمالي المشاريع ونحو 11% لمدينة خورفكان و 9% لمدينة كلباء و7.5% لمدينة مليحة و7.5% موزعة على الذيد والمدام والبطائح.

كما تنوعت المشاريع على صعيد القطاعات والأنشطة حيث تصدر القطاع التجاري بنسبة 58% من إجمالي عدد المشاريع و 37% للقطاع المهني و4% للقطاع الصناعي.

إلى ذلك قال سلطان عبد الله بن هدّه السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة إن النتائج الإيجابية التي تواصل مؤسسة " رواد" تحقيقها تُشكل ثمرة تضافر الجهود وتكاملها بين المؤسسة وشركائها بالجهات الحكومية وممثلي القطاع الخاص ورواد الأعمال بإمارة الشارقة، وفقا لوكالة انباء الامارات.

وأشار حمد علي عبد الله المحمود مدير مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "رواد" إلى أن عدد المشاريع التي تمت الموافقة على تجديد عضويتها للسنة الثانية والسنة الثالثة 57 مشروعا.

وهي المشاريع التي تتمتع بإعفاء كامل من الرسوم الحكومية وفقا الحوافز والتسهيلات التي تقدمها المؤسسة فيما بلغ عدد المشاريع التي تمت الموافقة على تمديد عضويتها للسنة الرابعة والخامسة 18 مشروعاً وهي مشاريع تتمتع بإعفاء 50% من الرسوم الحكومية.

وعلى صعيد الزيارات الميدانية قامت فرق العمل بالمؤسسة بإجراء 46 زيارة ميدانية خلال الربع الثالث لمتابعة المشاريع القائمة والتي تندرج ضمن عضوية المؤسسة وتحظى بدعمها كما تم تقديم 18 استشارة لرواد الأعمال المواطنين من قبل المستشارين والمختصين في المؤسسة.

كما تم إجراء نحو 80 مقابلة مع أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة واستقبال ومتابعة أكثر من 4300 استفسار وطلب من رواد ورائدات الأعمال المواطنين بالدولة عبر قنوات التواصل الخاصة بالمؤسسة فيما تم دعم 157 عضواً من الرسوم الحكومية.

وعلى صعيد التدريب أضاف المحمود أن إجمالي عدد المشاركين في الدورات التدريبية بلغ 159 مشاركا خلال الربع الثالث من العام الجاري وتنوعت برامج التدريب بين تخصصات تتعلق بالتسويق والتمويل والإدارة وسبل إعداد دراسات الجدوى ودراسة الفرص التجارية بالأسواق وغيرها من المهارات ذات الصلة بممارسة الأعمال وتسويقها.

وأكد أن التنوع الجغرافي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة بالإمارة هو أحد الأولويات التي تحرص مؤسسة "رُوَّاد" على ترسيخها وقد شهدت نتائج الربع الثالث توزع المشاريع على أغلب مدن الإمارة.

وتنوعت أنشطة المشاريع بين المجالات الرئيسية الثلاثة “التجارية والمهنية والصناعية” وتركزت في أنشطة حيوية.

واستحوذ قطاع الأغذية والمواد الغذائية على 35% من إجمالي المشاريع و9% لقطاع تجارة الملابس والأزياء و9% لقطاع خدمات السيارات وصيانة الدراجات و7.5% للأنشطة مرتبطة بالقطاع الرياضي من تأجير ملاعب وملابس رياضية ومراكز واندية لياقة بدنية.

واستحوذت تجارة الزهور والنباتات الطبيعية على 6% من أنشطة المشاريع و.54% لمراكز التجميل و3% لتجارة العطور و4.5% لصناعات في مجال الخشب والمطاط إلى جانب أنشطة متعددة .

شملت خدمات السياحة والترفيه وإدارة المخازن وعيادات طبية وخدمات محاسبة وتدقيق وخدمات الدعاية والاعلان وأنشطة مرتبطة بالمقاولات وتوصيل الطلبات وتجارة التحف وغيرها.

وأشار المحمود إلى أن الربع الثالث شهد اجتماعات مع كل من مركز التراث العربي وهيئة الإنماء التجاري والسياحي ومعهد الشارقة للتراث ودائرة التسجيل العقاري وجامعة الشارقة وأكاديمية العلوم الشرطية.

وأسفرت تلك الاجتماعات عن عدد من التنسيقات التي تخدم دعم ونمو رواد الأعمال المواطنين بالإمارة وترتبط بالمشتريات الحكومية والتعاون في تقديم دورات تدريبية وورش عمل مشتركة واتاحة المجال لتعزيز مشاركة أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من أعضاء المؤسسة في الفعاليات التي ينظمها الشركاء.

ويجري حاليا تطوير شراكات جديدة مع جهات إعلامية لتطوير خطة للترويج والتسويق مبادرات وأنشطة المؤسسة وأعضائها ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والاستفادة من إمكانيات تلك الجهات الإعلامية لدعم جهود التسويق والترويج وتوفير دورات تدريبية لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تلك المجالات.