الأحد 25 فبراير 2024

ارتفاع أسعار النفط الخام.. وبرنت يسجل 73 دولاراً للبرميل

ارتفاع أسعار النفط
ارتفاع أسعار النفط الخام

ارتفاع أسعار النفط الخام، في تعاملات يوم الخميس 4 مايو / أيار 2023، وهو وما وصفه المحللون الاقتصاديون انه محاولة لتعويض الخسائر ، والتي ارتفعت بشكل كبير  إلى أكثر من 9%. 

ارتفاع أسعار النفط اليوم، تأتي بالتزامن مع تراجع مخاوف كبار المستهلكين الإشارات إلى أن السلطات المالية في الولايات المتحدة الأميركية قد توقف التلاعب بأسعار الفائدة. 

ارتفاع اسعار النفط الخام 

ارتفاع أسعار النفط الخام 

ارتفعت العقود الآجلة لخام “برنت” القياسي تسليم يوليو / تموز 2023، اليوم الخميس، عند الساعة 6.34 صباحاً بالتوقيت العالمي “تمام الساعة 9.34 صباحاً بتوقيت السعودية” بنسبة اقتربت من حاجز 0.82 بالمائة، لتسجل اليوم الخميس ما يقارب 73 دولاراً للبرميل الواحد. 

ارتفاع الأسعار طالت أيضاً العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي، تسليم حزيران / يونيو 2023، بنسبة اقتربت من 0.52 بالمائة، مسجلةً ما يقارب 69 دولاراً للبرميل الواحد. 

وأمس الأربعاء، أنهت أسعار النفط الخام تعاملاتها بتراجع سجل نسبة 4 بالمائة، مواصلةً مجزرة الخسائر للجسلة الثالثة على التوالي. 

سعر برميل النفط وخام برنت

الأسبوع الماضي، تراجعت أسعار النفط الخام، بالتزامن مع مؤشرات ضعف نمو التصنيع في جمهورية الصين، والتي تعتبر من أكبر مستوردي النفط الخام في العالم، إلا أن النمو الاقتصادي المستقبلي في الصين، دخل في دائرة الخط، بعد أن رفعت السلطات المالية في الولايات المتحدة الأميركية أكبر مستخدم للنفط في العالم، أسعار الفائدة في الفيدرالي الميركي إلى أعلى مستوٍ له منذ عام 2007. 

أما خام برنت، انخفض يوم الجمعة الماضي، بأكثر من 9 بالمائة، وعاود خام برنت الانخفاض في وقت سابق من اليوم الخميس، مسجلاً ما يقارب من 72 دولاراً للبرميل الواحد، فيما تراجع الخام الأميركي “غرب تكساس”  بنسبة وصلت إلى 11% تقريباً، ابتداءاً من يوم الجمعة الماضي وصولاً إلى إغلاق يوم الأربعاء، فيما عاود الانخفاض مجدداً اليوم الخميس، مسجلاً ما يقارب 64 دولاراً للبرميل الواحد. 

انخفاض خام برنت 

وعلى الرغم من المؤشرات السابقة، ومع تنامي محدود في قطاع الخدمات الأميركي، ووسط مؤشرات الحد من الطلب بعد إعلان تخفيضات الإنتاج من قبل كبار المنتجين، إلا أن المستثمرين والمحللين بدأوا في الشراء مجدداً في الأسواق. 

ولتحليل ارتفاع الأسعار، قال “إدوارد مويا” الاستشاري والمحلل في “أواندا” لوكالة “رويترز”: إن “النفط بدأ يجد بعض الدعم، بعد تجاوز كل أخبار العرض والطلب السيئة”. 

وأشار “مويا” إلى أن الاحتياطي الأميركي قد يكبح جماح الزيادات الأخرى بشكل لاحق ومؤقت، لمنح السلطات الوقت لتقييم تداعيات أزمة المصارف العالمية، بالإضافة إلى الترقب حول أزمة رفع سقف الديون في الولايات المتحدة الأميركية. 

أزمة المصارف العالمية، والتي أرخت بثقلها على الأسواق الدولية بشكل عام، خاصةً مع الإعلان عن انهيار “فيرست ريبابليك بنك” الأميركي في أذار / مارس الماضي، بسبب عدم قدرته على إدارة أسعار الفائدة المرتفعة.

تخفيضات “أوبك +” 

في المقابل، دعمت تخفيضات طوعية  لمنظمة البلدان المصدرة للنفط “أوبك” وحلفائها، بمن فيهم روسيا الاتحادية، في تحالف “أوبك +” للإنتاج وصلت لحدود 1.16 مليون برميل يومياً منذ بداية الشهر، تقول تقارير اقتصادية إن هذه التخفيضات ستدعم الأسواق للمضي قدماً في فترة ذروة الطلب في فترة الصيف. 

تحالف أوبك 

 وفي هذا الصدد، لفت المحلل “إدوارد مويا” الاستشاري والمحلل في “أواندا” إلى أن تحالف “أوبك +” سيضطر إلى إظهار الوفاء بحصص تخفيض الإنتاج، وربما المضي قدماً بمزيد من التخفيضات في المراحل القادمة. 

إلى ذلك، تترقب الأوساط الاقتصادية، القرارات الصادرة عن البنك المركزي الأوروبي، حيث من المتوقع أن يقرر البنك المركزي الأوربي رفع أسعار الفائدة في الاجتماع السابع على التوالي يوم الخميس.