الإثنين 15 أبريل 2024

داء باجيت ماهو، أسبابه، أعراضه، التشخيص وطرق الوقاية والعلاج

داء باجيت ماهو، أسبابه،
داء باجيت ماهو، أسبابه، أعراضه، تشخيصه وعلاجه

يعتبر داء باجيت (Paget's disease) أحد الأمراض العظمية الشائعة عند كبار السن، والتي تؤثر على نسيج العظم وتسبب تغيرات في هيكل العظام وتشوهات في العظام.

إن داء باجيت من الأمراض العظمية الشائعة عند كبار السن، والذي يتسبب في تغييرات في هيكل العظام وتشوهات في العظام، ويؤثر على قدرة الجسم على تحمل الوزن والحركة. وعلى الرغم من أن معظم الأشخاص الذين يعانون من داء باجيت لا يعانون من أعراض خطيرة، إلا أن بعض الحالات يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل الإعاقة والتشوهات العظمية. يتسبب داء باجيت في تغييرات في عملية تجديد العظام وتآكل العظام القديمة، ويؤثر على العظام الكبيرة مثل الفخذ والحوض والعمود الفقري. ويشمل هذا المرض تضخم العظام وتشوهات في العظام واضطرابات في هيكل العظام، مما يؤثر على قدرة الجسم على تحمل الوزن والحركة في هذا المقال، سنتحدث بشكل مفصل عن داء باجيت وما هي أسبابه وأعراضه، بالإضافة إلى طرق التشخيص والعلاج المتاحة لمعالجة هذا المرض.

داء باجيت 

ماهي أسباب داء باجيت؟

تعتبر أسباب داء باجيت غير معروفة بالضبط، ولكن يتم تشخيص المرض عادة عند الأشخاص فوق سن الخمسين عامًا، ويعتقد أن العوامل الوراثية قد تلعب دورًا في تطور المرض. كما أن بعض الدراسات تشير إلى أن الأشخاص الذين يتعرضون لفيروس معين قد يكون لديهم مخاطر أكبر للإصابة بداء باجيت.

أعراض داء باجيت

تتمثل أعراض داء باجيت في التورم والألم والتيبس والتشوهات في العظام والكسور العظمية، ويمكن لهذه الأعراض أن تؤثر على الحركة والقدرة على القيام بالأنشطة اليومية. وعلى الرغم من أن معظم الأشخاص الذين يعانون من داء باجيت لا يعانون من أعراض خطيرة، إلا أن بعض الحالات يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل الإعاقة والتشوهات العظمية. 

كيفية تشخيص داء باجيت

يتم تشخيص داء باجيت عادة بواسطة فحص الأشعة السينية والفحوصات الدموية وفحص العظام، ويمكن الكشف عن هذا المرض عند الأشخاص الذين يخضعون للفحص الروتيني للعظام. 

ماهو علاج داء باجيت؟ 

تشمل طرق علاج داء باجيت الأدوية المضادة للألم والأدوية المضادة للالتهابات والكالسيوم وفيتامين د وأدوية الهرمونات، وتشمل العلاجات الأخرى العلاج الجراحي والعلاج الإشعاعي. 

علاج داء باجيت

ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بداء باجيت؟ 

تعتبر الأسباب الدقيقة لداء باجيت غير معروفة بالضبط، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض ومنها: 

1- العمر: يتزايد خطر الإصابة بداء باجيت مع التقدم في العمر، ويكون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تجاوزوا سن الخمسين عامًا.

2- العوامل الوراثية: يعتبر الإرث الجيني لداء باجيت عاملًا مهمًا في زيادة خطر الإصابة به، وخاصة إذا كان هناك أفراد في العائلة تعرضوا للإصابة بالمرض.

3- التعرض لفيروس معين: هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن التعرض لفيروس معين قد يزيد من خطر الإصابة بداء باجيت.

4- انخفاض مستويات فيتامين D: يعتبر فيتامين D عاملًا مهمًا في صحة العظام، ويعتبر انخفاض مستوياته عاملاً يزيد من خطر الإصابة بداء باجيت.

5- الجنس: يعاني الرجال من داء باجيت بشكل أكثر شيوعًا من النساء.

6- العرق: يعتبر داء باجيت شائعًا بشكل خاص بين الأشخاص ذوي الأصول الأوروبية.

7- تناول بعض الأدوية: يعتبر تناول بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج السرطان وأدوية الهرمونات عاملًا يزيد من خطر الإصابة بداء باجيت.

ومع ذلك، لا يعني وجود أيٍ من هذه العوامل بالضرورة أن الشخص سيصاب بداء باجيت، وهناك العديد من الأشخاص الذين لا يعانون من أيٍ من هذه العوامل ويصابون بالمرض. لذلك، من المهم تحديد العوامل الخاصة في كل حالة وتقييم خطر الإصابة بداء باجيت.

تشخيص داء باجيت 

هل هناك طرق للوقاية من داء باجيت ؟

توجد بعض الخطوات التي يمكن اتباعها لتقليل خطر الإصابة بداء باجيت، ومنها: 

1- تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم وفيتامين D: يعتبر الكالسيوم وفيتامين D عاملين مهمين لصحة العظام، ويمكن الحصول عليهما من خلال تناول الأطعمة مثل الأسماك والحليب والجبن والزبادي والخضروات الورقية الخضراء.

2- ممارسة التمارين الرياضية: يعتبر ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم عاملًا مهمًا لصحة العظام، ويمكن ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي وركوب الدراجات وتمارين اليوغا.

3- الحفاظ على وزن صحي: يعتبر الحفاظ على وزن صحي عاملاً هامًا لصحة العظام، وخاصةً في منطقة الحوض والفخذ.

4- تقليل تناول الكحول: يعتبر تناول الكحول عاملاً يزيد من خطر الإصابة بداء باجيت، لذلك يجب تقليل تناول الكحول أو الامتناع عنه.

5- الحصول على العلاج اللازم لأي حالات طبية مرتبطة بصحة العظام: مثل هشاشة العظام وفقر الدم.

6- إجراء الفحوصات الروتينية: يمكن الكشف عن داء باجيت في مراحله المبكرة من خلال الفحوصات الروتينية للعظام، لذلك يجب إجراء هذه الفحوصات بانتظام. 

تشخيص داء باجيت

يجب العلم أن الوقاية ليست ضمانًا لعدم الإصابة بداء باجيت، ولكن هذه الخطوات يمكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة بالمرض وتحسين صحة العظام.

وفي النهاية، يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض داء باجيت العمل بشكل وثيقة مع الطبيب المختص واتباع الخطة العلاجية الموصوفة والتحقق من الفعالية والسلامة والتحدث مع الطبيب قبل تغيير الجرعات أو وقف الدواء. ويمكن تقليل مخاطر الإصابة بداء باجيت عن طريق الحفاظ على وزن صحي وتناول الأغذية الغنية بالكالسيوم وفيتامين D والحفاظ على نمط حياة صحي ونشط.