الجمعة 23 فبراير 2024

اغنية جديدة لأم كلثوم عمرو مصطفى يثير الجدل والورثة يقدمون بلاغ للنيابة!!!!

الصورة التي نشرها
الصورة التي نشرها عمرو مصطفى على معلنا الاغنية بصوت ام كلثوم

أعلن الملحن والفنان المصري عمرو مصطفى انتهاء أزمته مع أسرة الفنانة المصرية الراحلة أم كلثوم، حيث كان قد حاول استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي لإحياء صوتها. وأكد مصطفى في فيديو نشره على حسابه عبر انستغرام، أنه لن يستخدم أي محتوى يخص الفنانة الراحلة، ولو حدث ذلك، فسيكون بعد الحصول على إذن كتابي من ورثتها.

عمرو مصطفى استنسخ صوت ام كلثوم عبر الذكاء الاصطناعي

جيهان الدسوقي حفيدة ام كلثوم تقدم بلاغ ضد عمرو مصطفى 

 

وكانت جيهان الدسوقي، حفيدة شقيقة أم كلثوم، قد تقدمت ببلاغ رسمي للنائب العام ضد عمرو مصطفى، بعد استخدامه تقنية الذكاء الاصطناعي لإحياء صوت الفنانة الراحلة دون الحصول على إذن كتابي من ورثتها.

وبعد التواصل مع جيهان الدسوقي، تم التوصل إلى اتفاق بأن مصطفى لن يستخدم أي محتوى يخص الفنانة الراحلة، وسيعمل على المشروع الذي يعمل عليه بصورة جديدة تمامًا، وفقًا للقواعد والأنظمة التي تحكم حقوق الملكية الفكرية.

اخذ ورد بين عمرو مصطفى وورثة ام كلثوم بعد اعلانه اطلاق اغنية بصوت ام كلثوم

 

يأتي هذا الاتفاق في ظل التطورات السريعة للتقنية، وهو يؤكد أهمية الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية وتقدير التراث الفني للفنانين الراحلين. كما يؤكد أيضًا أن استخدام التقنية الحديثة يجب أن يتم بطريقة مسؤولة ومنظمة من أجل حماية التراث الفني والحفاظ عليه.
جدل كبير أثاره الفنان عمرو مصطفى بعدما حاول استخدام التقنية الحديثة للوصول إلى صوت السيدة أم كلثوم واستخدامه في الغناء، الأمر الذي دفع جيهان الدسوقي، حفيدة شقيقة السيدة أم كلثوم، للشد من أزره والتأكيد على ضرورة الحصول على موافقة الورثة قبل القيام بأي عمل يتعلق بتراث السيدة أم كلثوم.

ورثة ام كلثوم رفضوا الاغنية وتقدموا ببلاغ للنيابة العامة

وأكدت جيهان في مُداخلتها الهاتفية ببرنامج "حضرة المواطن" على أنها لا تعارض استخدام التقنية الحديثة والذكاء الاصطناعي، ولكنها تريد احترام إرادة الورثة وحماية تراث جدتها الفني، خاصةً في ظل انتشار الاستخدامات غير المسؤولة للأعمال الفنية والابتعاد عن القيم الفنية الحقيقية التي دافعت عنها السيدة أم كلثوم طوال حياتها الفنية.

يأتي هذا الجدل في وقت تشهد فيه التكنولوجيا تطورًا متسارعًا، ولا يختلف البعض في مجتمع الفن على أهمية استخدام التقنية الحديثة في إعادة صياغة وترميم الأعمال الفنية القديمة وإعادة إحيائها بصورة مميزة وجذابة للجمهور، ولكن الأمر يحتاج إلى التنظيم والحكمة لحماية التراث الفني والحفاظ عليه من الاستخدامات السلبية والغير مسؤولة.

عمرو مصطفى تحدى الجميع قبل ايام واطلق اغنية لأم كلثوم بتقنية الذكاء الاصطناعي

وكان قبل ذلك قد أثار الملحن والفنان المصري عمرو مصطفى جدلاً واسعاً بعد إعلانه عن إطلاق أغنية بصوت السيدة أم كلثوم، باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي. وفي ظل التحديات التي يواجهها الموسيقيون الحديثون في ابتكار محتوى فني مميز، يبدو أن الذكاء الاصطناعي أصبح خياراً مغرياً، حيث يتيح للفنانين إمكانية تحويل صوتهم إلى صوت الفنانين الراحلين.

وقد نشر عمرو مصطفى بوستر يحمل صورة السيدة أم كلثوم، تم تعديلها وجعلها أكثر عصرية عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي، وذلك تمهيداً لإطلاق الأغنية التي يتولى إنتاجها. ومن المعروف أن الأغنية نفسها تم تسريبها سابقاً بصوت المطربة شيرين عبدالوهاب، ولكن لم تصدر رسمياً.

ولتجنب المساءلة القانونية، نشر مصطفى فيديو جديد تحدث فيه عن الأغنية، وأكد أن الصوت المقدم فيها هو من إنتاج الذكاء الاصطناعي، وتم توضيح ذلك على المقطع؛ حفاظاً على الحقوق.

وتحاشياً للمساءلة القانونية، أعرب مصطفى عن رفضه لتهديدات ورثة أم كلثوم، بشأن فكرة إصدار أول أغنية بصوتها باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي. وأوضح أن الكلمات والألحان المرتقبة "مملوكة له قانوناً"، وأن صوت أم كلثوم صار ملكاً لجهاز الحاسب الآلي. ويبدو أن مصطفى يعتزم تنفيذ الفكرة على أصوات معاصرة، منها عمرو دياب واصالة وغيرهم.