الخميس 29 فبراير 2024

بيب غوارديولا يخاطب بوسكيتس ويقول " أنتظرك كمدرب "

غوارديولا وسيرخيو
غوارديولا وسيرخيو بوسكيتس ، إسطورتي برشلونة الإسباني

أثار بيب غوراديولا الجدل برسالته هذه المدرب الإسباني  لفريق مانشستر سيتي وجه رسالة وداعية لـ سيرخيو بوسكيتس إبن ناديه برشلونة والذي كان لاعباً تحت إمرته في برشلونة أيضاً من عام 2009 لعام 2012 ، الفترة التي حقق فيها بيب غوارديولا الإنجازات العظيمة تلك وقدم واحد من أقوى فرق كرة القدم عبر التاريخ إن لم يكن أقواهم. 

 وقوة الفريق وقوة اسلوبه بتلك الفترة كانت مؤثرة على الفرق التي لعبت بنفس الدوري، أكبر تأثير كان تأثير إيجابي طبعاً حيث كل المدربين أرادوا أن يكون فريقهم يتبع نفس خطوات وشكل فريق بيب ، بعض الأندية أيضاً بعد تلك الفترة عملت على وضع أسس مشاريع كاملة بناءً على أساليب وأنماط ذلك الفريق الإسطوري والتي سمي تحت إسم " برشلونة بيب غوارديولا "  أو برشلونة نسخة بيب غوارديولا ، النسخة الأمتع والأقوى لأي فريق كرة قدم يتبنى الفكر الهجومي المنتج ، مشاهدتك لذلك الفريق بتلك الفترة سيضمن لك تحقيق المتعة وكرة قدم هجومية منتجة أساسها الإستحواذ وبناء اللعب من خاصية الإستحواذ دائماً .

بيب غوارديولا وسيرخيو بوسكيتس إين كانت البداية ! 

بيب غوارديولا عام 2011

شاب نحيل طويل القامة يلعب في الفريق الرديف لنادي برشلونة بعد أن استلم بيب غوارديولا الفريق الأول في عام 2008 قام بتصعيد هذا الشاب النحيل طويل البنية إلى الفريق الأول ، قام بإجلاس يايا توريه أفضل إرتكاز وسط ميدان في العالم وقتها واعتمد على ذلك الشاب الصغير الغير معروف من أحد وهو سيرخيو بوسكيتس ، بيب غوارديولا وقتها تحدى العالم بفكرة المهاجم الوهمي التي طبقها مع  ليو ميسي لكن الأساس لتطبيق هذه الفكرة مع برشلونة كان سيرخيو بوسكيتس،  إرتكاز عصري ممتاز بالكرة أي عند استحواذه عليها ، وبنفس الوقت ممتاز بإستخلاصها من الخصم عند فقدانها لإعادة الاستحواذ لفريقه وبعدها العودة لما يبرعون به العودة للهجوم باستخدام الإستحواذ لتفكيك خطوط الخصم وخلق الثغرات داخل تنظيمه لإستغلالها وتشكيل الخطورة بشكل كبير أيضاً بكل مرة يستخدم فيها الفريق هذه الخاصية وهو ما ميز فريق برشلونة ، اللعب التموضعي بالإستحواذ مع النظام الكبير للاعبين بتقسيم وجوده فوق أرضية الملعب بشكل مثالي .
كل الأساليب التي اتبعها بيب غوارديولا مع الفريق بهذه الفترة تمت دراستها من كل الفرق التي تتبع نفس الأسلوب ، وكل الفرق التي دربها مدربون يؤمنون بنفس الأسلوب أيضاً حققت بطولات عن جدارة واستحقاق نظراً للأسلوب المنتج الذي يوفره هذا النظام والذي يتبعه اللاعبون ، كل هذه الأسماء التي لعبت تحت هذا النظام والأسلوب أصبحت حالياً أو ستصبح في المستقبل لاعبين أفضل أو حتى مدربين أفضل عن طريق نقلها للاعبين الذين سيكونوا تحت إمرتهم.

سيرخيو بوسكيتس وتغييره لمفهوم لاعب الإرتكاز ! 

بوسكيتس مع بيب غوارديولا

لاعبين الإرتكاز الكلاسيكين والنمطيين قبل سيرخيو بوسكيتس ، أو اذا اردنا التحديدبشكل جيد قبل إنطلاقة الألفية الثانية من الميلاد ، كانوا لاعبين بدنيين فقط ، قادرين على إستخلاص الكرات ، لكن غير مميزين بعمليات توزيع اللعب ، أو بعمليات الإستحواذ وللإستفادة من هذا الإستحواذ بشكل مباشر على مرمى الخصوم لتشكيل تهديد مباشر ، وبهذا الشكل يصبح نظام اللعب أو اسلوب اللعب نظام منتج بعيد عن الرتابة والنمطية والإستحواذ السلبي الغير منتج ، بوسكيتس في برشلونة مع لاعبين آخرين غيروا مفاهيم مراكزهم منهم ميسي واندريس انيستا ، وتشافي هيرنانديز ، وجيرارد بيكي وغيرهم كثير ، لكن لعل ابرزهم لاعبين خط الوسط الذين زاملوا بوسكيتس بهذه المهمة .

هل تتوقع أن يصبح بوسكيتس مدرباً مميزاً كما كان بأيامه كلاعب مع برشلونة والتي انتهت للتو ، أم أنه سيتدرح بالعملية التدريبية خطوة خطوة وسيأخذ وقتً طويل أكثر من بيب ليصبح مدرباً عظيماً .