الخدر والتنميل في الفم واليدين والقدمين ما أعراضه وأسبابه وطرق العلاج المناسبة!

خدر وتنميل الأحاسيس
خدر وتنميل الأحاسيس ما أعراضه وأسبابه وطرق العلاج المناسبة!

يعاني العديد من الأشخاص من تجربة أعراض الخدر والتنميل في الأطراف العلوية، وهي الأيدي والقدمين، ولكن هناك بعض الحالات التي تشمل الخدر والتنميل في الفم واللسان وهذا يعد مشكلة صحية خطيرة قد يكون لها أسباب مختلفة. يعتبر الخدر والتنميل في الفم واليدين والقدمين مشكلة صحية شائعة تواجه العديد من الأشخاص. قد يكون الخدر والتنميل عرضًا لمشكلة صحية بسيطة، مثل نقص فيتامينات أو اضطرابات في الجهاز العصبي، أو قد يكون عرضًا لمشكلة صحية أكثر خطورة مثل السكتة الدماغية أو ارتفاع ضغط الدم الشديد. لذلك، من المهم التعرف على أسباب الخدر والتنميل والبحث عن العلاج المناسب لتجنب المضاعفات الخطيرة. في هذا المقال، سنتحدث عن أسباب الخدر والتنميل في الفم واليدين والقدمين وطرق العلاج المناسبة. 

الخدر والتنميل في القدمين 

أسباب الخدر والتنميل في الفم

تشمل أسباب الخدر والتنميل في الفم عدة عوامل، ومن أبرزها:

- نقص فيتامين ب12 والحديد.

- اضطرابات في الجهاز العصبي.

- مشاكل في الأسنان مثل التسوس، والتي قد تؤدي إلى التهاب الأعصاب.

- الإصابة بأمراض مثل السكري أو النقرس.

أعراض الخدر والتنميل في الفم

تشمل أعراض الخدر والتنميل في الفم الآتي:

- الشعور بالخدر في اللسان والشفتين واللثة.

- الشعور بالتنميل في الفم والشفتين واللثة.

- صعوبة في البلع.

- صعوبة في التحدث.

ماهي أسباب الخدر والتنميل في اليدين والقدمين؟

تشمل أسباب الخدر والتنميل في اليدين والقدمين عدة عوامل، ومنها: 

-ضغط على الأعصاب في الرسغ أو الكوع.

- اضطرابات في الجهاز العصبي.

- ارتفاع ضغط الدم.

- الإصابة بأمراض مثل داء السكري، والتصلب المتعدد، والتهاب المفاصل.

أعراض الخدر والتنميل في اليدين والقدمين

تشمل أعراض الخدر والتنميل في اليدين والقدمين الآتي:

-الشعور بالخدر في الأصابع واليدين والقدمين.

- الشعور بالتنميل في الأصابع واليدين والقدمين.

- الشعور بالألم والحرقة في الأطراف.

- صعوبة في الحركة.

 

الخدر والتنميل في الفم 

هل يمكن أن يكون الخدر والتنميل علامة على مشكلة صحية خطيرة؟

نعم، يمكن أن يكون الخدر والتنميل علامة على مشكلة صحية خطيرة في بعض الحالات. فالخدر والتنميل يعدان أعراضاً للاضطرابات العصبية والأوعية الدموية، ويمكن أن يشيران إلى وجود مشكلات صحية خطيرة مثل:

-اضطرابات الأعصاب المختلفة: مثل الأعصاب المحيطية، والتي قد تتسبب في الخدر والتنميل في الأطراف العلوية والسفلية.

- اضطرابات الجهاز العصبي المركزي: مثل التصلب المتعدد والتي قد تتسبب في الخدر والتنميل في الأطراف.

- ارتفاع ضغط الدم الشديد: والذي يمكن أن يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية في الجسم، بما في ذلك تلك المغذية للأعصاب، مما يؤدي إلى الخدر والتنميل في الأطراف.

- الإصابة بأمراض القلب: والتي قد تؤثر على تدفق الدم إلى الأطراف، مما يؤدي إلى الخدر والتنميل في الأطراف.

لذلك، إذا كان الخدر والتنميل مصاحبين لأعراض أخرى مثل الصداع، أو الدوار، أو الضعف العام، أو صعوبة في التنفس، فإنه من المهم الحصول على تقييم طبي سريع لتحديد سبب الأعراض واتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاجها.

طرق العلاج المناسبة في حالة الخدر والتنميل 

يعتمد العلاج على سبب الخدر والتنميل، وفي حال كانت الأعراض تحدث بسبب نقص في الفيتامينات أو الحديد، يجب تناول المكملات الغذائية لتعويض النقص. كما يمكن استشارة الطبيب لتحديد الجرعات المناسبة.

إذا كانت الأعراض تحدث بسبب مشكلة في الأسنان، يجب علاج التسوس والتهاب الأعصاب، وفي حال كانت الأعراض تحدث بسبب اضطرابات في الجهاز العصبي، قد يوصي الطبيب بتناول الأدوية التي تساعد على تخفيف الأعراض.

إذا كانت الأعراض تحدث بسبب ارتفاع ضغط الدم، يجب مراجعة الطبيب لتحديد العلاج المناسب، ويتمثل العلاج في تناول الأدوية التي تساعد على خفض ضغط الدم. 

كما يمكن تجنب الخدر والتنميل في الأطراف العلوية والسفلية عن طريق الحفاظ على نمط حياة صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحفاظ على وزن صحي، وتجنب التدخين والكحول.

الخدر والتنميل في اللسان 

ما هي الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج الخدر والتنميل؟

تختلف الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج الخدر والتنميل تبعاً لسببهما وللحالة الصحية للمريض. ولذلك، يجب دائماً استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء أو مكمل غذائي. ومن بين الأدوية التي يمكن استخدامها:

-الأدوية المضادة للالتهابات: مثل الكورتيكوستيرويدات والإيبوبروفين، والتي يمكن استخدامها لعلاج حالات التهاب الأعصاب أو الأوعية الدموية.

- الأدوية المحفزة للإنتاج الطبيعي للأدرينالين: مثل الفينيل إيثيل أمين، والتي يمكن استخدامها لعلاج حالات الخدر والتنميل الناجمة عن اضطرابات الأعصاب.

- الأدوية المضادة للاكتئاب: مثل السيروتونين الانتقائي امتصاص مثبطات والمعروفة باسم SSRI، والتي يمكن استخدامها لعلاج حالات الخدر والتنميل الناجمة عن اضطرابات القلق أو الاكتئاب.

- الأدوية المضادة للصرع: مثل الجابابنتين والفالبروات، والتي يمكن استخدامها لعلاج الخدر والتنميل الناجم عن اضطرابات الأعصاب المختلفة.

علاج الخدر والتنميل 

يجب الإشارة إلى أن استخدام الأدوية يجب أن يتم بإشراف طبيب متخصص وفقاً للحالة الصحية للمريض، والجرعة والتردد الملائمين للدواء وفي الوقت المحدد.

في النهاية، يجب مراجعة الطبيب إذا استمرت الأعراض أو تفاقمت، وعدم التأخير في الحصول على العلاج المناسب لتجنب تفاقم المشكلة وحدوث مضاعفات خطيرة.