النوبة القلبية (احتشاء عضلة القلب) ماهي، ما أسبابها وما طرق الوقاية والعلاج

النوبة القلبية (احتشاء
النوبة القلبية (احتشاء عضلة القلب) ماهي، ما أسبابها

النوبة القلبية هي حالة طارئة تحدث عندما يتوقف تدفق الدم إلى عضلة القلب بشكل مفاجئ، وتسمى أيضاً بالإنفاركتوس القلبي أو النوبة القلبية الحادة أو احتشاء عضلة القلب. وتعد النوبة القلبية من الأمراض الخطيرة التي تحتاج إلى تدخل طبي عاجل، وإذا لم يتم العلاج بشكل سريع، فقد تؤدي إلى أضرار خطيرة في عضلة القلب أو حتى الموت. 

أما احتشاء عضلة القلب فهو حالة تحدث عندما تصبح عضلة القلب ضعيفة وغير قادرة على ضخ الدم بشكل كافي لتلبية احتياجات الجسم. وتعتبر الأسباب الرئيسية للاحتشاء هي الضغط العالي وأمراض القلب الأخرى مثل تضيق الشرايين التاجية والتهاب الساقطة.

وإذا رغبنا بالمقارنة بين النوبة القلبية واحتشاء عضلة القلب، فإن النوبة القلبية هي حالة تنتج عن توقف مفاجئ لتدفق الدم إلى جزء من عضلة القلب مما يؤدي إلى وفاة خلايا القلب في ذلك المنطقة. وتعتبر النوبة القلبية نتيجة لتصلب الشرايين التي تغذي عضلة القلب، مما يؤدي إلى تراكم الدهون والكوليسترول على جدران الشرايين وتضيقها، وفي بعض الحالات يمكن أن يتسبب الإجهاد والتوتر ونمط الحياة غير الصحي في حدوث النوبة القلبية. 

النوبة القلبية 

تتشابه الأعراض الرئيسية للاحتشاء والنوبة القلبية، حيث تشمل الألم في الصدر وضيق التنفس والدوار والغثيان والتعرق الشديد. ويمكن علاج الاحتشاء والنوبة القلبية عن طريق استخدام الأدوية المناسبة وإجراء عملية قسطرة الشرايين في بعض الحالات الحرجة. ولتجنب الإصابة بالنوبة القلبية، ينصح بتجنب التدخين والحفاظ على نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام. 

وفي مقالنا اليوم سوف نتحدث عن النوبة القلبية وأسبابها ماهي الطرق الفعالة للوقاية من النوبة القلبية وتجنب حدوثها مع ذكر العلاجات الممكنة لها. 

ماهي أعراض النوبة القلبية ؟

تختلف أعراض النوبة القلبية من شخص لآخر وتعتمد على درجة الإصابة وموقع الشريان المتضرر وحالة القلب عموماً. ومن بين الأعراض الشائعة للنوبة القلبية:

1. الألم في منطقة الصدر: يمكن أن يشعر المريض بألم حاد أو شديد في منطقة الصدر يمتد إلى الذراع الأيسر والفك السفلي والظهر والرقبة. ويتميز هذا الألم بأنه يستمر لفترة طويلة ولا يخف بشكل ملحوظ عند الاسترخاء. 

2. الصداع والدوخة: قد يعاني المريض من صداع حاد ودوخة شديدة نتيجة لانخفاض تدفق الدم إلى المخ. 

3. الغثيان والتقيؤ: يعاني بعض المرضى من الغثيان والتقيؤ نتيجة لتأثير النوبة القلبية على الجهاز الهضمي. 

4. الضيق في التنفس: يمكن أن يعاني المريض من صعوبة في التنفس والشعور بالانقباض في الصدر بسبب تضيق الشريان المصاب. 

5. العرق الشديد: يمكن أن يعاني المريض من العرق الشديد والبارد نتيجة للتوتر وارتفاع معدل ضربات القلب. 

إذا شعرت بأي من هذه الأعراض، فيجب الاتصال بالطوارئ على الفور لتلقي العلاج اللازم. فالتشخيص والعلاج السريع قد يكون حاسماً للحفاظ على صحة القلب والحد من الأضرار المحتملة. 

أعراض النوبة القلبية 

الأسباب الشائعة لحدوث النوبة القلبية

تعد الأسباب الرئيسية للنوبة القلبية هي الانسداد الجزئي أو الكامل للشرايين التاجية التي تغذي عضلة القلب بالدم والأكسجين، ويمكن أن تسبب الأمراض الأخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والسمنة والتدخين وعدم ممارسة الرياضة والإصابة بمرض السكري، في زيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية. 

هل يمكن للنوبة القلبية أن تحدث لأي شخص؟

نعم، يمكن للنوبة القلبية أن تحدث لأي شخص، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بها، ومن أهم هذه العوامل:

1- التدخين: يعد التدخين أحد أهم العوامل التي تزيد من خطر5. العرق الشديد: يمكن أن يعاني المريض من العرق الشديد والبارد نتيجة للتوتر وارتفاع معدل ضربات القلب الإصابة بالنوبة القلبية، وذلك لأنه يؤدي إلى تضيق الشرايين التاجية وزيادة احتمال حدوث انسداد فيها. 

2- ارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم لفترة طويلة إلى تضرر الشرايين التاجية وزيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية.

3- ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم: يمكن أن يتراكم الكوليسترول في الشرايين التاجية وتؤدي إلى تضيقها وزيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية. 

4- السمنة: يمكن أن يزيد الوزن الزائد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية، وذلك لأنه يؤدي إلى زيادة الضغط على القلب والأوعية الدموية.

5- الإجهاد النفسي: يمكن أن يؤدي الإجهاد النفسي المفرط إلى زيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية، وذلك لأنه يؤدي إلى ارتفاع مستويات هرمونات الإجهاد التي تؤثر على عمل القلب والأوعية الدموية. 

6- العمر: يزداد خطر الإصابة بالنوبة القلبية مع التقدم في العمر، حيث يزداد تراكم الأضرار على الشرايين التاجية مع مرور الوقت. 

يمكن لأي شخص أن يعاني من النوبة القلبية، ولكن يمكن الحد من خطر الإصابة بها من خلال تجنب هذه العوامل المذكورة سابقاً، واتباع نمط حياة صحي وممارسة الرياضة بانتظام، بالإضافة إلى مراجعة الطبيب بانتظام للكشف عن أي عوامل خطر أخرى واتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة. 

كيفية الوقاية من النوبة القلبية 

تتضمن طرق الوقاية من النوبة القلبية الاتباع النظام الغذائي الصحي والمتوازن وممارسة الرياضة بانتظام وتجنب التدخين والحفاظ على وزن صحي وتناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب لعلاج الحالات المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية، مثل ارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة الكوليسترول. 

الوقاية من النوبة القلبية 

هل يمكن للنوبة القلبية أن تحدث بشكل مفاجئ دون أي أعراض؟ 

نعم، يمكن للنوبة القلبية أن تحدث بشكل مفاجئ دون أي أعراض مسبقة، وهذا ما يعرف بـ"النوبة القلبية الصامتة"، وتحدث هذه الحالة عندما يحدث انسداد في شريان التاجي دون وجود أي أعراض واضحة. وقد يكتشف الشخص النوبة القلبية الصامتة عن طريق الصدفة خلال فحص طبي أو فحص آخر. 

وعلى الرغم من ذلك، فإن معظم الحالات تترافق مع أعراض واضحة مثل الألم في الصدر والشعور بالضيق والتعرق الشديد والغثيان والقيء والدوار والصداع وضيق التنفس. وتختلف حدة هذه الأعراض باختلاف حالة المريض وعوامل الخطر التي يعاني منها. 

ويجب على أي شخص يشعر بأي أعراض تشير إلى النوبة القلبية أن يتوجه على الفور إلى الطوارئ أو الاستشارة مع طبيب القلب لإجراء الفحوصات والتشخيص اللازم والحصول على العلاج اللازم، حيث إن العلاج السريع يمكن أن يحد من الأضرار الناتجة عن النوبة القلبية ويزيد فرص النجاة. 

ماهي الإجراءات الإسعـافية عند إصابة شخص بالنوبة القلبية؟

عند حدوث نوبة قلبية، يجب اتخاذ الإجراءات الإسعافية اللازمة على الفور وفقًا للخطوات التالية:

1. استدعاء الإسعاف: يجب الاتصال بفريق الإسعاف على الفور وتقديم المعلومات اللازمة عن حالة المصاب ومكانه. 

2. الاستراحة: يجب أن يبقى المصاب في وضعية الاستلقاء على ظهره ، ويفضل أن يكون في مكان هادئ ومهوى. 

3. إعطاء الأسبرين: يجب إعطاء المصاب بما يصل إلى 325 ملغ من الأسبرين حبة واحدة عن طريق الفم ، إذا لم يكن لديه حساسية للأسبرين. 

4. إجراء الإنعاش القلبي الرئوي: إذا توقفت النبضات القلبية والتنفس، يجب البدء بإجراءات الإنعاش القلبي الرئوي (CPR) وتطبيق صدمات كهربائية عند الحاجة. 

5. إعطاء الأدوية: يجب إعطاء المصاب الأدوية المضادة للألم مثل المورفين والأوكسيكودون والأدوية المضادة للتخثر مثل الأسيتيل ساليسيلات والهيبارين. 

6. نقل المصاب إلى المستشفى: يجب نقل المصاب إلى المستشفى على الفور لتلقي العلاجات اللازمة، وذلك للتقييم الطبي وإجراءات العلاج اللازمة. 

علاج النوبة القلبية 

يجب على الأشخاص التي تواجههم حالات النوبة القلبية أو يشتبه في إصابتهم بها أن يتصلوا بفريق الإسعاف على الفور واتباع الإجراءات المذكورة أعلاه. 

تشمل طرق العلاج للنوبة القلبية إعطاء الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، مثل المسكنات والأدوية المضادة للتجلط، وفي حالات النوبة القلبية الحادة يتم إجراء إجراءات طبية عاجلة مثل القسطرة القلبية وتركيب الدعامات والجراحة في حالة الحاجة. ويعتمد العلاج على خصائص الحالة وحالة العضلة القلبية وحالة المريض. وبشكل عام، يتم تحديد خطة العلاج المناسبة لكل حالة بناءً على تشخيص الطبيب المختص.