الأحد 25 فبراير 2024

ماذا تعرف عن مرض القوباء ولماذا يصيب الرضع بشكل خاص؟

ماذا تعرف عن مرض
ماذا تعرف عن مرض القوباء ولماذا يصيب الرضع بشكل خاص

مرض القوباء المنطقية، المعروف أيضا بالهربس النطاقي، هو عدوى فيروسية تسببها فيروس الحماق النطاقي (Varicella-Zoster virus). يعتبر الرضع والأطفال الصغار من أكثر الفئات عرضة للإصابة بمرض القوباء، وذلك بسبب نضوج مناعتهم المحدود وعدم تعرضهم السابق للفيروس. لذلك نن الممكن أن يكون القوباء خطير على صحة الأطفال. 

لذلك سنسلط الضوء في هذا المقال عن الحالات التي تؤدي إلى إصابة الرضع بمرض القوباء والأسباب الرئيسية له، وما هي أعراض القوباء عند الرضع وبشكل عام مع طرق الوقاية والعلاج عند إصابة الأطفال الرضع بمرض القوباء. 

القوباء عند الرضع 

ماهو سبب الإصابة بمرض القوباء؟ 

سبب الإصابة بمرض القوباء يكمن في انتقال الفيروس من شخص مصاب إلى آخر عبر الهواء أو عن طريق الاتصال المباشر مع الطفح الجلدي المتكون نتيجة الإصابة. تظهر الأعراض عادةً في غضون 10-21 يومًا من التعرض للفيروس، وتشمل ارتفاعًا في درجة الحرارة، وحكة شديدة، وظهور طفح جلدي يتحول إلى بثور صغيرة مملوءة بالسائل.

عوامل الخطر المؤدية لإصابة الأطفال بمرض القوباء 

  • الطقس الدافئ الرطب.
  • اللمس والاختلاط.
  • العمر، حيث تحدث الإصابة بالقوباء على نحو أكثر شيوعاً لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و5 سنوات.
  • جروح الجلد: غالباً ما تدخل البكتيريا المسببة للقوباء الجلد من خلال جرح صغير أو لدغة حشرة أو طفح جلدي.

كيف يتم تشخيص مرض القوباء؟ 

تشخيص مرض القوباء يتم عادةً عن طريق تقييم الأعراض المرضية والتاريخ الطبي للمريض. يمكن أيضا إجراء اختبارات المختبر للتأكد من التشخيص، مثل اختبار الحمض النووي للفيروس.

تشخيص القوباء عند الرضع 

أعراض القوباء عند الأطفال 

عندما يصاب الأطفال بمرض القوباء، قد تظهر لديهم مجموعة متنوعة من الأعراض التي تشمل ما يلي:

1. طفح جلدي: يعتبر ظهور طفح جلدي خال من السوائل الزائدة أحد العلامات الرئيسية للقوباء. يظهر الطفح عادةً في شكل بثور حمراء صغيرة تتحول بعد ذلك إلى فقاعات مملوءة بالسوائل. تظهر هذه الفقاعات في البداية على الوجه وفروة الرأس ثم تمتد إلى الصدر والبطن وبقية الجسم.

2. حكة شديدة: يعاني الأطفال المصابون بالقوباء من حكة شديدة في المناطق التي تظهر فيها الفقاعات. يمكن أن تكون الحكة مزعجة ومؤلمة وتسبب انزعاجا للطفل.

3. ارتفاع في درجة الحرارة: قد يصاحب مرض القوباء ارتفاعًا في درجة حرارة الطفل، وتعتبر الحمى واحدة من الأعراض الشائعة للمرض.

4. آلام عامة وضعف عام: قد يعاني الأطفال المصابون بالقوباء من آلام في الجسم بشكل عام وشعور بالضعف العام.

5. احتقان وتورم الغدد الليمفاوية: يمكن أن تنتفخ الغدد الليمفاوية في الجسم بسبب استجابة المناعة للفيروس، مما يسبب احتقانا وتورما في الأماكن المحيطة بها.

أعراض القوباء 

تظهر هذه الأعراض عادةً في فترة حوالي 10-21 يوما بعد التعرض لفيروس الحماقة (Varicella-Zoster). يجب مراقبة الأطفال المصابين بالقوباء وتوفير العناية والراحة اللازمة لتخفيف الأعراض والتسهيل في عملية الشفاء. إذا ظهرت أعراض ال إذا ظهرت أعراض القوباء عند الأطفال، ينبغي أن يتم استشارة الطبيب لتأكيد التشخيص والحصول على العلاج المناسب. يجب توخي الحذر وتطبيق بعض الإجراءات للراحة وتخفيف الأعراض لدى الطفل، وتشمل:

  • تقديم العناية الجيدة للبشرة: يُنصح بتجنب الحك والاحتكاك بالبثور لتجنب التهيج والتعقيدات. يمكن استخدام مسكنات الحكة الموضعية المتوفرة في الصيدليات بناءً على توصية الطبيب.
  • الحفاظ على النظافة: يجب غسل اليدين بانتظام واستخدام مطهر اليدين للحد من انتقال العدوى. يجب غسل المناشف والملابس الفراش بانتظام وفصلها عن ملابس الأشخاص الآخرين.
  • الحرص على تناول السوائل: يجب تشجيع الطفل على تناول السوائل بكثافة للحفاظ على الترطيب وتجنب الجفاف.
  • الأدوية الموصوفة: في بعض الحالات، قد يوصف الطبيب مضادات الفيروسات لتقليل حدة الأعراض وتسريع الشفاء. قد يصف الطبيب أيضًا مسكنات الحمى والألم إذا كانت الأعراض شديدة.
  • التواصل مع الطبيب بشأن المضاعفات المحتملة: في حالة ظهور أعراض خطيرة مثل احمرار الجلد الملتهب أو علامات العدوى أو صعوبة في التنفس، يجب الاتصال بالطبيب على الفور.
علاج القوباء 

يجب أن يتمتع الطفل بفترة راحة كافية والحصول على الرعاية اللازمة حتى يتماثل للشفاء. وتذكر أن الوقاية والتطعيم ضد القوباء هما الأسلحة الأكثر فعالية للح وتذكر أن الوقاية والتطعيم ضد القوباء هما الأسلحة الأكثر فعالية للحماية من المرض. برنامج التطعيم المنتظم يوفر حماية قوية ضد القوباء ويقلل من خطر الإصابة بها وتطور المضاعفات. يوصى بتطعيم الأطفال في سن مبكرة، عادةً حوالي عمر السنة، ويتم إعطاء جرعة إعادة في وقت لاحق لتعزيز المناعة.

إذا كان الطفل غير مطعم ضد القوباء وتعرض لشخص مصاب بالمرض، يمكن أن يتلقى الطفل لقاحا مضادا للقوباء خلال 72 ساعة من التعرض. هذا اللقاح المضاد للقوباء يمكنه أن يقلل من شدة المرض ويقلل من خطر حدوث المضاعفات.

في النهاية، يجب على الآباء والأمهات البقاء على اطلاع حول أعراض القوباء وكيفية العناية بالطفل المصاب بها. يجب أن يكون هناك تواصل مستمر مع الطبيب للحصول على الإرشادات والتوجيهات اللازمة خلال فترة المرض. 

كيفية وقاية الأطفال من الإصابة بمرض القوباء 

الوقاية من مرض القوباء تتم من خلال تلقي اللقاح المضاد للقوباء. يوصى بتطعيم الأطفال في سن مبكرة، عادةً حوالي سنة من العمر، ويتم إعطاء جرعة تذكيرية لاحقة في سن ما بين 4-6 سنوات. يمنح اللقاح حماية فعالة ضد الإصابة بالقوباء ويساهم في تقليل شدة الأعراض عند الإصابة.

يجب أن يتواصل الأشخاص الذين يعانون من القوباء عند ظهور الأعراض لديهم لتجنب نقل العدوى إلى الآخرين، خاصةً الأطفال الرضع والأشخاص الذين يعانون من مناعة ضعيفة. ينبغي عليهم تجنب الاحتكاك المباشر مع الأشخاص غير المصابين وتغطية الطفح الجلدي بملابس أو ضمادات لمنع انتقال الفيروس.

على المستوى العام، من الأهمية بمكان الوعي بمرض القوباء وتعزيز التثقيف المتعلق به. يجب توفير معلومات صحيحة وموثوقة حول الأعراض وطرق الوقاية والعلاج. ينبغي أن يتمكن الأهل والمربين والمهنيين الصحيين من التعرف على علامات الإصابة واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الرضع والأطفال الصغار.

الوقاية من القوباء 

في الختام، مرض القوباء هو مرض فيروسي يصيب الرضع بشكل خاص نظرًا لنضوج مناعتهم المحدود. تشمل الأعراض الارتفاع في درجة الحرارة والحكة وظهور طفح جلدي. الوقاية تشمل تلقي اللقاح وتجنب الاحتكاك المباشر مع الأشخاص المصابين. تركز العلاج على تخفيف الأعراض والعناية الجيدة بالبشرة. يجب توفير التثقيف المناسب للجمهور للحد من انتش انتشار المرض وتوفير الدعم اللازم للأشخاص المصابين. يهدف العمل المشترك بين الأهل والمهنيين الصحيين إلى الحد من انتقال العدوى وتوفير العلاج والرعاية اللازمة للأطفال الصغار.

من المهم أيضا تعزيز الوعي العام حول مرض القوباء وأهمية التطعيم والوقاية منه. يمكن تحقيق ذلك من خلال حملات تثقيفية ونشر المعلومات في المدارس والمجتمعات. يجب تشجيع الأهالي على التحدث مع مقدمي الرعاية الصحية حول التطعيم وتلقي الجرعات الموصى بها لأطفالهم

في النهاية، يجب أن نعتبر مرض القوباء بجدية ونتخذ التدابير اللازمة للوقاية منه وعلاجه. بفهمنا الأعمق لهذا المرض وتعزيز الوعي المجتمعي، يمكننا الحد من انتشاره وتوفير الرعاية اللازمة للرضع والأطفال الصغار المتأثرين به. تعتبر الوقاية من مرض القوباء والتطعيم أمورًا حاسمة في الحفاظ على صحة وسلامة أطفالنا ومجتمعنا بأكمله.