ما هي أسباب العصبية الشائعة، وهل توجد طرق تساعد على التحكم بها؟

ما هي أسباب العصبية
ما هي أسباب العصبية وهل توجد طرق تساعد على التحكم بها

يعاني كل شخص من العصبية من وقت لآخر، قد يبدو كأنه مزيج من القلق والرهبة والإثارة في وقت واحد. 

العصبية هي حالة شائعة تتميز بالتوتر العصبي والتوتر العاطفي والتوتر الجسدي، وهي شعور يمكن أن يصيب الإنسان في أي وقت وبسبب أي سبب. ويمكن أن يتعرض الإنسان للعصبية في مواقف مختلفة مثل الضغوط العملية، العلاقات الاجتماعية، الأحداث الحزينة أو الصعبة، وحتى الأمور البسيطة واليومية. العصبية هي شعور ناتج عن استجابة الجسم للضغط، أي أنّه سلسلة من الاستجابات الهرمونية والفيزيولوجية التي تساعد في إعداد الشخص للتعامل مع شيءٍ ما، وقد تختلف الأسباب التي تؤدي للعصبية من شخص لآخر، حيث أن الأحداث أو الظروف التي تسبب فورة الغضب في شخص ما قد لا تؤثر على شخص آخر على الإطلاق. لذا، في هذا المقال سنسلط الضوء على أسباب العصبية الشائعة وهل توجد طرق تساعد على التحكم في العصبية!  

العصبية 

ماهي أعراض العصبية ؟

تتميز العصبية بالعديد من الأعراض مثل التوتر العصبي والارتباك، الاضطراب في النوم، الصداع، الشعور بالقلق والخوف، الغضب والانفعالات الزائدة، والتعب الجسدي والعاطفي. وبالنسبة للعديد من الأشخاص، فإن العصبية يمكن أن تؤثر على جودة الحياة وتؤدي إلى مشاكل في العمل والعلاقات الاجتماعية.

أسباب العصبية الشائعة 

بشكل عام هناك عدة أسباب للعصبية، من بينها الضغوط النفسية والعملية، والتوتر العاطفي والعائلي، والقلق والمخاوف الصحية، والسلوكيات السلبية مثل التدخين والشرب الكحولي وعدم ممارسة الرياضة بانتظام. وسنذكر أهمها فيما يلي :

▪ الاكتئاب:

قد تكون العصبية والغضب أحد أعراض الاكتئاب، حيث أنّه قد يواجه الشخص أيضًا: التهيج، وأفكار لإيذاء النفس، والانتحار. كما أن العصبية تختلف شدّتها وكيفيّة التعبير عنها من شخص لآخر.

▪اضطراب الوسواس القهري:

في الغالب ما يكون لدى الشخص المصاب باضطراب الوسواس القهري أفكار مزعجة تدفعه للقيام بشيءٍ ما بشكل متكرر أو دوافع غير مرغوب فيها، لذلك وُجد أن العصبية هو عرض شائع لاضطراب الوسواس القهري. وغالبًا ما يعبر الغضب في هذه الحالة عن الإحباط واليأس لعدم القدرة على التحكم في الأفكار الوسواسية والسلوكيات القهرية.

أعراض العصبية 

▪إدمان الكحول:

يؤدي شرب الكحول إلى زيادة العدوانية والعصبية، حيث أنه يضعف القدرة على التفكير بوضوح واتخاذ قرارات عقلانية مما يؤثر على التحكم في الانفعالات والتي بدورها تؤدي لعدم القدرة على التحكم في الغضب.

▪فرط الحركة ونقص الانتباه:

من أسباب العصبية اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه حيث أنه يتميز بأعراض الاندفاع، وفرط النشاط، والغضب، وتغير الحالة المزاجية. وقد تبدأ هذه الأعراض في مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر طوال حياة الشخص إذا تركت دون علاج.

▪الخلل الانفعالي المتقطع:

يعاني الشخص المصاب بهذا الاضطراب من سلوكيات تتضمن العدوان أو الاندفاع أو العنف، حيث أنهم يبالغون في ردّ فعلهم تجاه المواقف أي أنهم قد يصابون بنوبات غضب لا تتناسب مع المواقف. وتستمر هذه المواقف لمدة أقل من 30 دقيقة، ولكن قد يشعر الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب بالعصبية والغضب معظم الوقت.

▪أسباب أخرى وتشمل:

☆ اضطراب العناد الشارد.

☆ اضطراب ثنائي القطب.

☆ ارتفاع مستويات الكورتيزول بسبب الأدوية. 

☆ انخفاض مستويات الإستروجين قبل الحيض مباشرة.

☆ اختلال هرمون الغدة الدرقية.

☆ قلة النوم.

☆ الحزن.

☆ الجوع.

☆ الخوف.

▪️ بالإضافة إلى الأسباب النفسية للعصبية كالمشاجرة أو فقدان شيء ما أو غيرها من العوامل والمواقف التي تثير العصبية في حياتنا اليومية.

تقليل العصبية 

كيف يمكن الوقاية من العصبية؟

  • ابتعد عن الموقف مؤقتًا حتى تهدأ خاصة إذا شعرت بأنك خارج عن السيطرة ولا تستطيع التحكم بعصبيتك، حيث أن ذلك يمنحك بعض الوقت للتفكير واستعاد السيطرة.
  • تعّرف على المشاعر وتقبلها كشيء طبيعي وجزء من الحياة، وحاول إيجاد شيء يساعد على منع تصاعد الغضب، مثل: الاستماع إلى الموسيقى.
  • حاول تحديد الأسباب الدقيقة التي تجعلك تشعر بالغضب، حيث أن إدراك التغيرات التي تطرأ على الجسد والعواطف بسبب العصبية تساعد على تحديد الطريقة التي يريد أن يتعامل بها الشخص.
  • تعلم ممارسة تقنيات الاسترخاء، مثل: اليوغا، والتأمل، وتمارين التنفس العميق، واسترخاء العضلات التدريجي لتخفيف مشاعر الغضب.
  • مارس الرياضة، مثل: المشي، أو الجري حيث أنها تساعد على التخفيف من العصبية.

ماهو تأثير العصبية الزائدة على الصحة ؟

العصبية المستمرة والشديدة يمكن أن تؤثر على الصحة العامة للشخص بطرق مختلفة. من بين التأثيرات السلبية التي يمكن أن تسببها العصبية:

1- الأمراض القلبية: العصبية المستمرة يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع مستويات الضغط الشرياني ومعدل ضربات القلب وإزالة الشرايين، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

2- السمنة: يمكن للعصبية المستمرة أن تؤدي إلى زيادة نسبة هرمون الكورتيزول في الجسم، والذي يمكن أن يزيد من الشهية ويؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، وبالتالي زيادة الوزن وخطر الإصابة بالسمنة.

3- الأمراض النفسية: العصبية المستمرة يمكن أن تسبب عدد من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق والتوتر العصبي.

4- التعب الشديد: يمكن للعصبية المستمرة أن تزيد من مستويات الإجهاد والتعب الشديد، مما يؤثر على الصحة العامة للشخص.

5- الأمراض الجلدية: يمكن للعصبية المستمرة أن تؤدي إلى زيادة نسبة هرمون الكورتيزول في الجسم، والذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض الجلدية مثل الصدفية والأكزيما.

التحكم مع الشخص العصبي

لذلك، ينصح بتحديد أسباب العصبية ومحاولة التعامل معها بشكل فعال للحفاظ على صحة الجسم والعقل. يمكن استشارة الطبيب أو المستشار النفسي للحصول على المساعدة والنصائح اللازمة للتعامل مع العصبية.

كيف يمكن التحكم في العصبية؟ 

لحسن الحظ، هناك طرق مختلفة للتحكم في العصبية والتخلص منها، ومن بينها العلاج النفسي والاسترخاء والتأمل والتمارين الرياضية. يمكن أيضاً تحسين جودة الحياة عن طريق تحسين نظام الغذاء والنوم وتقليل التعرض للعوامل المؤثرة على العصبية مثل الضغوط والتوتر.

بالتالي، إذا كنت تعاني من العصبية، فإنه يمكنك اتباع بعض النصائح البسيطة والتغييرات في نمط الحياة لتحسين حالتك وتقليل العصبية وتحسين جودة الحياة بشكل عام. وفي حالة عدم تحسن حالتك، يجب التحدث إلى الطبيب أو الخبير النفسي للحصول على المساعدة اللازمة.

كيف اتعامل مع الشخص العصبي؟

يمكن أن يكون التعامل مع الشخص العصبي تحديًا، ولكن هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها لتسهيل التواصل معه:

1- البقاء هادئًا: يمكن أن تزيد ردود الفعل العاطفية من حدة العصبية لدى الشخص العصبي، لذا يجب البقاء هادئًا والتحدث بصوت متزن وواضح.

2- الاستماع بتمعن: يجب الاستماع جيدًا لما يقوله الشخص العصبي ومحاولة فهم وجهة نظره.

3- التحدث بلباقة: يجب تجنب الكلام الجارح أو الانتقادات اللاذعة، والتحدث بلباقة واحترام.

4- توضيح الحقائق: يمكن أن يتحول الشخص العصبي إلى هذه الحالة بسبب سوء فهم أو تفسير خاطئ للأمور، لذا يجب توضيح الحقائق إن أمكن.

 

التحكم في العصبية 

5- تقديم المساعدة: يمكن تقديم المساعدة للشخص العصبي للتخفيف من حدة العصبية، مثل الاقتراح عليه بالتحدث عن المشكلة والبحث عن حلول مشتركة.

6- تجنب النقاشات العاطفية: يجب تجنب النقاشات العاطفية والمواجهات الحادة مع الشخص العصبي، حيث يمكن أن تؤدي إلى تصعيد الأمور وزيادة حدة العصبية. 

7- الاهتمام بالتواصل غير اللفظي: يجب مراعاة لغة الجسد والتعبيرات الغير لفظية للشخص العصبي، حيث يمكن أن تكشف هذه العلامات عن مدى حدة العصبية وحاجة الشخص إلى المساعدة والتفهم. 

وفي النهاية، يجب الأخذ في الاعتبار أن العصبية قد تكون ناتجة عن أسباب مختلفة، ولا يمكن حل جميع المشكلات بسهولة، لذلك يجب المحاولة لتقليل حدة العصبية والعمل على حل المشكلات بطريقة هادئة ومنطقية.