الخميس 30 مايو 2024

جراحة الليزك ماهي، ما استطباباتها والمخاطر الناتجة عنها؟

جراحة الليزك ماهي
جراحة الليزك ماهي استطباباتها والمخاطر الناتجة عنها؟

تعتبر جراحة الليزك من الإجراءات الطبية الشائعة التي تستخدم لعلاج مشاكل النظر، وهي تقنية حديثة تعتمد على استخدام الليزر لتصحيح العيوب الانكسارية في العين. تعتبر هذه الجراحة آمنة وفعالة للغاية، ولكنها تتضمن بعض المخاطر التي يجب على المريض معرفتها قبل الخضوع لهذا الإجراء.

كما ذكرنا فإن جراحة الليزك واحدة من أكثر الإجراءات الجراحية شيوعًا في مجال طب العيون، حيث يتم استخدام الليزر لتصحيح مشاكل النظر مثل القصر الأو الطولاني. تعد هذه الجراحة آمنة وفعالة في معظم الحالات، ولكنها تتطلب اتباع بعض الخطوات لتحقيق أفضل النتائج وتقليل المخاطر المحتملة. في هذا السياق، سوف نتحدث حول الخطوات التي يجب اتباعها قبل الخضوع لجراحة الليزك والحالات التي لا ينصح بها إجراء هذا النوع من الجراحات. وفيما يلي سنتحدث عن استطبابات جراحة الليزك والمخاطر الناتجة عنها. 

جراحة الليزك 

استطبابات جراحة الليزك

تُستخدم جراحة الليزك لعلاج مجموعة متنوعة من مشاكل النظر، بما في ذلك:

-قصر النظر (الميوبيا): وهي حالة تتسبب في عدم القدرة على رؤية الأشياء البعيدة بوضوح.

- الاستقامة: وهي حالة تسبب انحراف العين عن محورها الصحيح، مما يؤدي إلى عدم القدرة على رؤية الأشياء بشكل واضح.

- الأسطوانية: وهي حالة تتسبب في عدم القدرة على رؤية الأشياء بوضوح بسبب انحراف الشعاع الضوئي عن المحور الصحيح للعين. 

ما هي الخطوات التي يجب اتباعها قبل الخضوع لجراحة الليزك؟

قبل الخضوع لجراحة الليزك، هناك عدد من الخطوات التي يجب اتباعها لضمان الحصول على أفضل النتائج وتقليل المخاطر المحتملة. ومن بين هذه الخطوات:

1. الكشف الطبي: يجب إجراء الفحوصات الطبية اللازمة لتحديد ما إذا كان المريض مؤهلاً لإجراء جراحة الليزك أم لا، ومن بين هذه الفحوصات فحص نظر العين وفحص القوة الانكسارية واختبارات أخرى.

2. التوقف عن استخدام العدسات اللاصقة: يجب التوقف عن استخدام العدسات اللاصقة قبل الجراحة لمدة تتراوح بين عدة أيام إلى عدة أسابيع، حسب توصيات الطبيب.

3. تجنب استخدام الماكياج: يجب تجنب استخدام الماكياج قبل الجراحة، وخاصةً في المنطقة المحيطة بالعين.

4. تناول الأدوية: قد يطلب من المريض تناول بعض الأدوية، مثل قطرات العين، أو مضادات الالتهابات، أو مضادات الحساسية، قبل الجراحة.

5. الإقلاع عن التدخين: يجب الإقلاع عن التدخين قبل الجراحة لمدة تتراوح بين عدة أيام إلى عدة أسابيع، حسب توصيات الطبيب.

6. الراحة والتغذية الصحية: يجب الحصول على قسط كافٍ من الراحة والنوم وتناول الأطعمة الصحية والمغذية قبل الجراحة، حيث أن الجسم يحتاج إلى الطاقة الكافية للتعافي بشكل صحيح. 

لذا، يجب على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب بعناية خلال الفترة الزمنية المحددة قبل الجراحة، والتحدث إلى الطبيب بشأن أي أسئلة قد يكون لديه قبل الجراحة. ويجب على المريض أن يتذكر أن جراحة الليزك هي إجراء جراحي يتضمن بعض المخاطر، ويجب عليه النظر في ميزان الفوائد والمخاطر قبل اتخاذ القرار بشأن إجراء الجراحة.

استطبابات جراحة الليزك 

المخاطر الناتجة عن جراحة الليزك

تتضمن المخاطر الناتجة عن جراحة الليزك ما يلي:

  • جفاف العين: وهي حالة تتسبب في عدم إنتاج كمية كافية من الدموع، مما يؤدي إلى جفاف العين وتهيجها.
  • التهاب العين: وهو مرض يتسبب في التهاب العين، ويمكن أن يحدث بعد الجراحة.
  • تشوه القرنية: وهي حالة نادرة تتسبب في تشوه القرنية، ويمكن أن تؤدي إلى فقدان الرؤية.
  • عدم التصاق القرنية: وهي حالة نادرة يتسبب فيها عدم التصاق القرنية بالجزء الأمامي من العين، ويمكن أن تؤدي إلى نزيف في العين.

من الجدير بالذكر أن معظم المشاكل المذكورة أعلاه تحدث بشكل نادر، وأن جراحة الليزك تعتبر آمنة وفعالة للغاية. ومع ذلك، يجب على المريض الاطلاع على جميع المخاطر المحتملة قبل الخضوع للجراحة، والتحدث مع الطبيب حول أي أسئلة قد يكون لديه قبل إجراء العملية.

ماهي الحالات التي لا ينصح بها إجراء جراحة الليزك؟

على الرغم من أن جراحة الليزك تعتبر إجراءً آمنًا وفعالًا لعلاج مشاكل النظر، إلا أن هناك بعض الحالات التي لا ينصح بإجراء هذا النوع من الجراحات. ومن هذه الحالات:

  1. الحمل والرضاعة: يتوجب تأجيل الجراحة إلى بعد الولادة وانتهاء فترة الرضاعة.
  2. الأمراض المناعية: مثل الذئبة الحمامية أو الروماتويد، حيث أنها تزيد من خطر الإصابة بمضاعفات بعد الجراحة.
  3. مشاكل في القرنية: مثل التهابات القرنية، أو قرحة القرنية، أو تلف القرنية.
  4. تقدم العمر: حيث يمكن أن يتسبب التقدم في العمر في تدهور النظر بطريقة طبيعية، وبالتالي يمكن أن يكون من الصعب تحقيق النتائج المطلوبة من جراحة الليزك.
  5. تقرحات العين: حيث يجب علاج التقرحات العينية قبل الخضوع لجراحة الليزك.
  6. الرياضات القاسية: يجب تجنب ممارسة الرياضات القاسية أو الرياضات التي تزيد من خطر الإصابة بالإصابات في العين بعد الجراحة.
مخاطر جراحة الليزك 

يجب على المريض التحدث مع طبيب العيون لتحديد ما إذا كان يعاني من أي من هذه الحالات أو أي حالة أخرى تمنعه من إجراء جراحة الليزك. ويجب على المريض أن يتذكر أن جراحة الليزك هي إجراء جراحي يتضمن بعض المخاطر، ويجب عليه النظر في ميزان الفوائد والمخاطر قبل اتخاذ القرار بشأن إجراء الجراحة. 

وفي النهاية، يجب على الأشخاص الذين يفكرون في إجراء جراحة الليزك أن يخضعوا للتقييم الطبي اللازم لتحديد ما إذا كانوا مؤهلين للخضوع للجراحة أم لا، ويجب أن يتبعوا تعليمات الطبيب بعناية خلال عملية الشفاء بعد الجراحة. وفي النهاية، يجب على المريض أن يتذكر أن جراحة الليزك هي إجراء جراحي يتضمن بعض المخاطر، ويجب عليه النظر في ميزان الفوائد والمخاطر قبل اتخاذ القرار بشأن إجراء الجراحة.