ماهو إجهاد العين وما أسبابه| مضاعفاته وطريقة العلاج

ماهو إجهاد العين
ماهو إجهاد العين وما أسبابه، مضاعفاته وطريقة العلاج

إجهاد العين هو حالة شائعة تصيب الكثير من الأشخاص في العصر الحديث، وذلك بسبب الاستخدام المتكرر للأجهزة الإلكترونية والتعرض المطول للشاشات الرقمية. يُعرف إجهاد العين أيضًا بـ"تعب العين" أو "قصور النظر الرقمي"، وهو حالة يمكن أن تتسبب في تشويش الرؤية وعدم الراحة البصرية. تعد العيون من أهم الأعضاء في جسم الإنسان، فهي تعمل على إتاحة الرؤية وتمكيننا من استكشاف العالم من حولنا. ومع تطور التكنولوجيا واعتمادنا على الأجهزة الرقمية في حياتنا اليومية، أصبحت مشاكل العيون المرتبطة بإجهاد العين أمرًا شائعًا.

 

ماهو إجهاد العين وما أسبابه 

 

يتسبب تركيز النظر المستمر على الشاشة والإضاءة الساطعة والتحديات البصرية الأخرى في ضغط وإجهاد العين. و قد تشمل أعراض إجهاد العين الشائعة العين الجافة، والتعب والإرهاق، والحكة، والحساسية للضوء، وصعوبة التركيز. كما يمكن أن يظهر الصداع والشعور بالتوتر في العضلات المحيطة بالعين، وهذا قد يؤثر على راحتك العامة وأداءك في الأنشطة اليومية. مع زيادة استخدام الأجهزة الرقمية في الحياة اليومية، أصبح من الأهمية بمكان اتخاذ إجراءات للوقاية من إجهاد العين والحفاظ على صحتها. يتضمن ذلك تنظيم وقت استخدام الأجهزة الرقمية وتطبيق تقنيات الاستراحة البصرية وتحسين البيئة المحيطة بك وتبني عادات صحية للعين. لذا في هذا المقال، سنتعرف على أسباب إجهاد العين، مضاعفاته المحتملة، وطرق العلاج المتاحة.

إجهاد العين 

أسباب إجهاد العين 

هنالك العديد من الأسباب التي تسهم في حدوث إجهاد للعين نذكر أهمها ما يلي:

1. استخدام الأجهزة الرقمية بشكل مفرط: يُعتبر استخدام الأجهزة الرقمية مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والكمبيوترات الشخصية لفترات طويلة من الزمن أحد أسباب إجهاد العين. يرجع ذلك إلى التركيز الدائم على الشاشة والتعرض للضوء الزرقاء المنبعثة منها.

2. القراءة والعمل في ظروف إضاءة غير مناسبة: تعتبر الإضاءة المنخفضة أو الزائدة من الأسباب المحتملة لإجهاد العين. عندما يكون الإضاءة غير كافية، يجد العين صعوبة في التركيز، في حين أن الإضاءة الزائدة يمكن أن تسبب وهجًا مزعجًا وتجعل العين تعمل بشدة لتعديل الرؤية.

3. عدم الالتزام بفترات الراحة والاستراحة: يعتبر عدم منح العين فترات راحة مناسبة أثناء استخدام الأجهزة الرقمية عاملاً مساهمًا في إجهاد العين. توفير فترات قصيرة من الاستراحة للعين تسهم في تخفيف الضغط عليها وتقليل الإجهاد.

مضاعفات إجهاد العين

إذا لم يتم التعامل مع إجهاد العين بشكل صحيح، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث مضاعفات. بعض المضاعفات المحتملة تشمل:

1. جفاف العين: يعاني الكثيرون من جفاف العين نتيجة لاستخدام الأجهزة الرقمية لفترات طويلة. قد يتسبب ذلك في شعور بالحكة والحرقة والتهيج وإفراز الدموع الزائدة أو القليلة.

2. توتر العين: يمكن أن يؤدي الضغط المستمر على العين إلى توتر وتشنج العضلات المحيطة بها، مما يسبب ألمًا وتعبًا في العين والجبين والرأس.

3. قصور النظر الرقمي: يعاني بعض الأشخاص من زيادة الضغط على العين أثناء النظر إلى الشاشات الرقمية لفترات طويلة. قد يؤدي ذلك إلى تدهور الرؤية وظهور صعوبة في التركيز على الأشياء القريبة أو البعيدة.

أسباب إجهاد العين 

كيفية علاج إجهاد العين

يمكن اتباع بعض الإجراءات والتغييرات في أسلوب الحياة للتخفيف من إجهاد العين وتحسين الراحة البصرية. ومن بين الطرق المهمة للعلاج والوقاية من إجهاد العين:

1. الراحة البصرية: قم بتنظيم وقت استخدام الأجهزة الرقمية وتحديد فترات راحة منتظمة للعين، حيث يمكنك التوقف عن النظر إلى الشاشة والتركيز على أشياء بعيدة لتخفيف الضغط على العين.

2. توفير ظروف إضاءة مناسبة: قم بضبط إضاءة الغرفة وشاشة الجهاز الرقمي بحيث تكون مرياتة ومناسبة. يفضل استخدام إضاءة طبيعية معتدلة وتجنب الإضاءة الزائدة أو المنخفضة المبالغ فيها.

3. تقنية 20-20-20: قم بممارسة تقنية 20-20-20، وهي أن تقوم كل 20 دقيقة بالنظر إلى جسم يبعد عنك 20 قدمًا (حوالي 6 أمتار) لمدة 20 ثانية. هذا يساعد على تقليل التركيز الدائم على الشاشة وتخفيف الضغط على العين.

4. استخدام واقي الشاشة: يمكن استخدام واقيات الشاشة الخاصة التي تقلل من تأثير الضوء الزرقاء الضارة وتقلل من التعرض للإشعاع الكهرومغناطيسي الناتج عن الشاشات الرقمية.

5. ترطيب العين: استخدم قطرات للعين المرطبة لترطيب العين وتخفيف الجفاف الناجم عن استخدام الأجهزة الرقمية لفترات طويلة. يمكن استشارة الطبيب لاختيار القطرات المناسبة.

6. اعتماد نظام غذائي صحي: تأكد من تناول غذاء غني بالفيتامينات والمعادن المفيدة لصحة العين، مثل فيتامين A والأوميغا-3، وذلك من خلال تناول الفواكه والخضروات والأسماك الدهنية.

7. زيارة الطبيب المتخصص: في حالة استمرار الأعراض أو تدهور الرؤية، يجب استشارة طبيب العيون المتخصص لإجراء فحص شامل وتقييم الحالة، وقد يوصي بوصف نظارات أو عدسات لاصقة خاصة للتخفيف من الإجهاد البصري.

أعراض إجهاد العين 

الاهتمام بصحة العين والوقاية من إجهادها يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على راحة الرؤية والوظيفة البصرية الجيدة. من الضروري أن نكون حذرين ونتبع الإرشادات الصحية المناسبة للحفاظ على صحة عيوننا وتقليل إجهادها. قد يكون من المفيد أيضًا ممارسة بعض التمارين البسيطة للعين لتقوية عضلاتها وتحسين الدورة الدموية في المنطقة.

اقرأ أيضا:

آخر أخبار سوق دبي المالي اليوم: جلسة ثانية من مؤتمر المستثمرين العرب

 

طالع.. سوق الأسهم السعودية.. 57.6 مليار ريال قيمة ملكية المستثمرين الخليجيين

 

الأوروجواي يحقق لقبه الأول في كأس العالم للشباب تحت 20 عام

 

مايكروسوفت تعلن عن جهاز Xbox Series s بسعر مغري

 

التبييض المنزلي للأسنان: إيجابياته، سلبياته، وطرق التطبيق المتبعة

 

باختصار، إجهاد العين هو حالة شائعة في العصر الحديث نتيجة استخدام الأجهزة الرقمية بشكل مفرط. يمكن أن تتسبب الأضواء الساطعة، وتركيز النظر المستمر، وعدم الالتزام بفترات الراحة في إجهاد العين وتسبب مضاعفات مزعجة. ولكن باعتبارها حالة قابلة للوقاية والعلاج، يمكننا اتخاذ إجراءات بسيطة مثل تنظيم استخدام الأجهزة الرقمية، وتوفير ظروف إضاءة مناسبة، وممارسة تقنيات الاستراحة وترطيب العين للتخفيف من الإجهاد والحفاظ على صحة العين. إذا استمرت الأعراض أو تدهورت، يجب استشارة الطبيب المتخصص لتقييم الحالة وتوجيه العلاج المناسب.