متلازمة النفق الرسغي: ماهي أسبابها، أعراضها، التشخيص وطرق العلاج

متلازمة النفق الرسغي
متلازمة النفق الرسغي وأسبابها

متلازمة النفق الرسغي هي حالة طبية شائعة تؤثر على الأعصاب والعضلات في المنطقة الممتدة عبر الرسغ وحتى اليد. تنجم متلازمة النفق الرسغي عن ضغط مفرط على العصب المتواجد في النفق الرسغي، وهو الممر الضيق بين الرسغ والكف. عند استخدام الحاسوب بكثرة والتعامل مع الأدوات التي تهتز، بالإضافة إلى العمل الذي يتطلب الثني لفترات طويلة أو المتكررة من المعصم، مثل: استخدام لوحة المفاتيح (الكيبورد) والماوس، أو الجوال.. كل هذه الأمور تؤدي إلى حدوث ما يسمى بمتلازمة النفق الرسغي. 

تحدث متلازمة النفق الرسغي عندما يتضخم الأنسجة المحيطة بالنفق الرسغي أو يحدث انضغاط على العصب المتواجد فيه، مما يؤدي إلى تضييق المساحة المتاحة للعصب وتداخل إشاراته العصبية. لذا سنتحدث في هذا المقال عن متلازمة النفق الرسغي وأسبابها وطرق علاجها والوقاية منها. 

متلازمة النفق الرسغي 

ماهي أسباب حدوث متلازمة النفق الرسغي ؟

كما قلنا تحدث متلازمة النفق الرسغي عندما يتضخم الأنسجة المحيطة بالنفق الرسغي أو يحدث انضغاط على العصب المتواجد فيه، مما يؤدي إلى تضييق المساحة المتاحة للعصب وتداخل إشاراته العصبية. وقد تكون الأسباب المحتملة لحدوث هذا التضيق كما يلي: 

1. التهابات الأوتار: قد تنشأ التهابات في الأوتار المحيطة بالنفق الرسغي نتيجة الإجهاد المفرط أو الحركات المتكررة لليد والمعصم.

2. تورم المفصل: قد يحدث تورم في المفصل القريب من النفق الرسغي بسبب التهاب المفاصل أو حالات أخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

3. الإصابات والكسور: يمكن أن تتسبب الإصابات المباشرة على المعصم أو الكسور في العظام المحيطة بالنفق الرسغي في تضييقه وضغط العصب.

أعراض الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي 

تتميز متلازمة النفق الرسغي بعدة أعراض، ومن بين هذه الأعراض:

1. الم اليد والمعصم: قد يشعر المريض بآلام وتنميل وخدران في اليد والمعصم، خاصةً في الإصبعين الإبهام والسبابة والأصابع الوسطى والبنصر.

2. ضعف العضلات والانخفاض في الحركة: يمكن أن يحدث في العضلات المحيطة باليد المصابة بمتلازمة النفق الرسغي، مما يؤدي إلى ضعف في القبضة وصعوبة في تنفيذ بعض الحركات اليومية.

3. تنميل وخدران: قد يشعر المريض بالتنميل والخدران في الأصابع المصابة، وقد يزداد هذا الشعور خلال الليل أو أثناء استخدام اليد بشكل متكرر.

عامل الخطورة:

من الممكن أن يحدث تلف دائم في الأعصاب والعضلات في حالة عدم الحصول على علاج من الطبيب المختص، لذا فإن من شأن العلاج الحد من خطر المضاعفات.

كيف يتم تشخيص الإصابة بحالة متلازمة النفق الرسغي ؟

لتشخيص متلازمة النفق الرسغي، يعتمد الأطباء على التاريخ الطبي للمريض والفحص السريري، بالإضافة إلى إجراء بعض الاختبارات التشخيصية مثل اختبار النقر (Tinel's test) واختبار الانحناء (Phalen's test) لتحديد وجود أعراض التنميل والخدران والألم.

أسباب متلازمة النفق الرسغي 

التشخيص يتم بإجراء " اختبار فالين". الذي يساعد  في الوصول لتشخيص المتلازمة، وهناك عدة طرق للقيام به. جرب الآتي:

▫️ اجلس خلف منضدة وأرِح مرفقيك عليها.

▫️ اثنِ رسغيك نحو باطن الذراع قدر استطاعتك بهدف زيادة الضغط في النفق الرسغي.

▫️ ابقَ على هذا الوضع لدقيقة كاملة على الأقل.

▫️ إذا أحسست بأي ألم أو وخز في اليدين أو الأصابع أو الرسغ أو بخدر في إحساس الأصابع (بالذات في أطراف الإبهام والسبابة وجزء من الوسطى)، فهذه علامة على وجود المتلازمة.

كيفية علاج متلازمة النفق الرسغي بطريقة فعالة

تعتمد طرق العلاج على شدة وتقدم حالة متلازمة النفق الرسغي، وقد تشمل:

1. العلاج غير الجراحي: يتضمن تغيير العادات اليومية وتوجيهات بسيطة مثل تقليل النشاطات المكررة والحركات القوية للمعصم، واستخدام أجهزة دعمية مثل الأجهزة التقويمية (التقويم المعصم) لتخفيف الضغط عن العصب المصاب.

2. العلاج الدوائي: يمكن للأطباء وصف أدوية مسكنة للألم أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لتخفيف الأعراض وتقليل الالتهابات المحيطة بالعصب.

3. العلاج الجراحي: في حالة عدم تحسن الأعراض بعد تجربة العلاج غير الجراحي أو في حالة تقدم الحالة، يمكن أن يوصي الطبيب بإجراء جراحة تحرير النفق الرسغي، والتي تتضمن قطع الأنسجة المضغوطة لتوسيع المساحة وتخفيف الضغط عن العصب.

4. علاجات غير جراحية أخرى : إذا تم تشخيص الحالة في وقت مبكر، فإن الأساليب غير الجراحية قد تساعد على تحسين متلازمة النفق الرسغي، بما في ذلك:

▪️ جبيرة المعصم.

▪️ حقن الكورتيزون.

▪️ عقاقير مضادة للالتهابات (المسكنات)، قد تساعد على تخفيف الألم على المدى القصير. 

بعد إجراء العلاج الجراحي، قد يحتاج المريض إلى فترة تعافي وعلاج تأهيلي لاستعادة القوة والحركة الطبيعية في المعصم واليد. يتضمن العلاج التأهيلي تمارين العضلات وتمارين التوازن وتقنيات التخفيف من الألم، ويتم تنسيقه مع فريق طبي متخصص.

طريقة الوقاية من متلازمة النفق الرسغي 

يجب على المرضى أيضًا اتباع بعض الإرشادات والتوصيات للوقاية من تفاقم متلازمة النفق الرسغي، مثل:

1. تجنب النشاطات المكررة والحركات القوية للمعصم واليد.

2. الحفاظ على وضعية صحيحة للمعصم أثناء العمل والنشاطات اليومية.

3. القيام بتمارين التمدد وتقوية العضلات المحيطة بالمعصم واليد.

4. الاستراحة وتطبيق الثلج عند الشعور بأي أعراض تنميل أو ألم.

متلازمة النفق الرسغي هي حالة قابلة للعلاج، ومع العناية اللازمة والمتابعة الطبية المناسبة، يمكن تحسين الأعراض وتخفيف الألم واستعادة وظيفة اليد الطبيعية.

لذا، من المهم استشارة الطبيب المختص للحصول على تشخيص دقيق وخطة علاج مناسبة لحالة متلازمة النفق الرسغي. يجب عدم تأخير العلاج إذا كانت الأعراض مزعجة وتؤثر على الحياة اليومية، حيث يمكن أن يساهم العلاج المبكر في تحسين النتائج والتخفيف من الأعراض المزعجة.