الأربعاء 22 مايو 2024

الشوكولاتة والذاكرة: هل تحسن الشوكولاتة قدرات الذاكرة؟

علاقة الشوكولاتة
علاقة الشوكولاتة بالذاكرة

تعتبر الشوكولاتة واحدة من الأطعمة الأكثر شهرة وشعبية في العالم، وتحظى بشعبية كبيرة بين الأشخاص من جميع الأعمار. فهي لذيذة ومغذية، وتوفر للناس لحظات من السعادة والراحة. ومن بين الفوائد المحتملة للشوكولاتة، تم اقتراح وجود رابط بين تناولها وتحسين القدرات الذهنية، وبشكل خاص تحسين الذاكرة.

 الشوكولاتة هي منتج حلو ولذيذ يتم صنعه من مكونات أساسية تشمل الكاكاو والسكر والزبدة الكاكاو. يتم استخدام الكاكاو كمكون رئيسي في صنع الشوكولاتة، وهو مستخرج من بذور شجرة الكاكاو. تحتوي بذور الكاكاو على مركبات طبيعية مثل الكاكاوين والكافيين والفينيل إيثيل أمين (PEA) التي تعطي الشوكولاتة نكهتها الفريدة وتأثيراتها النفسية.

تتوفر الشوكولاتة في عدة أشكال وأنواع، بدءا من الشوكولاتة الداكنة إلى الشوكولاتة الحليبية والشوكولاتة البيضاء. تختلف نسبة الكاكاو ومحتوى السكر والدهون في كل نوع، مما يؤثر على النكهة والقوام والخصائص الغذائية للشوكولاتة. تستخدم الشوكولاتة في العديد من الوصفات والمنتجات الغذائية، بما في ذلك الحلويات والكعك والمشروبات الساخنة مثل الشوكولاتة الساخنة. كما يمكن أن تحتوي الشوكولاتة على إضافات مثل الفواكه المجففة أو العسل أو المكسرات لتعزيز النكهة والقيمة الغذائية.

تعتبر الشوكولاتة من أكثر الحلويات شعبية حول العالم، حيث يستمتع الكثيرون بمذاقها الرائع وتأثيرها الممتع على المزاج. ومع ذلك، يجب أن نتذكر أنها تحتوي على سعرات حرارية عالية وتحتوي على سكر ودهون، لذا ينبغي تناولها بشكل معتدل وكجزء من نمط حياة صحي ومتوازن. وفي هذا المقال سنعرف هل حقاً الشوكولاتة تقوي الذاكرة وها هذا الزعم مبني على أسس علمية قوية؟ دعونا نلقي نظرة على الأبحاث المتعلقة بهذا الموضوع ونتعرف على مكونات الشوكولاتة التي قد تسهم في تحسين الذاكرة والصحة العقلية.  

تناول الشوكولاتة يسبب السعادة

مكونات الشوكولاتة المفيدة للصحة العقلية والذاكرة 

يحتوي الكاكاو، المكون الرئيسي للشوكولاتة، على مجموعة متنوعة من المركبات النشطة مثل الكافيين والفينيل إيثيل أمين والفلافونويدات. يعتقد أن هذه المركبات لها تأثيرات إيجابية على الصحة العقلية والوظائف الإدراكية. على سبيل المثال، الكافيين يعزز اليقظة ويحسن التركيز، والفلافونويدات لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات التي يمكن أن تحمي الدماغ وتعزز صحة الأوعية الدموية.

لماذا نشعر بالسعادة عندما نأكل الشوكولاتة ؟

عندما نأكل الشوكولاتة، يمكن أن نشعر بالسعادة والراحة، وهذا يعود إلى عدة عوامل:

1. تأثير المركبات الكيميائية: تحتوي الشوكولاتة على مجموعة من المركبات الكيميائية التي يمكن أن تؤثر على الدماغ والمشاعر. أحد هذه المركبات هو الفينيل إيثيل أمين (PEA)، وهو ناقل عصبي يعمل على زيادة إفراز الدوبامين والنورأدرينالين في الدماغ، وهما مركبات مرتبطة بالمشاعر الإيجابية والسعادة.

2. السكر والدهون: تحتوي الشوكولاتة على محتوى عالي من السكر والدهون، وهذه المكونات يمكن أن تحفز إفراز الإندورفينات، وهي مجموعة من المركبات الكيميائية التي تساهم في شعورنا بالسعادة والمتعة.

3. الذكريات والارتباط العاطفي: قد تكون للشوكولاتة قيمة عاطفية وذكريات إيجابية لدى الكثير من الأشخاص. قد يكون لدينا رابط عاطفي مع الشوكولاتة، سواء بسبب تجاربنا الشخصية أو الثقافة والتقاليد الاجتماعية. هذا الرابط العاطفي يمكن أن يزيد من شعورنا بالسعادة والرضا عند تناول الشوكولاتة.

ومع ذلك، يجب أن نلاحظ أن هذه الآثار تكون مؤقتة وتعتمد على الجرعة والاستهلاك العام للشوكولاتة. قد يشعر البعض بتحسن في المزاج بعد تناول كمية صغيرة من الشوكولاتة، في حين قد يحدث الشبع السريع بعد استهلاك كميات كبيرة. 

بشكل عام، يمكن أن يكون تناول الشوكولاتة جزءا من تجربة إيجابية ولحظة تنعيم وترفيه. فقد يكون لتناول الشوكولاتة تأثير مشعر لطيف على الحواس، حيث تذوب الشوكولاتة في الفم وتعطينا تجربة لذيذة وغنية بالنكهات. كما أنها تمنحنا لحظة من الاسترخاء والانغماس في اللذة والمتعة الحسية.

تناول الشوكولاتة يشعر بالسعادة 

علاقة الشوكولاتة بالذاكرة 

هناك عدة دراسات أجريت لاستكشاف تأثيرات الشوكولاتة على الذاكرة والوظائف الإدراكية الأخرى. دراسة نُشرت في مجلة في عام 2014 أظهرت أن تناول الشوكولاتة الداكنة عالية الكاكاو له تأثير إيجابي على الذاكرة والتعلم. وقد توصلت الدراسة إلى أن المشاركين الذين تناولوا الشوكولاتة الداكنة عندما تم إجراء اختبارات لاحقة لهم لتقييم الذاكرة، أظهروا أداءً محسنا بالمقارنة مع الذين تناولوا الشوكولاتة الأقل كاكاو أو لم يتناولوا الشوكولاتة على الإطلاق.

ومع ذلك، يجب أن نلاحظ أن الدراسات الحديثة لم تكتمل بشكل نهائي وأن نتائجها قد تكون متناقضة. فبعض الدراسات لم تظهر أي تأثير يذكر لتناول الشوكولاتة على الذاكرة، بينما أظهرت دراسة أخرى نشرت في عام 2018 أن تأثير الشوكولاتة على الذاكرة يعتمد على الأفراد ويختلف من شخص لآخر.

علاوة على ذلك، يجب أن نأخذ في الاعتبار أن الشوكولاتة ليست العامل الوحيد الذي يؤثر على الذاكرة. هناك عوامل أخرى مهمة مثل التغذية العامة، والنشاط البدني، وجودة النوم، والتوتر النفسي والعوامل الوراثية التي يمكن أن تؤثر أيضًا على قدرات الذاكرة.

بناء على ما تم ذكره، يمكن القول إنه على الرغم من وجود بعض الأبحاث التي تشير إلى وجود ارتباط بين تناول الشوكولاتة وتحسين الذاكرة، إلا أنه لا يوجد توافق كامل بين الدراسات، ولا يمكن الاعتماد بشكل كامل على الشوكولاتة كوحيدة لتحسين الذاكرة.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن نأخذ في الاعتبار أن الشوكولاتة قد تكون غنية بالسعرات الحرارية والدهون، وبالتالي ينبغي استهلاكها بشكل معتدل كجزء من نمط حياة صحي ومتوازن.

لذا، إذا كنت تهتم بتحسين قدرات الذاكرة الخاصة بك، فإن الأمور الأخرى المهمة تشمل الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحصول على قسط كافٍ من النوم الجيد، وممارسة التمارين العقلية مثل حل الألغاز والتدريب العقلي.

 

الشوكولاتة والذاكرة 

بالنهاية، على الرغم من أن الشوكولاتة قد تحتوي على بعض المركبات النشطة التي قد تكون لها تأثير إيجابي على الذاكرة، إلا أنه ينبغي أن تُعتبر جزءا من نمط حياة صحي عام، ولا ينبغي الاعتماد عليها كوحيدة لتحسين الذاكرة. إذا كنت ترغب في تحسين قدرات الذاكرة الخاصة بك، فمن الأفضل اتباع نمط حياة صحي شامل والاستفادة من التوجيهات العامة المعروفة لتحسين الذاكرة. أيضاً يمكن أن يكون تناول الشوكولاتة مصدراً للسعادة والراحة المؤقتة بسبب تأثيراتها الكيميائية والذكريات الإيجابية المرتبطة بها. ومع ذلك، يجب أن نكون مسؤولين في استهلاكها والاعتدال في الكميات المتناولة للحفاظ على صحتنا العامة. 

لذا، استمتع بتناول الشوكولاتة باعتدال واختر الشوكولاتة الداكنة التي تحتوي على نسبة عالية من الكاكاو، واعتني بعوامل الصحة الأخرى لتعزيز قدرات الذاكرة الخاصة بك.