الأربعاء 22 مايو 2024

أزمة سقف الديون الامريكية: ارتفاع الدولار و"فيتش" تراقب التصنيف الائتماني الممتاز

أزمة سقف الديون الامريكية
أزمة سقف الديون الامريكية

ماتزال أزمة سقف الديون الامريكية ترخي بظلالها على الوضع الاقتصادي العالمي ، فشهدت الأسواق ارتفاع الدولار إلى مستويات عالية، مما دفع وكالة "فيتش" لوضع التصنيف الائتماني للولايات المتحدة الامريكية تحت المراقبة، في خطوة تم اعتبارها تمهيدية لخفضه . وذلك مع تبقي أسبوع واحد  فقط على حلها

ارتفاع الدولار

سقف الديون وارتفاع الدولار
شهد الدولار ارتفاعاً عالياً اليوم أمام اليورو والين الياباني
  • سجّل الدولار اليوم الخميس أعلى ارتفاع له أمام اليورو خلال شهرين، كما وصل لأعلى مستوى مقابل الين الياباني خلال 6 أشهر، ولامس الدولار الأمريكي اليوم في الجلسة الآسيوية المبكرة  للمرة الأولى منذ 24 مارس مستوى 1.07425 دولار لليورو الواحد ، كما وصل الدولار الأمريكي لمستوى عالي أمام الين الياباني لم يتم تسجيله منذ 30 نوفمبر الماضي وهو 139.66 ين ياباني.
  • واستفاد الدولار من زيادة الطلب على الملاذات الآمنة كالذهب، في الوقت الذي لجأ فيه المتعاملين هذا العام إلى تقليص رهاناتهم عى خفض أسعار الفائدة، في خطوة اعتبرها الكثيرون دليلاً قوياً على متانة اقتصاد الولايات المتحدة الامريكية.
  • يذكر أن آخر موعد للولايات المتحدة الامريكية للوفاء بالتزاماتها  واتفاق الحزبين الجمهوري والديمقراطي على حل وإنهاء أزمة  سقف الديون هو 1 يونيو القادم، وهو الموعد الذي حذرت وزارة الخزانة الامريكية أنّه بانقضائه ستفقد القدرة على دفع فواتيرها.
  • ويعد اقتصاد الولايات المتحدة الامريكية الاقتصاد الأكبر في العالم، وتملك أعلى احتياطي من الأموال النقدية في العالم،  ويبلغ  سقف الديون الامريكية 31.4  تريليون دولار، وحذر الخبراء من تأثير مدمر على الاقتصاد الأمريكي والعالمي عموما يصل على حد الفوضى في حال تخلف الولايات المتحدة عن سداد هذه الديون.

  “ فيتش ”تضع التصنيف الائتماني الأمريكي الممتاز تحت المراقبة 

وكالة فيتش وسقف الديون
وكالة فيتش قلقة من عدم حب أزمة سقف الديون الامريكية

مع تزايد احتمالية تخلف الولايات المتحدة الامريكية عن سداد ديونها في حال عدم التوصل إلى اتفاق يسمح برفع سقف الديون الامريكية، أو تعليقها، أعلنت وكالة "فيتش" عن وضع التصنيف الائتماني الأمريكي الممتاز تحت المراقبة، في خطوة تمهيدية لخفض هذا التصنيف إذا اضطرت لذلك. 

وكانت "فيتش" قد أعلنت في بيانها الذي صدر الامس الأربعاء أنها أقدمت على هذه الخطوة نتيجة عدم الاستقرار السياسي وفشل الحزبين الجمهوري والديموقراطي في التوصل إلى اتفاق يضمن حل فعلي لأزمة سقف الديون الامريكية حتى الآن، وذلك مع اقتراب الموعد النهائي لوصول هذه الديون للسقف القانوني المحدد لها، في ظل عدم التوصل إلى صيغة تضمن حل المشكلة عبر رفع السقف العام للديون او تعليق العمل به .

وباتت الولايات المتحدة الامريكية لأول مرة في تاريخها أمام خطر التخلف عن سداد الديون المترتبة عليها، في ظل عدم توصل الكونغرس حتى الآن إلى حل لهذه المشكلة، وقد عبرت وزارة الخزانة في الولايات المتحدة الامريكية عن هذه المخاوف بقولها: إن الولايات المتحدة ستبلغ السقف المحدد قانوناً لدينها العام خلال تسعة أيام فقط، حيث تبلغ الديون الامريكية 31.4  تريليون دولار.

وتوقعت "فيتش"  في بيانها أن تقوم الولايات المتحدة الامريكية بما سمته اتخاذ القرار الصائب في الوقت المناسب، في الوقت الذي يحذر فيه  الخبراء من تزايد احتماليات تجاوز الولايات المتحدة الامريكية للمدة المحددة لها لرفع سقف الدين العام أو تعليق العمل به، وبالتالي فشلها في تسديد التزاماتها في الوقت المحدد لها.

وفي الوقت ذاته جددت "فيتش" التزامها بمراقبة تطورات هذه القضية، ونبهت الولايات المتحدة الامريكية إلى ضرورة تسديد ديونها المستحقة في في 1و2 يونيو القادم، وإلا فسيتم اعتبارها متخلفة عن السداد، مما سيعرضها لخطورة الخطوة التالية وهي أن تصبح درجة الديون "سي سي سي" وذلك فيما يتعلق بديونها اللاحقة الواجب الالتزام بها خلال مدة 30 يوم، في الوقت الذي ستبقى فيه الدون الأخرى على وضعها الحالي دون أي تغيير سيطرأ عليها.