النزف تحت الملتحمة: أسبابه، أعراضه، طرق العلاج المناسبة ومتى يجب استشارة الطبيب

النزف تحت الملتحمة:
النزف تحت الملتحمة: أسبابه، أعراضه، طرق العلاج المناسبة

تعتبر العين من أهم الأعضاء في جسم الإنسان، وأي مشكلة تحدث فيها مثل النزف تحت الملتحمة تستدعي الاهتمام الفوري. وهي واحدة من المشكلات الصحية التي يمكن أن تؤثر على العين. يعتبر النزف تحت الملتحمة حالة طارئة قد تتطلب رعاية طبية فورية. النزيف تحت الملتحمة هو حالة تحدث عندما يحدث نزف أو نزيف دموي في الجزء الأمامي من العين تحت الملتحمة، وهي الطبقة الرقيقة التي تغطي السطح الداخلي للجفن والجزء الأمامي من العين، حيث أن الملتحمة غنية جداً بالأوعية الدموية الدقيقة وهي قابلة للنزف بسرعة عند تمزق الأوعية الدموية. يحدث النزيف تحت الملتحمة عندما تنكسر الأوعية الدموية في هذه المنطقة ويتسرب الدم منها، مما يؤدي إلى تجمع الدم تحت الملتحمة وظهور بقعة حمراء أو دموية في العين. 

قد يكون النزيف تحت الملتحمة نتيجة عدة أسباب، مثل الإصابة العنيفة للعين، أو اضطرابات تجلط الدم، أو بعض الأمراض العينية. يمكن أن يكون النزيف تحت الملتحمة خفيفًا ويتوقف تلقائيًا، أو يمكن أن يكون شديدًا ويستدعي الرعاية الطبية الفورية. من المهم مراقبة الأعراض المصاحبة للنزيف تحت الملتحمة، مثل الألم، والاحمرار، والتورم، وتغيرات في الرؤية. إذا كانت الأعراض خطيرة أو مستمرة، يجب استشارة الطبيب على الفور لتقييم الحالة وتوجيه العلاج المناسب. يجب الاهتمام بالنزيف تحت الملتحمة، لأنه قد يكون علامة على مشاكل صحية أخرى خطيرة في العين، مثل كسر في الجفن أو إصابة في الشبكية. لذا، فإن استشارة الطبيب والحصول على التشخيص الصحيح والعلاج المبكر يساعد في الحفاظ على صحة العين والوقاية من المضاعفات المحتملة. لذا سنستعرض في هذا المقال أسباب حدوث النزف تحت الملتحمة، وأعراضه، وطرق العلاج المناسبة، ومتى يجب استشارة الطبيب فورًا.

النزف تحت الملتحمة 

ما هي أسباب النزيف تحت الملتحمة؟ 

يحدث النزف تحت الملتحمة نتيجة لنزف الدم من الأوعية الدموية في الجزء الأمامي من العين. وقد تكون الأسباب المحتملة للنزف تحت الملتحمة عديدة، بما في ذلك:

1. إصابة العين: قد يحدث النزف تحت الملتحمة نتيجة للإصابات البدنية المباشرة للعين، مثل الضربة القوية أو الصدمة.

2. عوامل تجلط الدم: قد يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تجلط الدم مثل فرط التجلط أو انخفاض عدد الصفائح الدموية، خطرًا أكبر لحدوث النزف تحت الملتحمة.

3. أمراض العين: بعض الأمراض العينية مثل التهاب الملتحمة أو ورم الملتحمة يمكن أن تزيد من احتمالية حدوث النزف تحت الملتحمة.

4. جراحة العين: قد يحدث النزف تحت الملتحمة كمضاعفة للجراحة العينية مثل عمليات إزالة المياه الزرقاء أو جراحة الساد.

أعراض النزيف تحت الملتحمة 

يمكن أن تتراوح الأعراض المرتبطة بالنزف تحت الملتحمة بين خفيفة وشديدة، وقد تشمل ما يلي:

أعراض النزف تحت الملتحمة 

1. ظهور بقعة حمراء أو دموية تحت الملتحمة في العين.

2. شعور بالحكة أو الحرقة في العين المصابة.

3. احمرار واحتقان العين المصابة.

4. ضعف الرؤية أو ضبابية الرؤية.

5. إفراز زائد للدموع.

6. شعور بالألم أو الضغط في العين.

ماهي طرق العلاج الفعالة في حالة النزيف تحت الملتحمة؟ 

عندما يحدث النزف تحت الملتحمة، ينصح باتباع الخطوات التالية:

1. الراحة والهدوء: يجب تجنب أي نشاط يمكن أن يزيد من الضغط على العين المصابة، مثل الركض أو الرفع الثقيل.

2. تطبيق الثلج: يمكن وضع كيس ثلج أو قطعة قماش مبللة بالماء البارد على العين المصابة للمساعدة في تقليل الالتهاب والانتفاخ.

3. عدم فرك العين: يجب تجنب فرك العين المصابة أو التحسس منها، حيث يمكن أن يزيد ذلك من خطر النزف المستمر.

4. البقاء مستلقيًا: يفضل الاستلقاء على الظهر بوضع الرأس على وسادة مرتفعة للمساعدة في تقليل التورم والضغط على العين المصابة.

أسباب النزف تحت الملتحمة 

متى يجب استشارة الطبيب فوراً في حالة نزيف الملتحمة؟ 

على الرغم من أن النزف تحت الملتحمة في بعض الحالات يمكن أن يتوقف ويتلاشى تلقائيًا، إلا أنه يجب استشارة الطبيب فورًا في الحالات التالية:

1. إذا كان النزف يستمر لفترة طويلة أو يزداد حجمه.

2. إذا كان هناك ألم حاد في العين المصابة.

3. إذا كان هناك تغير في لون الملتحمة. 

4. إذا كانت الرؤية تتدهور بشكل ملحوظ.

5. إذا كان هناك احمرار شديد وانتفاخ في العين المصابة.

6. إذا كانت هناك إصابة قوية أو حادة للعين.

7. إذا كان هناك صعوبة في التحرك أو فقدان الوعي المفاجئ.

في هذه الحالات، يجب الاتصال بالطوارئ الطبية أو زيارة العيادة الطبية على الفور لتقييم الحالة وتقديم العلاج اللازم.

النزف تحت الملتحمة هو حالة طارئة تستدعي الاهتمام الطبي الفوري. قد يكون للإصابة العنيفة أو الأمراض العينية أو عوامل تجلط الدم دورًا في حدوث هذه الحالة. يمكن أن تتراوح الأعراض من بقع حمراء تحت الملتحمة إلى احمرار واحتقان وتغيرات في الرؤية. يجب مراعاة الراحة وتطبيق الثلج على العين المصابة، ولكن يجب استشارة الطبيب فورًا إذا تفاقمت الأعراض أو استمر النزف لفترة طويلة. بالتقييم والعلاج المبكر، يمكن الحد من المضاعفات المحتملة والحفاظ على صحة العين.