السبت 20 أبريل 2024

ما هو فيتامين K1 و ما دوره و ما هي الكميات المطلوبة؟

ما هو فيتامين K1
ما هو فيتامين K1 و ما دوره و ما هي الكميات اليومية

يُعتبر فيتامين K1 واحداً من الفيتامينات الذائبة في الدهون التي تلعب دوراً هاماً في صحة الجسم. ويعرف أيضا باسم فيتامين الكيانول (Phylloquinone)، و ينفرز من الفلورا الطبيعية بالأمعاء.

 يتم العثور على فيتامين K1 بشكل طبيعي في النباتات الورقية الخضراء مثل السبانخ والبروكلي والكرنب. فيتامين K1 هو فيتامين مهم تحتاجه أجسامنا. وهو المسؤول عن تخثر الدم بشكل طبيعي واستقلاب العظام وتنظيم مستويات الكالسيوم بالدم .

إن فيتامين K1 دوره مهم جداً لدى الرضع و حديثي الولادة ويتم إعطاء جرعة أولية من هذا الفيتامين لهم بعد الولادة مباشرة. فما هو الدور الرئيسي لفيتامين K1 ولماذا هو مهم جداً خاصة للأطفال الرضع؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال وسنكتشف أهم مصادر فيتامين K وكيف يمكننا الحصول عليه مع الكميات الواجب تناولها منه.

فيتامين K1 

دور فيتامين K1 للصحة والجسم 

يؤدي فيتامين K1 دوراً مهما في عملية تخثر الدم. فهو يساهم في تنشيط بروتينات تعتبر جزءاً من عملية التجلط وتثبيت الأنسجة المتضررة. بالتحديد، يلعب فيتامين K1 دوراً حاسماً في تنشيط عامل التجلط الثاني (Factor II) وعامل التجلط السابع (Factor VII) وعامل التجلط التاسع (Factor IX) وعامل التجلط العاشر (Factor X) في الجسم. دون وجود كمية كافية من فيتامين K1، قد يتعرض الجسم لمشاكل في عملية التجلط الطبيعية، مما يزيد من مخاطر النزيف المفرط.

الكميات اليومية الموصى بها من فيتامين K1

تختلف الكميات اليومية الموصى بها من فيتامين K1 حسب الفئة العمرية والجنس. وفيما يلي بعض الإرشادات العامة للكميات اليومية الموصى بها للبالغين:

- للرجال البالغين: يوصى بتناول 120 ميكروغراماً من فيتامين K1 يومياً.

- للنساء البالغات (غير الحوامل والمرضعات): يوصى بتناول 90 ميكروغراماً من فيتامين K1 يومياً.

يجب ملاحظة أن هذه الكميات اليومية تعتبر توجيهاً عاماً وقد تختلف الاحتياجات الفردية للفيتامينات بناءً على العوامل المثلّثة لكل فرد، مثل العمر والجنس والحالة الصحية والتغذية العامة.

بالإضافة إلى ذلك، تتوفر كميات من فيتامين K1 في العديد من الأطعمة التي نتناولها يومياً، بما في ذلك الخضروات الورقية الخضراء والكرنب والسبانخ والبقوليات والزيوت النباتية مثل زيت الكانولا وزيت الصويا.

ومع ذلك، إذا كنت تعاني من حالة صحية معينة أو تأخذ أدوية معينة، فقد يكون هناك توجيهات محددة لجرعات الفيتامينات من قبل الطبيب أو الأخصائي الصحي. لذا يفضل استشارة متخصص للحصول على مشورة شخصية تناسب احتياجاتك الصحية الفردية.

يمكن القول إن فيتامين K1 يلعب دوراً هاما في صحة الجسم وعملية تخثر الدم. وللحصول على الكمية المناسبة من فيتامين K1، يُنصح بتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية به، والالتزام بالتوجيهات العامة للكميات اليومية الموصى بها، مع الأخذ في الاعتبار الظروف الصحية الفردية واستشارة الخبراء إن لزم الأمر.

الرضع 

 

لماذا الأطفال معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بنقص فيتامين K1؟

الأطفال لا يحصلون على ما يكفي من فيتامين K1 من أمهاتهن أثناء الحمل أو أثناء الرضاعة الطبيعية، حيث يبقى الأطفال تحت خطر الإصابة بهذا الاضطراب خلال الستة أشهر الأولى. لذا، فإن الوقاية الأطفال يُعتبرون مجموعة معرضة للإصابة بنقص فيتامين K1 بشكل أكبر من البالغين، وذلك لعدة أسباب:

1. نقص في إنتاج الفيتامين: يُعتبر الجهاز الهضمي للرضع غير ناضج بما فيه الكفاية في إنتاج فيتامين K1 بشكل كافٍ. فالأمعاء الرقيقة للرضع لا تحتوي على الكمية الكافية من البكتيريا النافعة التي تساعد على إنتاج فيتامين K1 بشكل طبيعي.

2. نقص في الاحتياطيات: قد يولد الأطفال بمخزون محدود من فيتامين K1 في أجسامهم، وذلك لأن الفيتامين لا يمر بسهولة عبر المشيمة للجنين خلال فترة الحمل. وبالتالي، قد يبدأ الرضع بمخزون ضئيل من الفيتامين في أجسامهم.

3. تغذية الرضّع: يُعتمد غذاء الرضّع الأولي عادةً على الحليب الطبيعي أو الصناعي، وهما مصادر ضعيفة للفيتامين K1. الحليب الطبيعي يحتوي على كميات قليلة من الفيتامين K1، وفي حالة الاعتماد على الرضاعة الطبيعية فقط، قد يكون الطفل عرضة لنقص في الفيتامين. ومع ذلك، يتم إعطاء الرضع الصحيون عادةً حقنة فيتامين K1 بعد الولادة لتعزيز مستوياته.

أهمية فيتامين K1 

إن نقص فيتامين K1 في الأطفال يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل نزيف الدماغ ونزيف الجهاز الهضمي. لذلك، يتم توفير جرعات إضافية من فيتامين K1 للأطفال حديثي الولادة لتعويض هذا النقص وضمان صحة جيدة. 

لذا يُنصح الآباء والأمهات بالتحدث إلى أطباء الأطفال حول أهمية فيتامين K1 وضرورة توفير الجرعات الإضافية للأطفال حديثي الولادة. يتم عادة إعطاء حقنة فيتامين K1 للأطفال في الأيام الأولى من الحياة لتقوية نظام التجلط في أجسامهم.

بالإضافة إلى ذلك، يُنصح الآباء والأمهات بتوفير تغذية غنية بفيتامين K1 للأطفال الأكبر سنًا. يجب تضمين الأغذية المحتوية على فيتامين K1 في نظامهم الغذائي، مثل السبانخ والكرنب والبروكلي والخضروات الورقية الأخرى. كما يمكن أيضاً استشارة الطبيب أو الأخصائي الصحي لتحديد الاحتياجات الفردية للفيتامين وتوفير المكملات الغذائية إذا لزم الأمر.

فلا تستهين بأهمية فيتامين K1 في صحة الأطفال. يساعد في تعزيز عملية التخثر والحماية من مشاكل صحية خطيرة. من المهم التأكد من توافر الكميات المناسبة من فيتامين K1 في نظام غذاء الأطفال، سواء من خلال الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، وتلبية الاحتياجات الفردية للفيتامين بناءً على توجيهات الخبراء الصحيين.  

كيف يتم إعطاء فيتامين K1 للرضع؟ 

هناك طريقتان دوائيتان لإعطاء فيتامين K1 للرضع وهما كالآتي:

1. عبر الفم :

- الشكل الفموي من فيتامين K1 للرضع يملك فعالية أقل بكثير من فيتامين K على شكل حقن في منع النزيف وخاصة نزيف الدماغ.. 2. عن طريق الحقن :

- الطريقة الأسهل والأكثر فعالية لإعطاء فيتامين K1 للرضع هي الحقن. 

كمية الحاجة اليومية لفيتامين K1 

تختلف الجرعات اليومية باختلاف عمر الفرد و هي كما يلي :

← للرضع 6 - 0 أشهر : 0.2 ميكروغرام

← للرضع 12 - 7 أشهر : 2.5 ميكروغرام

← للأطفال 3 - 1 سنوات : 30 ميكروغرام 

← للأطفال 13 - 4 سنة : 60 ميكروغرام. ← للمراهقين : 75 ميكروغرام 

←للرجال البالغين : 120 ميكروغرام 

← للنساء بما في ذلك الحوامل و المرضعات : 90 ميكروغرام 

مصادر غذائية للحصول على فيتامين K 

السلطات و النباتات الخضراء، منتجات الألبان (حليب، بيض، جبنة)، و تحتوي كلاً من اللحوم والأسماك وزيت الزيتون على كميات من فيتامين K.

فيتامين K و الصحة

- يلعب دوراً في الوقاية من النزيف وهشاشة العظام، ضروري لصحة القلب و له دور في تحسين الذاكرة.

علامات نقص فيتامين K

يعد نقص فيتامي K نادر الحدوث، لأن البكتيريا الطبيعية في الأمعاء تنتجه بشكل كافي، لكن يمكن أن يحدث نقص في مستوياته و تتمثل الأعراض بالتالي:

  • كثرة النزيف
  • حدوث كدمات تحت الجلد
علاج نقص فيتامين K1 

انتبه

في حال كان الشخص يتناول أدوية مميعات الدم و أدوية الصرع و المضادات الحيوية، يجب استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل تناول مكملات فيتامين K.

لذا، يفضل الحصول على فيتامين K من الأغذية الصحية بدلاً من المكملات الغذائية.

في ختام هذا المقال، يمكننا أن نستنتج أن فيتامين K1 يعتبر عنصر غذائي ضروري لصحة الجسم، خاصة فيما يتعلق بعملية تخثر الدم. يلعب دوراً حاسماً في تنشيط بروتينات التجلط الأساسية، وبدونه، يمكن أن يزيد خطر النزيف المفرط والمشاكل الصحية الأخرى المتعلقة بعدم التجلط السليم.