السبت 20 أبريل 2024

متلازمة بروغادا (الموت المفاجئ) ماهي؟ وما أهم أعراضها؟

متلازمة بروغادا (الموت
متلازمة بروغادا (الموت المفاجئ) ماهي؟ وما أهم أعراضها؟

متلازمة بروغادا (Brugada Syndrome) هي حالة طبية نادرة ومتنوعة تؤثر على الجهاز القلبي وتزيد من خطر حدوث الوفاة المفاجئة. تحدث هذه المتلازمة نتيجة لاضطراب في توصيل الإشارات الكهربائية في القلب، والذي يؤدي إلى اضطراب نظم ضربات القلب. وعلى الرغم من أن هذه المتلازمة نادرة، إلا أنها قد تكون خطيرة وتؤدي إلى حدوث الوفاة المفاجئة للأشخاص المصابين بها.

تعتبر متلازمة بروغادا واحدة من أسباب الوفاة المفاجئة الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و50 عامًا، وهي أكثر شيوعًا في الرجال. وتعتبر هذه المتلازمة مسؤولة عن حوالي 20% من حالات الوفاة المفاجئة التي لا توجد لديها أي سبب واضح. لذا، سنستعرض في هذا المقال ماهي متلازمة بروغادا وما أسبابها وأعراضها وطرق الوقاية والعلاج الممكنة. 

 

متلازمة بروغادا

ماهي أعراض متلازمة بروغادا؟

أهم أعراض متلازمة بروغادا:

- القلق: يمكن أن يصاب المريض بالقلق والتوتر، وذلك بسبب الشعور بعدم الارتياح وعدم الثقة في صحة قلبه

- الألم في الصدر: يمكن أن يشعر المريض بألم في الصدر، وخاصة أثناء النوم على الجانب الأيمن من الجسم

- الدوخة: يمكن أن تشعر الأشخاص المصابون بمتلازمة بروغادا بالدوخة والدوار، وذلك بسبب عدم توصيل الدم بشكل كافٍ إلى الدماغ

- ضيق التنفس: قد يشعر المريض بضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس، وذلك بسبب عدم توصيل الأكسجين بشكل كافٍ إلى الرئتين

- الإغماء: يعتبر الإغماء الأعراض الرئيسية لمتلازمة بروغادا، ويحدث بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار

إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فيجب عليك مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة لتحديد ما إذا كانت هناك أي مشكلة في الجهاز القلبي. وإذا تم تشخيصك بمتلازمة بروغادا، فيجب عليك الالتزام بالعلاج الموصوف من قبل الطبيب، والذي يشمل غالبًا استخدام الأدوية وإجراءات العلاج الكهربائي المناسبة.

يجب الإشارة إلى أنه لا يمكن تشخيص متلازمة بروغادا بناءً على الأعراض وحدها، ويجب إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من التشخيص. وتشمل هذه الفحوصات فحص القلب وتخطيط القلب (ECG) واختبارات الإجهاد وفحوصات الدم والأشعة السينية.

كيفية علاج متلازمة بروغادا؟

يُعتبر العلاج المبكر لمتلازمة بروغادا أمرًا حيويًا للحد من خطر الوفاة المفاجئة. ويشمل العلاج استخدام الأدوية المثبطة للقنوات الصوديومية وفقاً لتوجيهات الطبيب، والتي تساعد في تخفيف الأعراض وتقليل خطر الوفاة المفاجئة. كما يمكن أن يتطلب العلاج استخدام جهاز الشريان التاجي (ICD)، والذي يُزرع تحت الجلد ويساعد في تحفيز القلب عند الحاجة.

هل يمكن الوقاية من متلازمة بروغادا؟ 

لا يوجد حالياً وقاية مؤكدة من متلازمة بروغادا، حيث أن الحالة تحدث بسبب خلل وراثي في الجينات المسؤولة عن توصيل الإشارات الكهربائية في القلب. ومع ذلك، فإنه يمكن تقليل خطر حدوث الوفاة المفاجئة عند الأشخاص المصابين بمتلازمة بروغادا من خلال اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية.

إحدى الإجراءات الوقائية الهامة هي مراجعة الطبيب بانتظام وإجراء الفحوصات اللازمة لمتابعة وضع القلب وتحديد أي تغييرات أو مضاعفات محتملة. كما يُنصح بتجنب بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر حدوث الوفاة المفاجئة، مثل التدخين وتناول الكحول بكميات كبيرة، والإجهاد والتعرض للحرارة الشديدة، والتعرض للتوتر النفسي الشديد.

كما يجب على الأشخاص المصابين بمتلازمة بروغادا ارتداء قلادة تحتوي على بطاقة معلوماتية تحتوي على معلومات حول الحالة والعلاج الذي يتلقونه، وذلك لتوفير المعلومات اللازمة لفريق الإسعاف في حالة الحاجة إلى العلاج الفوري

يجب الإشارة إلى أنه في بعض الحالات، يمكن أن يكون العلاج الوقائي لمتلازمة بروغادا قد تم تحديده بشكل فردي وفقاً للتشخيص والتاريخ الطبي للمريض، ويشمل ذلك استخدام الأدوية المثبطة للقنوات الصوديومية وفقاً لتوجيهات الطبيب، والتي تساعد في تخفيف الأعراض وتقليل خطر الوفاة المفاجئة.

بشكل عام، يجب على الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بمتلازمة بروغادا الالتزام بالعلاج الموصوف من قبل الطبيب واتباع الإجراءات الوقائية المناسبة للحيلولة دون حدوث الوفاة المفاجئة.

علاج متلازمة بروغادا

ما هي الفحوصات اللازمة لمتابعة وضع القلب؟

تختلف الفحوصات التي يحتاجها الشخص المصاب بمتلازمة بروغادا وفقًا لحالته الصحية، ولكن بشكل عام، تشمل الفحوصات التالية:

1. فحص القلب بالإيكو (Echocardiogram): وهو فحص يستخدم الموجات فوق الصوتية لإنشاء صورة ثلاثية الأبعاد للقلب وهيكله الداخلي والخارجي.

2. تخطيط كهربية القلب (Electrocardiogram): وهو فحص يقيس النشاط الكهربائي للقلب ويساعد في تشخيص متلازمة بروغادا. 

3. فحص الجهد (Stress test): وهو فحص يتم خلاله تسجيل النشاط الكهربائي للقلب أثناء ممارسة التمارين الرياضية أو أثناء تحمل الجهد البدني. 

4. تسجيل القلب لمدة 24 ساعة (Holter monitor): وهو فحص يسجل النشاط الكهربائي للقلب على مدار 24 ساعة، ويساعد في تشخيص الأعراض المرتبطة بمتلازمة بروغادا. 

5. فحص القلب بالرنين المغناطيسي (MRI): وهو فحص يستخدم المجالات المغناطيسية والأمواج الراديوية لإنشاء صورة ثلاثية الأبعاد للقلب وهيكله الداخلي والخارجي. 

يجب على الأشخاص المصابين بمتلازمة بروغادا مراجعة الطبيب بشكل دوري لإجراء الفحوص اللازمة لمتابعة وضع القلب وتحديد أي تغييرات أو مضاعفات محتملة. وينصح أيضًا بإجراء الفحوص اللازمة في حالة حدوث أعراض جديدة أو تغير في الأعراض الموجودة.

هل يمكن للأشخاص المصابين بمتلازمة بروغادا ممارسة الرياضة بشكل آمن؟

يمكن للأشخاص المصابين بمتلازمة بروغادا ممارسة الرياضة، ولكن يجب أن يتم ذلك بحذر وتحت إشراف طبيب مختص. فممارسة الرياضة بشكلٍ عام تعد من العوامل المفيدة للصحة، وتساعد على تقوية القلب والأوعية الدموية، وتحسين اللياقة البدنية والصحة العامة.

ومع ذلك، يجب أن يتم تحديد نوع ومستوى الرياضة المناسبة للشخص المصاب بمتلازمة بروغادا بناءً على حالته الصحية وتوصيات الطبيب. وعادةً ما يتم تجنب الرياضات الشديدة والمفاجئة، مثل الركض ورفع الأثقال، ويتم الاهتمام بتدريبات اللياقة البدنية المنخفضة الشدة مثل المشي والسباحة وركوب الدراجات الهوائية. 

الفحوصات اللازمة لتشخيص متلازمة بروغادا

كما يجب أن يتم إجراء فحوصات القلب والتقييم الطبي الشامل بشكل دوري لتحديد ما إذا كان يمكن للشخص المصاب بمتلازمة بروغادا ممارسة الرياضة بشكل آمن وبأي مستوى. وعند الشعور بأي أعراض غير طبيعية أثناء ممارسة الرياضة، يجب التوقف عن التمرين والتواصل مع الطبيب على الفور. 

في النهاية، يجب على الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بمتلازمة بروغادا الاستشارة بالطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة، والالتزام بالعلاج الموصوف من قبل الطبيب. ويُنصح بعدم إهمال أي أعراض قد تشير إلى وجود مشكلة في القلب، والاهتمام بالعوامل الخطرة المحتملة مثل التدخين والتعرض للإجهاد وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول.