كيف تحدث لدغات البعوض وماهي طرق الوقاية منها؟

كيف تحدث لدغات البعوض
كيف تحدث لدغات البعوض وماهي طرق الوقاية منها

مع قدوم فصل الصيف، تعد لدغات البعوض الحاكة من أكثر الأمور المزعجة التي ترافق هذا الفصل. ولدغات البعوض هي نتوءات مثيرة للحكة تظهر على الجلد بعدما يتغذى البعوض على الدم، عادةً تزول هذه النتوءات في غضون أيام قليلة بدون علاج، إلا أن البعض منها قد يتورم ويتقرح ويلتهب، والذي يعد أكثر شيوعاً بين الأطفال فيما يعرف باسم متلازمة سكيتر الناتجة عن لدغات البعوض. 

إذاً مع وصول فصل الصيف، يصاحبه ظهور البعوض ولدغاتها المزعجة. إن لدغات البعوض هي أحد الأمور الشائعة التي تواجهنا في فصل الصيف، وهي ظاهرة تحدث عندما يقوم البعوض بنقر جلد الإنسان واستخلاص كمية صغيرة من الدم كجزء من تغذيته. يمكن للدغة البعوض أن تسبب أمراضاً خطيرة إذا كانت البعوضة تحمل فيروسات أو طفيليات معينة، إذ يمكن أن ينقل البعوض فيروس غرب النيل وفيروس زيكا والفيروسات المسببة للملاريا والحمى الصفراء وبعض أنواع عدوى الدماغ.

سنتحدث في هذا المقال عن آلية حصول لدغات البعوض وكيفية الوقاية منها وتخفيف الأعراض الناتجة عنها. 

لدغات البعوض في الصيف 

آلية حصول لدغات البعوض 

لفهم آلية حصول لدغات البعوض، يتعين علينا أن نلقي نظرة على بنية البعوض. البعوض هي حشرات صغيرة تنتمي إلى فصيلة البعوض (Culicidae)، والتي تتضمن العديد من الأنواع المختلفة. يتكون جسم البعوض من ثلاثة أجزاء رئيسية: الرأس والصدر والبطن. يحمل البعوض في الجزء السفلي من الصدر هرمونًا يُسمى هيبتنتوتوكسين (Hypertoxicin)، والذي يسبب تهيج الجلد وحكة عند الإنسان.

عندما يقترب البعوض من الإنسان ويتم تحديد موقعٍ مناسب للدم، تستخدم الأنثى البعوض ما يشبه "مسدسًا حادا" توجهه نحو الجلد. يتكون هذا المسدس من أجزاء صغيرة تسمى سائلا لعابيا (Saliva). يتم حقن هذا اللعاب في الجلد لتخثر الدم وتمنعه من التجمع والعرق. يحتوي اللعاب أيضًا على مركبات كيميائية تعمل كمضادات للتخثر للحفاظ على سلاسة تدفق الدم. وهنا يكمن السبب وراء حكة لدغات البعوض، فإن تفاعل الجلد مع اللعاب والمركبات الكيميائية التي تحتويها يؤدي إلى استجابة التحسس والحكة اي تحدث بسبب رد فعل الجهاز المناعي للجسم على مكونات اللعاب عند البعوض. يقوم الجسم بإفراز مواد كيميائية تسمى الهيستامين والسيروتونين كجزء من رد الفعل التحسسي للحماية من مركبات اللعاب البعوض. هذه المواد الكيميائية تتسبب في التهيج وتوسع الأوعية الدموية في المنطقة المصابة، مما يؤدي إلى زيادة تدفق الدم وزيادة حساسية الأعصاب في الجلد، مما يسبب الحكة والاحمرار.

ما أسباب لدغات البعوض؟ 

توجد عدة أسباب لدغات البعوض في فصل الصيف، وتشمل:

1. النشاط الزائد للبعوض: تكثر البعوض في فصل الصيف بسبب الظروف المناخية الملائمة وارتفاع درجات الحرارة. يتمكن البعوض من التكاثر والتكاثر بسرعة في المياه الراكدة، مما يؤدي إلى زيادة أعدادها ونشاطها.

2. الرائحة والحرارة: يتم جذب البعوض إلى الإنسان بواسطة الروائح الكريهة التي تنبعث من البشرة، وخاصة العرق. كما يجذبها أيضًا الحرارة التي تشعر بها الجسم. لذلك، يميل البعوض للطيران بالقرب من البشرة للبحث عن مصدر للدم الذي يحتاجونه للتغذية. وينجذب البعوض إلى بعض الروائح، مثل العرق وروائح الزهور وثنائي أكسيد الكربون الناتج عن الزفير.  

3. الكمية ونوعية البكتيريا على الجلد: يفضل البعوض المناطق التي تحتوي على تراكيز مرتفعة من البكتيريا على الجلد، حيث يمكن أن توفر مصدراً غذائيا إضافياِ بالإضافة إلى الدم. لذلك، يمكن أن يزيد وجود البكتيريا على الجلد من احتمالية لدغات البعوض.

4. الجاذبية البصرية: قد تجذب الألوان الفاتحة والملابس المشرقة البعوض، حيث يستطيعون رؤية الاختلافات في اللون والسطوع. قد تكون الملابس الملونة جاذبة للبعوض وتزيد من احتمالية اللدغات.

5. العوامل الجينية: هناك بعض العوامل الجينية التي تجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة للدغات البعوض من غيرهم. يمكن أن تكون هذه العوامل مرتبطة بالتركيب الكيميائي للبشرة أو رائحتها الطبيعية.

أسباب لدغات البعوض 

تخفيف آثار لدغات البعوض في الصيف 

للتخفيف من آثار لدغات البعوض وتهيج الجلد، يمكن اتباع بعض الإرشادات وطرق الوقاية التالية: 

1. استخدام مبيدات الحشرات: يمكن استخدام مبيدات الحشرات المتاحة في الأسواق لتطبيقها على الجلد أو الملابس للحماية من لدغات البعوض. يفضل استخدام المبيدات التي تحتوي على مكونات فعالة مثل الديت والإيكاردين.

2. تغطية الجسم: يُنصح بارتداء الملابس المناسبة لتغطية الجسم بشكل جيد، خاصة في المناطق التي تعج بالبعوض. ارتداء الأكمام الطويلة والسراويل الطويلة والأحذية المغلقة يمكن أن يساعد في حماية الجلد.

3. استخدام الشباك الحاجز: يوصى بتركيب الشباك الحاجز على النوافذ والأبواب لمنع دخول البعوض إلى المنزل أو المكان المقيم فيه.

4. تجنب الأماكن المستنقعية: ينمو البعوض بشكل رئيسي في المياه الراكدة، لذا ينبغي تجنب التواجد في المناطق المستنقعية أو تصريف المياه الراكدة في القرب من المنزل.

5. استخدام مرطبات ومهدئات الحكة: يمكن استخدام مرطبات البشرة ومهدئات الحكة المتوفرة في الصيدليات لتخفيف الحكة وتهدئة الجلد المتهيج. تحتوي هذه المنتجات على مكونات مهدئة مثل الألوة فيرا والكالامين لتخفيف الحكة وتهدئة التهيج.

6. تطبيق الثلج: يمكن وضع قطعة ثلج ملفوفة في قماش ناعم على منطقة اللدغة لفترة قصيرة. يعمل الثلج على تخديد الأعصاب وتقليل الالتهاب، مما يساعد على تخفيف الحكة والتورم.

7. عدم الحك: على الرغم من أن الحكة قد تكون مؤلمة ومزعجة، إلا أن الحك المفرط للمنطقة المصابة يمكن أن يزيد من التهيج ويسبب تهيجاً أكبر. من الأفضل تجنب الحك والتركيز على تهدئة الجلد بدلاً من ذلك.

8. استشارة الطبيب: إذا كنت تعاني من ردود فعل تحسسية حادة أو تهيج شديد نتيجة لدغات البعوض، فقد تحتاج إلى استشارة الطبيب. قد يوصي الطبيب بتطبيق مرهم مضاد للالتهاب أو مرهم موضعي لتخفيف الأعراض وتهدئة الجلد.

كيفية الوقاية من لدغات البعوض في الصيف 

للوقاية من لدغات البعوض في فصل الصيف، يمكن اتباع الإجراءات التالية:

1. استخدام مبيدات الحشرات: يُنصح بتطبيق مبيدات الحشرات المناسبة على الجسم والملابس للحماية من لدغات البعوض. يمكن استخدام المنتجات التي تحتوي على مكونات فعالة مثل الديت والإيكاردين. يجب اتباع تعليمات الاستخدام بعناية وتجنب استخدام المبيدات على الأطفال الرضع.

2. تغطية الجسم: يُنصح بارتداء الملابس المناسبة لتغطية الجسم بشكل جيد وتقليل البشرة المكشوفة. ارتداء الأكمام الطويلة والسراويل الطويلة والأحذية المغلقة يمكن أن يحد من فرصة لدغات البعوض.

3. استخدام الشباك الحاجز: يوصى بتركيب الشباك الحاجز على النوافذ والأبواب لمنع دخول البعوض إلى المنزل أو المكان المقيم فيه. يجب إصلاح الشبكة بشكل جيد لمنع وصول البعوض الصغيرة.

4. تجنب التجمعات المائية: يجب تفادي الأماكن المستنقعية والمياه الراكدة، حيث يعتبر هذا البيئة مثالية لتكاثر البعوض. من الضروري تفريغ وتنظيف أي أوعية تحتوي على مياه متجمعة في الحديقة أو الفناء الخارجي.

5. تجنب الأوقات المناسبة للبعوض: يعتبر البعوض نشطا في الأوقات المسائية والليلية. يمكن تقليل التعرض لهم عن طريق البقاء في الأماكن المكيفة أو استخدام المروحة للتهوية بدلاً من فتح النوافذ خلال تلك الفترة.

الوقاية من لدغات البعوض 

6. استخدام شبكات الحماية: يمكن استخدام شبكات الحماية في الفناء الخلفي لمنع وصول البعوض إلى الداخل. 

7. استخدام منتجات الوقاية الشخصية: يمكن استخدام منتجات الوقاية الشخصية مثل الأقنعة الواقية وأقراص التبخير التي تحتوي على مواد طاردة للبعوض. يتم وضع هذه المنتجات على الجسم أو حوله لتشكيل حاجز يبعد البعوض.

8. استخدام أجهزة البعوض المنزلية: يمكن استخدام أجهزة البعوض المنزلية مثل الشموع أو المبخرات التي تحتوي على زيوت طبيعية مثل زيت النعناع أو زيت اللافندر. تساعد هذه الأجهزة في صد البعوض وتقليل وجودها في المنزل.

9. تجنب العطور القوية: تجنب استخدام العطور القوية والمستحضرات العطرية التي تجذب البعوض. يفضل استخدام منتجات ذات روائح خفيفة أو خالية من العطور للحد من جذب البعوض.

10. تجنب الأماكن المعروفة بوجود البعوض: قد تكون هناك مناطق معروفة بارتفاع نسبة البعوض فيها. ينصح بتجنب الأماكن المشبعة بالبعوض مثل الحدائق المائية أو البحيرات الراكدة في ساعات الذروة.

11. النظافة الشخصية: الحفاظ على نظافة الجسم والاستحمام بانتظام يمكن أن يقلل من احتمال تجذب البعوض إلى الروائح الكريهة التي تصدرها الجسم.

12. زراعة النباتات المنعشة: يمكن زراعة بعض النباتات المنعشة مثل النعناع والليمون الحامض في الحدائق أو الأماكن المحيطة بالمنزل. يعتبر رائحة هذه النباتات طاردة للبعوض ويمكن أن تساعد في الوقاية من لدغاتهم.

من خلال اتباع هذه الإرشادات واتخاذ التدابير المناسبة يمكن الوقاية من لدغات البعوض في الصيف والتخفيف من الآثار الناتجة عنها. 

لدغات البعوض وآلية حصولها 

لا شك في أن لدغات البعوض يمكن أن تكون مزعجة وتسبب انزعاجًا خلال فصل الصيف. باستخدام التدابير الوقائية المناسبة واتباع الإرشادات السابقة، يمكن تقليل فرص التعرض للدغات البعوض والحد من الحكة والتهيج المصاحب لها.