الخميس 29 فبراير 2024

مانشستر سيتي و ريال مدريد مباراة كل شيء للموسم.

انشيلوتي
انشيلوتي

مانشستر سيتي و ريال مدريد مباراة كل شيء للموسم.

يستقبل اليوم فريق مانشستر سيتي فريق ريال مدريد في ملعب الإتحاد في إنكلترا بمباراة إياب دوري أبطال أوروبا من نصف نهائي البطولة بعد أن انتهت مباراة الإياب بهدف لهدف من تسجيل فينيسيوس ومن تسجيل كيفن ديبروين ليؤجل الحسم لهذا الأسبوع بدلاً من أسبوع الذهاب في ملعب البيرنابيو من الأسبوع الماضي والتي كانت مباراة مفتوحة على كافة الإحتمالات بعد أن سجل ريال مدريد الهدف الأول وكان قد ظن البعض أنها ستنتهي بنتيجة كبيرة للريال بسبب الإرتباك الذي حدث لفريق السيتي وقتها نعود اليوم مع هذه القمة بتمام الساعة العاشرة بتوقيت مكة المكرمة.

بيب غوارديولا،  هل سيستطيع تخطي عقبة الملكي ! 
 

قابل بيب غوارديولا ريال مدريد اخر ثلاث سنوات مرتين مرة أخرجهم من ربع النهائي ومرة أخرجوه من نصف نهائي البطولة وكانت الموسم الماضي بريمونتادا دراماتيكية نعرفها جيداً من رودريغو والشبان من ريال مدريد في ملعب سانتياغو بيرنابيو 
فنياً السيتي يمتلك أسماء جداً ممتازة وتعتبر من الأفضل أيضاً في إنكلترا والعالم وبنفس الوقت ريال مدريد يمتلك نفس الأسماء بالنسبة للمتسوى الفني ففريق الريال يمتلك أسماء شابة وأسماء أخرى تحمل طابع الخبرة وتكون قادرة جداّ على قلب مباراة رأساً على عقب متل لوكا مودريتش وتوني كروس وهم من يخشاهم بيب غوارديولا بكل الأحوال ويجب عليه مراقبتهم ومنعهم من ان يلعبوا بأريحية تامة لعزلهم عن المباراة وإخراجهم منها كي تتمكن مفاتيح بيب غوارديولا من إبراز نقاط قوته بشكلً أفضل والتي يريد بها أن يصل لنهائي البطولة الحلم.

كارلو أنشيلوتي وطرق الكفاح ضد الفيلسوف ! 
 

كارلو أنشيلوتي يمتلك افكار جيدة جداً وهو المخضرم بخوض مثل هذه البطولات مع كل الأندية التي دربها ايضاً ووصل معها لتحقيق هذه البطولة مثل الميلان وريال مدريد أيضاً من قبل لكن المنطق يبرز نفسه أيضاً لان فريق بيب غوارديولا أصبح فريق شجاع ومتمرس ايضاً على مدى الخمس سنوات الماضية بشكل ملحوظ ويمكنه الوصول للنهائي بكل سهولة إذا لم يتمكن أنشيلوتي من التعامل مع المباراة بالشكل الجيد وتسيريها بشكل ممتاز خاصةً وأنها تعتبر في واحد من أصعب ملاعب العالم حالياً وهو ملعب الإتحاد , قد يتمكن السيتي من قلب النتيجة والتأهل لكن بالتأكيد ستكون مباراة صعبة جداً عليه بوجود فريق بحجم ريال مدريد بعقر داره وهو صاحب هذه البطولة وسيدها.

التأهل للنهائي لن يكون نهاية الطريق...الإنتر بالإنتظار ! 
 

من يتأهل من الفريقين لن تكون مهمته سهلة أبداً فينتظرهم فريق الإنتر بقيادة سيموني إنزاغي الذي تمكن من العبور يوم أمس  للنهائي بعد أن أقصى الجار ايسي ميلان بنتيجة ( 3-0 ) بمجموع المبارتين لكن المحموع الفني لكلا الفريقين لـ مانشستر سيتي ولـ ريال مدريد قد يكون هو الفارق  للفريقين على فريق إنزاغي لكن بالتأكيد الإنتر لن يكون خصماً سهلاً لكلا الفريقين ف رسم الفريق ب 3-5-2 المعتاد أثبت أنه الفريق الأفضل بإستخدامها حالياً في أوروبا وسيكون فريق مزعج جداً لإختراق خطوطه أو لعزل مفاتيح لعبه وأهمها نيكولا باريلا تشاهان أووغلو وعلى اليسار يوجد دي ماركو الذي يعيش أفضل فتراته الكروية حالياً وهو موسمه الثاني مع فريق الإنتر والذي يعد هو فردياً واحد من مفاتيح لعب فريق الإنتر إن كان عن طريق العب المباشر أو عن طريق الكونتر أتاك ( الهجمة المرتدة ) وتفريغ المساحات بالعمق لمهاجمي الإنتر لوتارو أو لوكاكو أو مهاجم الإنتر الثالث وهو إيدين دزيكو البوسني المخضرم مع فريق الإنتر هذا الموسم والذي إنتدبوه من فريق العاصمة روما.