الجمعة 01 مارس 2024

السدادة الصملاخية ماهي، أسبابها، وكيفية التخلص منها بشكل آمن!

السدادة الصملاخية
السدادة الصملاخية ماهي، أسبابها، وكيفية التخلص منها بشكل آمن

السدادة الصملاخية في الأذن هي تراكم للشمع داخل قناة الأذن، والتي يمكن أن تؤدي إلى انسداد هذه القناة وتسبب الكثير من الأعراض المزعجة، مثل الإحساس بالامتلاء والضغط داخل الأذن، والتهيج والحكة في الجلد المحيط بالقناة السمعية. تعتبر السدادة الصملاخية في الأذن من المشاكل الشائعة التي يعاني منها الكثيرون، وتسبب هذه المشكلة الكثير من الإزعاج والتوتر. ولكن ما هي السدادة الصملاخية في الأذن بالضبط؟ وما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوثها؟ وكيف يمكن التخلص منها بشكل آمن؟ سنتناول هذه الأسئلة في هذا المقال.

السدادة الصملاخية في الأذن 

أسباب السدادة الصملاخية في الأذن

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى حدوث السدادة الصملاخية في الأذن، ومنها:

1- إنتاج كمية زائدة من الشمع في الأذن.

2- عدم تنظيف الأذن بشكل منتظم.

3- استخدام الأدوات المعدنية، مثل العيدان القطنية، لتنظيف الأذن، مما يؤدي إلى دفع الشمع داخل القناة السمعية وتسبب انسدادها.

4- التعرض للغبار أو الجو الملوث، مما يؤدي إلى تراكم الشمع داخل الأذن. 

5-  مشكلة خلقية بالتوسف والتنظيف التلقائي. 

ماهي أعراض السدادة الصملاخية؟

تحدث السدادة الصملاخية عندما تتراكم الشمع داخل قناة الأذن الخارجية، مما يسبب انسداداً في القناة ويؤدي إلى حدوث أعراض مختلفة، ومن أبرز هذه الأعراض:

  • الشعور بالامتلاء أو الضغط داخل الأذن.
  • فقدان السمع المؤقت أو الشعور بالصمت.
  • الشعور بالدوار.
  • الشعور بالحكة داخل الأذن.
  • الشعور بالألم الخفيف أو المتوسط، وقد يزداد الألم عند لمس الأذن أو عند العطس أو السعال.
  • الإحساس بالصداع أو الاضطراب.

تزداد هذه الأعراض بعد السباحة أو الاستحمام بسبب انتباج الصملاخ.

قد يحدث السداد الصملاخي دون وجود أعراض، وقد يختفي الانسداد تلقائياً بعد فترة، ولكن في بعض الحالات، يجب علاج السدادة الصملاخية لتجنب الإصابة بمضاعفات مثل الالتهابات الشديدة في الأذن أو تلف الأذن. لذلك، إذا استمرت الأعراض أو تفاقمت، يجب استشارة الطبيب. 

أسباب السدادة الصملاخية 

ما هو علاج السدادة الصملاخية؟ 

قطرات مطرّية (بيكربونات الصوديوم). 

وعند الفشل؛ نلجأ إلى غسيل الأذن حيث نوجه تيار ماء دافئ نحو الجدار الخلفي العلوي للمجرى مع تجنب الغسل عند: 

  • انثقاب غشاء الطبل.
  • إنتان أذن خارجية.
  • وجود أنبوب تهوية أو وجود جراحة سابقة.

كيفية التخلص من السدادة الصملاخية في الأذن بشكل آمن

1-استخدام الزيوت الطبيعية، مثل زيت اللوز المر، للتخلص من السدادة الصملاخية في الأذن.

2- استخدام الماء الدافئ والملح لتنظيف الأذن وتخفيف الانسداد.

3- استخدام المنظفات الخاصة للأذن، والتي يمكن الحصول عليها من الصيدليات، ولكن يجب الحذر في استخدامها.

4- زيارة الطبيب لإزالة السدادة الصملاخية بشكل آمن وفعال.

لا ينصح باستخدام الأدوات المعدنية أو الحادة لتنظيف الأذن، حيث يمكن أن تسبب الإصابة بالإصابات أو تسبب الضرر للقناة السمعية. كما ينصح بتنظيف الأذن بشكل منتظم باستخدام القطن الناعم أو مناشف صغيرة لتجفيف الأذن بعد الاستحمام.

هل يمكن استخدام الزيوت الطبيعية للوقاية من السدادة الصملاخية في الأذن؟

نعم، يمكن استخدام الزيوت الطبيعية للوقاية من السدادة الصملاخية في الأذن، وذلك بسبب خصائصها المضادة للبكتيريا والفطريات والتي تساعد على تنظيف الأذن وتخفيف التهاباتها.

من بين الزيوت الطبيعية التي يمكن استخدامها للوقاية من السدادة الصملاخية في الأذن هي زيت اللوز المر، والذي يمكن استخدامه عن طريق إضافة قطرات قليلة منه داخل الأذن، ويمكن أيضاً استخدام زيت الزنجبيل بنفس الطريقة.

كما يمكن استخدام زيت شجرة الشاي، والذي يحتوي على مواد مضادة للبكتيريا والفطريات، ويمكن استخدامه عن طريق إضافة قطرات منه مخفوقة مع زيت اللوز المر داخل الأذن.

لا ينصح باستخدام الزيوت الطبيعية داخل الأذن إذا كان هناك احتمال لوجود إصابة أو التهاب في الأذن، ويجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي زيت طبيعي للوقاية من السدادة الصملاخية في الأذن. 

علاوة على ذلك، يجب تجنب استخدام الزيوت الطبيعية داخل الأذن بكميات كبيرة، ويجب الحرص على عدم إدخال أي شيء حاد داخل الأذن، حتى لا تسبب الإصابة بالتهاب أو الإصابة بالأذن.

بشكل عام، يمكن استخدام الزيوت الطبيعية كوسيلة للوقاية من السدادة الصملاخية في الأذن، ولكن يجب الحرص على استخدامها بحذر وتجنب إدخال أي شيء حاد داخل الأذن. ويجب الحذر في استخدامها عند وجود أي علامات على التهاب أو إصابة في الأذن، ويجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي زيت طبيعي.

علاج السدادة الصملاخية 

من الجدير بالذكر، أنه يمكن التخلص من السدادة الصملاخية في الأذن بشكل آمن وفعال، إذا تم اتباع الإجراءات اللازمة والتوجه للطبيب عند الحاجة. يجب على الأشخاص الذين يعانون من السدادة الصملاخية في الأذن تجنب استخدام الأدوات المعدنية أو الحادة، والتي يمكن أن تسبب الإصابة بالإصابات أو التهابات الأذن، ويجب عليهم تنظيف الأذن بشكل منتظم باستخدام القطن الناعم أو مناشف صغيرة لتجفيف الأذن بعد الاستحمام.

بالإضافة إلى ذلك، ينصح بتجنب التعرض للغبار والجو الملوث، وتناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على الألياف الغذائية والماء بكميات كافية، وممارسة الرياضة بشكل منتظم، والتي تعمل على تحسين عملية الهضم وتقليل فرصة حدوث السدادة الصملاخية في الأذن.

في النهاية، يجب على الأشخاص الذين يعانون من السدادة الصملاخية في الأذن البحث عن العلاج المناسب والتوجه للطبيب عند الحاجة، وتجنب العوامل التي تؤدي إلى حدوث هذه المشكلة، والتي يمكن السيطرة عليها بسهولة في الحياة اليومية.