الأحد 29 يناير 2023

أطلق 24 طن متفجرات للأرض.. 15 سنة على سطوع المذنب هولمز

سطوع المذنب هلمز
سطوع المذنب هلمز

رصد في مثل هذه الفترة أواخر شهر اكتوبر العام 2007 سطوع المذنب " 17P / هولمز " بشكل مفاجىء ما ادى لزيادة لمعانه مليون ضعف حتى اصبح مرئيا بالعين المجردة وشوهد في سماء الوطن العربي حيث تمدد غلافة  الخارجي" الكوما " الذؤابة واصبح كبيرًا جدًا ما جعل رؤية المذنب من المواقع شبة المظلمة في غاية السهوله.

ووفقا للجمعية الفلكية بجدة، في البداية كان المذنب كسائر المذنبات من حيث اللمعان ولم يكن احد يتوقع حدوث أي شيء مميز حوله ولكن حدث له اشراق على ما يبدو انه تعرض لانفجار تحت ضغط الريح الشمسية وقفز لمعانه سريعا وخلال ثلاثة أيام من الانفجار ، أصبحت ذؤابة المذنب (طبقة الغبار ولغاز المحيط بنواة المذنب) أكبر من كوكب المشتري ، وفي غضون ثلاثة أسابيع اصبحت أكبر من الشمس نفسها. 


تشير الأرصاد بواسطة تلسكوب سبيتزر الفضائي التابع لناسا في ذلك الوقت أن طاقة الانفجار بلغت حوالي 1014 جول وكانت الكتلة الإجمالية 1010 كجم" ،  بعبارة أخرى ، انفجار المذنب هولمز يعادل 24 كيلوطنًا من مادة تي إن تي وأطلق 10 ملايين طن متري من الغبار والغاز في الفضاء.
يعتقد أن سبب ذلك الانفجار حدوث تغير في كهف من الجليد على بعد مئات الأمتار تحت قشرة نواة المذنب من غير متبلور إلى بلوري مما يطلق حرارة كافية أثناء الانتقال جعلت هولمز ينفجر، ويذكر أن المذنب هولمز انفجر مرتين في التاريخ المسجل - في عامي 1892 و 2007.